مقتل مسلحين أكراد بمواجهات مع الأمن التركي

سكاي نيوز عربية

قتل 3 مسلحين، يعتقد أنهم ينتمون لحزب العمال الكردستاني، في مواجهات مع قوات الأمن التركية جنوب شرقي تركيا على الحدود مع العراق، حسب ما ذكرت مصادر إعلامية محلية، الجمعة.

وقالت وسائل إعلام تركية إن المواجهات اندلعت في بلدة سيلوبي، بعد أسابيع على انهيار الهدنة بين الحزب الكردي والقوات الحكومية، التي استأنفت قصف مواقع المسلحين الأكراد.

وبدأت دوامة العنف إثر هجوم انتحاري في 20 يوليو في سوروتش، نسب إلى تنظيم الدولة وأدى إلى مقتل 32 ناشطا كرديا، قبل أن يرد حزب العمال بمهاجمة قوات الأمن المتهمة بعدم حماية السكان الأكراد.

وعمد الجيش التركي على أثر ذلك إلى شن غارات على قواعد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، في خطوة اعتبرها حزب الشعب الديمقراطي التركي الموالي للأكراد أنها ترمي إلى كسب تعاطف القوميين.

وكان زعيم الحزب صلاح الدين دمرتاش قد حض “العالم بأسره” على إدانة “الحرب الظالمة وغير المبررة” التي يشنها الجيش التركي على حزب العمالـ وطلب من الاتحاد الأوروبي الدعوة “بوضوح تام” إلى وقف لإطلاق النار.

واتهم دمرتاش الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان بشن هذه الحرب لكسب تعاطف الناخبين القوميين في الوقت الذي ترتسم في الأفق إمكانية الدعوة لانتخابات جديدة للخروج من المأزق الحكومي الحالي.

جدير بالذكر أن حزب دمرتاش حقق اختراقا انتخابيا غير مسبوق بحصده 13 بالمئة من الأصوات في الانتخابات التشريعية في يونيو، حارما حزب العدالة والتنمية من أغلبيته البرلمانية بعد عشر سنوات من الحكم بلا منازع.

ويحاول حزب أردوغان منذ الانتخابات تشكيل ائتلاف حكومي من دون جدوى، مما دفع البعض إلى اتهامه بشن حرب على الأكراد لكسب دعم القوميين الأتراك في حال لجأ إلى انتخابات برلمانية مبكرة.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *