تونس: الإفراج عن عدد من المشتبه بهم في اعتداء باردو الإرهابي

(أ ف ب) – أعلن وزير العدل التونسي الإفراج عن ثمانية أشخاص اعتقلوا بعد اعتداء متحف باردو الذي أوقع 22 قتيلا من بينهم 21 سائحا. ومن بين المفرج عنهم محمد أمين قبلي الذي قدم على أنه قائد الخلية الإرهابية التي استهدفت المتحف. ولم يفسر وزير العدل التونسي أسباب الإفراج عن المشتبه بهم، وصرح بأن مسؤولية هذا الإجراء تعود إلى قاضي التحقيق في الملف.

قال وزير العدل التونسي محمد صالح بن عيسى الخميس لوكالة الأنباء الفرنسية إن القضاء التونسي أفرج عن ثمانية أشخاص تم توقيفهم اثر اعتداء متحف باردو بالعاصمة التونسية في آذار/مارس الماضي، بينهم شخص قدم حينها باعتباره قائد الخلية التي نفذت الهجوم.

وأكد الوزير انه تم الإفراج عن سبعة أشخاص الأربعاء وشخص ثامن الخميس. وقتل 22 شخصا بينهم 21 سائحا أجنبيا في الاعتداء الذي استهدف متحف باردو في 18 آذار/مارس ونفذه مسلحان تونسيان وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف.

وأكد الوزير أن الشخص الذي قدم غثر الاعتداء على أنه قائد المجموعة المسؤولة عن الهجوم محمد أمين قبلي، من بين المفرج عنهم. ولم يكن بإمكان الوزير توضيح أسباب الإفراج عن المشتبه بهم.
وقال “إن قرار الإفراج عنهم يعود لقاضي التحقيق في هذا الملف”، بدون أن يحدد عدد من لا يزالون موقوفين في القضية.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت إثر الاعتداء أنها تمكنت من تفكيك “80 بالمائة من الخلية” الضالعة في اعتداء باردو.
وأعلن وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي في مؤتمر صحافي الأربعاء أن أكثر من 1200 شخص هم حاليا قيد التوقيف في انتظار محاكمتهم لتورط مفترض في “أعمال إرهابية”.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *