تشكيل جيش جديد لسلاح الجو والدفاع الجوي مجهز بصواريخ “إس-400” في الشرق الأقصى الروسي

روسيا اليوم

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تشكيل جيش جديد لسلاح الجو والدفاع الجوي مجهز بمنظومات “إس-400” ومقاتلات حديثة، سيتولى تنفيذ المهمات في بحر اليابان ومياه المحيط الهادئ.

وأوضحت الدائرة الصحفية للمنطقة العسكرية الشرقية أن الجيش الـ11 لسلاح الجو والدفاع الجوي ضم التشكيلات والوحدات العسكريات التابعة للقيادة الثالثة لسلاح الجو والدفاع الجوي، والمرابطة في أراضي الشرق الأقصى الروسي وسيبيريا الشرقية.

وتابعت الدائرة الصحفية أن تشكيل الجيش الجديد يستهدف زيادة فعالية إدارة القوات والتخطيط القتالي.

أما منطقة مسؤولية الجيش الجديد، فتشمل المجال الجوي فوق 11 كيانا في قوام الاتحاد الروسي، وما يزيد عن 22 ألف كيلومتر من الحدود البرية والبحرية للدولة.

ويتولى طيارو الجيش الجديد تنفيذ المهمات التدريبية والقتالية فوق مياه بحار أوخوتسك والياباني وتشوكوتكا وشرق سيبيريا والمهيط الهادئ والقطاع القطبي في المنطقة العسكرية الشرقية.

وبالإضافة إلى منظومات “إس-400″، يملك الجيش الجديد أحدث نماذج الأسلحة الروسية، بما في ذلك منظومات “إس-300″ و”تور إم 2 أو” المضادة للجو، ومقاتلات “سو-35 إس” و”سو-30 إس إم” و”سو-30 إم-2″ ومروحيات “مي-8 ا إم ت ش” (تيرميناتور)  و”كا-52″.

مقاتلات "سو"
RIA NOVOSTIمقاتلات “سو”

وكان فوج مجهز بمنظومات “إس-400” المضادة للجو والتي تعد من أحدث الأسلحة الروسية من هذا النوع، قد دخل المناوبة القتالية في شبه جزيرة كامتشاتكا بالشرق الأقصى الروسي.

وأعلن متحدث باسم أسطول الهادئ الروسي الجمعة 7 أغسطس/آب أن المنظومات الجديدة قادرة على رصد أهداف جوية على مسافات تتجاوز 60 كيلومترا، وهو ما يمنحها تفوقا كبيرا على نظيراتها في الدول الأخرى.

وسبق أن تم نشر المنظومات في شبه الجزيرة وتحديدا في مواقع قرب مدن “بيتروبافلوفسك-كامتشاتسكي” و”يليزوفو” و”فيلوتشينسك”، كما تم تشغيل العناصر الأساسية لتلك المنظومات.

وكانت الدائرة الصحفية التابعة للمنطقة العسكرية الغربية في روسيا قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري أنه سيتم تسليح 3 أفواج صواريخ مضادة للجو تابعة لقيادة سلاح الجو والدفاع الجوي في المنطقة الغربية بمنظومات “إس-400” الصاروخية قبل نهاية العام الحالي.

تجدر الإشارة إلى أن “إس-400” التي تنتجها شركة “ألماز-أنتي” هي منظومة صاروخية قادرة على ضرب أهداف متحركة على مسافة تبلغ 400 كيلومتر، وإسقاط صواريخ باليستية تكتيكية على مسافات تصل 60 كيلومترا. وتستطيع كل منظومة من هذا الطراز قصف ما يصل إلى 36 هدفا في آن واحد باستخدام 72 صاروخا.

كما تتفوق المنظومة على مثيلاتها الأجنبية من حيث قابلتيها للنشر السريع إذ تستغرق هذه العملية فور نقل المنظومة إلى موقع جديد 5 دقائق فقط.

 

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *