مسلحون يحتجزون رهائن في فندق بمالي

بي بي سي

هاجم مسلحون فندقا في مدينة سفاري الواقعة وسط مالي، وقتلوا 5 أشخاص، بينهم جنود واحتجزوا آخرين.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في البلاد إنها تعتقد أن “عددا من الموظفين الدوليين” قتلوا في الهجوم.

ولا يزال عدد من الأشخاص محتجزين في فندق بيبلوس، الذي يرتاده العاملون بالأمم المتحدة. وقتل اثنان من المسلحين في الهجوم أيضا.

وتخوض مالي معارك مع الجماعات الإسلامية المسلحة في الشمال منذ أعوام.

وقال متحدث باسم السفارة الروسية في مالي إن واحدا من المختطفين يحمل الجنسية الروسية. وكان مسؤولون في كييف قالوا إنهم يعتقدون أن واحدا من مواطنيهم تعرض للاختطاف.

ونقلت أسوشيتد برس عن المتحدث باسم الجيش، دياران كوني، قوله إن عملية تحرير الرهائن جارية.

وجاء في وكالة فرانس برس عن مصدر واحد أنه تم تحرير عدد من المختطفين وإجلاؤهم، ولكن المعلومة لم تتأكد من مصدر مستقل.

وندد بيان لبعثة الأمم المتحدة في مالي ” تنديدا شديد اللهجة بهذا الهجوم الشائن”.

وقالت البعثة إن “إطلاق النار تواصل بشكل متقطع في الفندق وحوله”.

وتقول مراسلة بي بي سي في مالي، ألكس دوفال سميث، إن البلدة الواقعة على بعد 600 كيلومتر شمال شرقي العاصمة باماكو منطقة تجارية.

وقال أحد السكان لبي بي سي إنها المرة الأولى التي تتعرض فيها المدينة إلى هجوم بهذا الحجم.

وأضاف: “نتوقع أن يحدث هذا في غاو أو تيمبوكتو، ولكنها المرة الأولى التي يحدث هذا في سيفاري”.

وتشن جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة هجمات على مواقع للجيش شمالي مالي.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *