وفاة والد الطفل علي الدوابشة الذي أحرقه المستوطنون متأثرا بجراحه

روسيا اليوم

أفادت مراسلتنا من رام الله بأن سعد الدوابشة، والد الرضيع الذي قضي حرقا، توفي السبت 8 أغسطس/آب متأثر بجراحه، وكان مستوطنون متطرفون أحرقوا منزلهم ببلدة دوما شمال الضفة الغربية.

وتوفي رب العائلة سعد الدوابشة، متأثرا بجراحه البالغة جراء الحروق التي أصابته وأصابت زوجته وابنهما أحمد، إذ عانى سعد من حروق غطت 80% من جسده، فيما تبلغ نسبة الحروق في جسد زوجته 90%، وكانا يرقدان في وحدة العناية المركزة بمساعدة أجهزة التنفس الاصطناعي، وقال وزير الصحة الفلسطيني إن تحسنا طفيفا طرأ على حالة الطفل أحمد.

 

CL3DfymUwAAgMAA

وأعلن غسان دغلس، المسؤول في السلطة الفلسطينية، أن سعد دوابشة والد الطفل الذي قضى قبل أسبوع في حريق أضرمه يهود متطرفون، توفي متأثرا بجروحه في مستشفى إسرائيلي كان يعالج فيه.

وأشار دغلس المكلف بملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية إلى أن السلطات الفلسطينية والإسرائيلية على اتصال لتنظيم نقل جثمان سعد دوابشة لتشييع جنازته اليوم في نابلس القريبة من دوما.

على صعيد آخر، عرضت فلسطين ملف جريمة حرق عائلة الدوابشة على مسؤولي مجلس حقوق الإنسان والمفوض السامي ووزارة الشؤون الخارجية السويسرية.

 

6 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *