معارك بين المعارضة و”داعش” بريف حلب وقتلى بقصف للنظام

العربي الجديد

شهد ريف حلب الشمالي، مساء أمس السبت، مواجهات بين قوات المعارضة السورية من جهة، وتنظيم الدولة الإسلامية، “داعش”، من جهة أخرى، بينما قتل خمسة مدنيين، وأصيب آخرون، جرّاء قصف جويّ للنظام، على ريف المدينة الشرقيّ.

وقالت مصادر ميدانية لـ “العربي الجديد”، إنّ “تنظيم الدولة، استهدف بسيارة مفخخة، مساء السبت، نقطة تمركز “الفرقة 101 مشاة”، على محور جبهة أم حوش، في ريف حلب الشماليّ، لتندلع عقب ذلك، اشتباكات عنيفة، بين مقاتلي غرفة عمليات فتح حلب من جهة، وتنظيم الدولة من جهة أخرى”.

وقصف مقاتلو “الفوج الأول”، وفق المصادر عينها، مراصد تنظيم الدولة، في قرية أم حوش، بقذائف الهاون، بينما استهدف التنظيم، بقصف مماثل، بلدة كفرة في الريف الشمالي، ما خلّف أضراراً مادية.

في موازاة ذلك، قتل خمسة مدنيين، معظمهم أطفال، وأصيب آخرون بجروح، جرّاء غارتين لطيران النظام الحربيّ، على مدينة دير حافر في ريف حلب الشرقيّ، فيما ألقى الطيران المروحيّ، برميلاً متفجراً، قرب جامع الأصفر في حيّ الجلوم حلب القديمة.

وكانت الضابطة الشرعية في مدينة إعزاز، بريف حلب الشمالي، قد أعلنت اليوم، إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة حزب العمال الكردستاني.

وجاء هذا الإجراء، وفق بيان للضابطة، بسبب تجاوزات الحزب الأخيرة، المتمثلة في اعتقال وإذلال عشرات المدنيين أثناء دخولهم إلى عفرين، وبهدف الضغط عليه، للإفراج عنهم.

 وطالب البيان، جميع المدنيين والعسكريين، بعدم التوجه إلى مدينة عفرين، خشية اعتقالهم، على يد حزب العمال.

 

 

 

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *