الهزائم واستراتيجية تقطيع الأوصال تحاصر الحوثيين في “آزال”

العربي الجديد

يبدو أن عجلة عودة الحوثيين إلى الوراء بدأت الدوران وتسير بسرعة أكثر مما كان متوقعاً، مثلما كان صعود الجماعة وتوسعها في مختلف المدن بسرعة قياسية جعلتها أمام سيطرة أكبر من حجمها. وبعد التمدد على مدى أشهر ومن ثم توالي الهزائم خلال الأيام الماضية، بات جلّ تركيز المليشيات ينصبّ على الحفاظ على سيطرتها في صنعاء. وهو ما جعلها تلجأ إلى اتخاذ تدابير أمنية في صنعاء أقرب إلى حالة الطوارئ غير المعلنة.
وفي السياق، وجّه جلال الرويشان، وزير الداخلية المقال، الذي يرأس اللجنة الأمنية العليا التابعة للمليشيات، مساء السبت، “الأجهزة الأمنية باتخاذ كافة الإجراءات والاحتياطات والتدابير الأمنية لتأمين وحماية جميع المنشآت والمرافق الحكومية الحيوية إضافة إلى الممتلكات العامة والخاصة بأمانة العاصمة”، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية “سبأ” التي يديرها الحوثيون. كما أشارت “سبأ” إلى أن الإجراءات الجديدة تشمل “رفع درجة الاستعدادات القتالية واليقظة والحس الأمني والتصدي بحزم لأي أعمال إرهابية من قبل العناصر التخريبية وخلايا تنظيم القاعدة والخارجين على القانون”.
وسبق ذلك، وتحديداً يوم الأربعاء الماضي، أن نقلت وسائل إعلام عن القيادي في جماعة الحوثيين، علي القحوم، قوله إن “صنعاء خط أحمر ومستمرون بالتعبئة العامة”. وهو ما يرى فيه متابعون أنه مؤشر عكسي على بداية تراجع الجماعة، وخصوصاً أنها باتت اليوم في موقع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قبل نحو عام، عندما قال في شهر آغسطس/آب 2014 إنّ “صنعاء خط أحمر” قبل أن يجتاحها الحوثيون ويتمددوا باتجاه باقي المحافظات.

وخلال الأيام الأخيرة اشتعلت “المقاومة” ضد المليشيات في أكثر من جبهة شمالاً، تحت نشوة الانتصارات التي تحققت جنوباً والهزائم التي أصابت الحوثيين وأثرت على معنويات مناصريهم.

وشهد اليومان الماضيان تطورات هامة على صعيد المواجهات الميدانية، إذ تصاعدت المعارك ضد الحوثيين في أكثر من مديرية بمحافظة إب، بالتزامن مع انهيار لما تبقى من مسلحي الجماعة والموالين للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، في محافظة الضالع، الحدودية مع محافظة إب.

وواجه الحوثيون انتكاسة في مديرية “حزم العدين” يوم السبت بعدما تعرضت حملة أرسلوها إلى مقاومة شديدة وسقط في صفوفهم العديد من القتلى. وبعد ساعات فقط، أعلنت المقاومة محاصرة مديرية “الرضمة” والاستعداد لتحريرها خلال ساعات، الأمر الذي من الممكن أن يتكرر في أكثر من مديرية في المحافظة، التي تعد طريقاً إلى محافظتي تعز والضالع، وخصوصاً بعد سقوط مديرية القفر أيضاً أمس الأحد.

وتكمن أهمية التطورات في إب، أنها جاءت في وقت لا يمتلك الحوثيون فيه قوة حقيقية في مديرياتها ولا بيئة حاضنة بما يكفي للدفاع عنهم، وخصوصاً أن تحركات “المقاومة” الشعبية تزامنت مع حالة الإحباط والانهيار النفسي لدى الكثير من أنصار الجماعة والموالين لها، على خلفية التطورات الميدانية الأخيرة جنوباً وعجز الجماعة عن القيام بخطوات سياسية تجنّبها المزيد من القصف الذي يطاولها هي وأتباعها. أما أنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قباتوا أقل حماسة في الدفاع عن الحوثيين، وسط توقعات أن تبدأ انشقاقات علنية في صفوفهم وإعلان مواقف ضد الحوثيين في الفترة المقبلة.

ومع وجود إب كجبهة غير منتظمة اتخذت من الأرياف منطلقاً لها، تصبح المناطق الجنوبية اليمنية أكثر أماناً، إذ إن المعركة نُقلت إلى منطقة متقدمة لا يمتلك الحوثيون فيها ما يكفي للصمود، ما لم تتجه إليهم تعزيزات عسكرية وتصمد معهم الوجاهات والشخصيات المحسوبة على حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يقوده الرئيس المخلوع، والتي باتت هي الأخرى في وضع أضعف من أي وقت مضى.

كذلك تشهد محافظة البيضاء، وسط البلاد، والتي تعد بوابة أخرى إلى الجنوب، تصعيداً وهجمات شبه يومية ضد الحوثيين وحلفائهم في أنحاء متفرقة من المحافظة. وكانت البيضاء من أوائل المحافظات التي حملت السلاح في وجه الحوثيين منذ أواخر العام الماضي وكبدتهم خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد.

ومع تصاعد الهجمات في البيضاء وإب بالإضافة إلى جبهتي المواجهات المباشرة في تعز ومأرب، يصبح وضع الحوثيين صعباً، وخصوصاً إذا ترافق ذلك مع استمرار الهجمات المباغتة التي من الممكن أن تتصاعد في صنعاء والمحافظات المحيطة بها، وكذلك في محافظة الحديدة الساحلية. وهو الأمر الذي يجعل سيطرة الحوثيين في المحافظات التي لا يتمتعون فيها بحاضنة اجتماعية قوية، مهددة إلى حد كبير، ويمكن أن تسقط المحافظات من أيديهم بوقت قياسي، مثلما سقطت في أيديهم بفترة قياسية وبـ”مقاومة” محدودة في الغالب.

وكان التطورات الميدانية خلال الأيام الماضية قد انعكست تحولات في استراتيجية سير المعارك والتي بات عنوانها الأبرز محاصرة مليشيات الحوثيين والمخلوع في إقليم آزال الذي يعد معقلهم، ويضم، بموجب التقسيم الفدرالي للبلاد، كلا من صعدة، صنعاء، عمران وذمار وعاصمته صنعاء.

وتشير المعطيات الميدانية إلى أن مسارات قوات الشرعية والتحالف العربي، اتخذت ثلاثة خطوط رئيسية، هدفها حصار معاقل الحوثيين في إقليم آزال، وهي: الشرق (مأرب ويتم التوجه منها إلى الجوف لحصار صنعاء وعمران، اذ تمتلك الجوف حدوداً مشتركة معهما) والغرب (تعز والاتجاه نحو ميناء المخاء التابع لها ثم التوجه إلى الحديدة لحصار صعدة القريبة منها). أما خط الوسط (عبر البيضاء وإب لحصار ذمار)، بما يشبه تشكيل الهلال حول إقليم آزال. وفي إطار تنفيذ هذه الاستراتيجية تعتمد قوات الشرعية والتحالف العربي على القوة العسكرية والكثرة العددية، فضلاً عن الاعتماد على غرفة العمليات المتنقلة والمتطورة، وقطع الاتصالات بين مليشيات الحوثيين والمخلوع وقياداتها، فضلاً عن خلخلة المليشيات من الداخل.

وتقول مصادر سياسية لـ”العربي الجديد” إن “قوات الشرعية والتحالف العربي، عملت خلال الفترة الماضية على خلخلة مليشيات الحوثيين والمخلوع، من الداخل من خلال تفكيك أتباعهم عنهم، في مختلف المناطق الحاضنة لهم. وتمكنت من استمالة الكثير منهم إلى صفوف الشرعية والتحالف العربي، وكان من بينها عشرات المشائخ ومثلهم من الضباط”.

وتشير المصادر إلى أن “البعض من المشائخ والقيادات العسكرية أكد استعداده لدعم المقاومة والانخراط في صفوفها في إقليم آزال وهناك دعم حصلت عليه هذه الشخصيات”. وهو ما ترجم ببدء المقاومة الشعبية في الشمال، تشديد ضرباتها ضد مليشيات الحوثيين والمخلوع، في مناطق الوسط وصنعاء وذمار.

 

وتأتي التحولات أيضاً بعد تمكن قوات الشرعية والتحالف من تقطيع أوصال المليشيات من خلال حصارهم في كل منطقة أو محافظة بشكل منفصل عن الأخرى، لتتمكن قوات الشرعية من مقاومة وجيش، فضلاً عن قوات التحالف، من الاستفراد بكل المليشيات في كل منطقة على حدة. وقد بدأت هذه الاستراتيجية في جنوب البلاد، وهو ما ظهر بشكل واضح بعيد تحرير قاعدة العند الجوية في محافظة لحج والتعزيزات العسكرية الكبيرة التي أثرت بشكل كبير على سير العمليات العسكرية، والتي وصلت اليوم السبت إلى تحرير الجزء الشمالي من الضالع، لتعلن المحافظة محررة بشكل كامل.
وسيطرت قوات الشرعية على معسكرات القوات الخاصة والصدرين، ومبنى المحافظة، ومنطقتي سناح وحجر، ومدينتي قعطبه ودمت، وبينهما منطقة مريس شمال الضالع.

وفي موازاة ذلك، تواصل “المقاومة” والجيش الموالي للشرعية والتحالف، التقدم في محافظة أبين، واقتراب إعلان تحريرها بشكل كامل، في ظل ضربات الطيران والبوارج الحربية في البحر، فيما تؤكد مصادر عسكرية في المنطقة العسكرية الرابعة لـ”العربي الجديد” أنه “لأول مرة منذ اندلاع الحرب، تشترك زوارق بحرية يمنية في تحرير محافظة أبين، إلى جانب قوات التحالف”.

كما يترافق ذلك مع تقدم “المقاومة” لتحرير الخط الساحلي، الذي يربط عدن ولحج وميناء المخاء في تعز غرباً، والتي تشير معلومات إلى أن بوارج حربية للتحالف اقتربت من ميناء المخاء في تعز والمطل على البحر الأحمر”.

وما فاقم أزمة المليشيات، الضربات التي وجهها التحالف لمليشيات الحوثيين والمخلوع عسكرياً، فضلاً عن الضربات السياسية وحصارها اقتصادياً، ولا سيما أيضاً بعد تحرير ثلاث محافظات جنوبية وقرب تحرير أبين وشبوة وتعز.

وقد دفعت هذه التطورات الكثير ممن كانوا قد سارعوا إلى إعلان الولاء للانقلابيين، مقابل مصالح كان يأملون تأمينها من المليشيات، إلى تغيير مواقفهم وفقاً للمعطيات الميدانية الجديدة.

كما أن الخسائر التي تتعرض لها مليشيات الحوثيين والمخلوع، دفعت الضباط والجنود الذين تم إقصاؤهم ومضايقتهم من قبل المليشيات، إلى الانضمام لـ”المقاومة” بل إن البعض منهم دخل في مواجهات مباشرة مع المليشيات داخل المعسكرات، كما حدث في الضالع وتعز وصنعاء. وفي السياق، يقول الضابط علي إبراهيم لـ”العربي الجديد” إن “هناك الآلاف من الجنود والضباط والقيادات العسكرية تعرضوا لإهانات من قبل الحوثيين، الذين تم تسليمهم المعسكرات والألوية، وتكليف مسلحين مسؤولين عن القادة والضباط والجنود. وهو ما جعل العسكر يثورون غضباً ضد المليشيات، فيما عمد البعض منهم إلى مغادرة تلك المعسكرات والألوية والبدء بتشجيع المقاومة، واختار آخرون الانضمام مباشرة للمقاومة، بينما البعض بدأ يحاربهم من داخل المعسكرات”.

وفي المجمل، تشير مختلف المعطيات إلى أن الحوثيين يتراجعون مجبرين في مختلف الجبهات الجنوبية، فيما أصبحت سيطرتهم مهددة في العديد من المحافظات الشمالية. وما لم يصمد تحالفهم مع حزب صالح، فإن وضعهم في صنعاء ومحيطها لن يكون أفضل، ما لم يتجهوا لقبول تسوية سياسية تتضمن انسحابهم من المدن ومنها صنعاء، مقابل أن يسعوا لوقف التراجع المتسارع لهم كجماعة. وبما من شأنه أن يمثل فرصة لهم للحفاظ على أنفسهم كطرف مؤثر بعد أن حاولوا الاستفراد بالمشهد وخاضوا حروباً مدمرة.

 

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *