وحدات الحماية الشعبية.. حقائق وأرقام

سكاي نيوز عربية

تختص وحدات الحماية الشعبية بحماية الأكراد في سوريا، وقد برزت هذه الوحدات مؤخرا، إذ تقاتل عناصر تنظيم الدولة (داعش) في المناطق ذات الأغلبية الكردية بسوريا.

وتخوض هذه الوحدات معارك ضد تنظيم الدولة في سوريا، الأمر الذي دفعها إلى سياسة التجنيد الإجباري.

وتوجد وحدات الحماية الشعبية في محافظة الحسكة أو (الجزيرة السورية)، شمال شرقي البلاد، وتمتد بشكل متصل حتى مدينتي كوباني أو عين العرب (في الشمال السوري)، ثم عفرين (في أقصى الشمال الغربي)، وهما تابعتين لمحافظة حلب.

وتتبع هذه الوحدات وغيرها (وزارة الدفاع) المرتبطة بالإدارة الذاتية بالمقاطعات الثلاثة (الحكسة، وكوباني، وعفرين)، حيث تمتلك كل مقاطعة حكومة خاصة بها.

وقد نشرت تقارير صحفية مؤخرا أن عدد عناصر الوحدات في 2013 الذي كان يقدر بنحو 45 ألف مسلح ارتفع إلى 65 ألف في 2015.

وتساند وحدات الحماية الشعبية مجموعات موازية، أبرزها “مجموعة الصناديد” التابعة لعشيرة الشمر، و”جيش الدفاع الوطني” التابعة لعشيرة الطي، وتتمثل مهمتهما في مساندة باقي الوحدات والانتشار في المناطق ذات الغالبية العربية.

وتقاتل إلى جانب الوحدات الأخرى كل من وحدات حماية المرأة، ووحدات الحماية الجوهرية.

كما تنشط وحدات الحماية المسيحية أو السوتورو باللغة السريانية، وهي قوة مسيحية تنتشر في المناطق السيحية بمحافظة الحسكة.

ورغم تعاون وحدات الحماية الشعبية مع عناصر من قوات البشمركة -الكردية المدربة في إقليم كردستان العراق (شمالي العراق) – في تحرير بعض المناطق من قبضة داعش، ترفض الوحدات انضمام عناصر من البشمركة إليها لخلافات سياسية.

 

 

2 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *