عمالقة الإنترنت يتفقون على مشروع لمكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال

(أ ف ب) – اتفقت شركات الإنترنت العملاقة “فيس بوك” و”غوغل” و”مايكروسوفت” و”تويتر” و”ياهو!” على مشروع يرمي إلى مواجهة نشر صور إباحية للأطفال عبر المواقع الإلكترونية، وذلك بالاعتماد على نظام يسمح بالتعرف على الصور الجنسية للأطفال ووقفها.

اجتمعت الشركات الأمريكية العملاقة في مجال الإنترنت على مشروع يرمي إلى مواجهة نشر صور إباحيةللأطفال عبر المواقع الإلكترونية، على ما ذكرت مؤسسة معنية بمكافحة الترويج للاستغلال الجنسي للأطفال.

واتفقت “فيس بوك” و”غوغل” و”مايكروسوفت” و”تويتر” و”ياهو!” على اعتماد نظام يسمح بالتعرف على الصور الجنسية للأطفال ووقفها، على ما ذكرت مؤسسة “إنترنت ووتش فاونديشن“.

وأوضحت المجموعة التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها في بيان أن محللين من المؤسسة سيكشفون أي صورة إباحية تظهر أطفالا عبر وضع “علامة رقمية” عليها ما سيسمح للشركات المتعاونة في هذا المشروع بالتعرف إلى وجودها وإعاقة إمكان وصول مستخدمي الإنترنت إليها.

وقالت رئيسة مؤسسة “إنترنت ووتش فاونديشن” سوزي هارغريفز إن “هذا الأمر يعني إمكان التعرف إلى صور الضحايا وإلغائها بسرعة أكبر وسنتمكن من تعطيل القدرة على نشر صور استغلال جنسي لقاصرين معروفة سابقا عبر الإنترنت”.

واعتبرت أن هذا النظام الجديد “قد يغير المعادلة” في مكافحة الترويج للاستغلال الجنسي للأطفال عبر الإنترنت.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *