القذائف تتساقط على دمشق، والنظام “ينتقم” من الغوطة بغارات عنيفة

زمان الوصل

شهدت العاصمة دمشق صباح اليوم الأربعاء سقوط عدد من القذائف والصواريخ في أحياء متعددة، تركز أغلبها على وسط دمشق، لاسيما شارع بغداد ومحيطها، ومنطقة البرامكة.
وبلغ عدد القذائف والصواريخ التي سقطت في العاصمة حتى اللحظة، مابين 20 و25 قذيفة، 3 منها سقطت في “أبو رمانة”، و6 في حي العدوي ، و4 قرب ما يسمى “جسر الرئيس”، فضلا عن 6 قذائف في حي المزرعة.
وسقطت عدة قذائف وصواريخ كاتيوشا في أحياء: مزة 86، دمشق القديمة، شارع بغداد، المهاجرين، القصاع، ومحيط كلية الهندسة الكهربائية، حيث يقع فرع فلسطين.
وسمع دوي صافرات سيارات الإسعاف في عدد من مناطق العاصمة، مع إطلاق رصاص لفتح الطريق لها كما جرت عادة النظام؛ ما يؤشر بوضوح إلى سقوط قتلى في صفوف العسكريين التابعين للنظام.
وبينما لم تتبن أي جهة رسميا إطلاق القذائف والصواريخ نحو العاصمة، سارع النظام لشن غارات على الغوطة الشرقية المحاصرة، معتبرا أن عمله هذا يأتي ردا على إطلاق الصواريخ.
واستخدم النظام في قصفه للغوطة صواريخ عالية التدمير، استهدفت مناطق عدة مثل: دوما، سقبا، جسرين وغيرها؛ ما أدى إلى وقوع عدد من الضحايا والإصابات، لم تتبين الحصيلة النهائية لهم بعد، لكنهم يقدرون بالعشرات.

 

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *