أعمال عنف بين الشرطة اليونانية ومهاجرين في جزيرة كوس اليونانية

(أ ف ب) – تعرض مئات المهاجرين، أغلبهم من السوريين والأفغان، للضرب بالهراوات من قبل عدد من رجال الشرطة اليونانية في جزيرة كوس بينما كانوا ينتظرون تسليمهم وثائق الهجرة التي تمكنهم من التوجه نحو دول أوروبية أخرى. وأظهرت صور بثها التلفزيون اليوناني الرسمي حالات إغماء وصراخ وسط المهاجرين أثناء المشادات.

شهدت جزيرة كوس اليونانية مشادات وأعمال عنف الثلاثاء حيث بث التلفزيون اليوناني الرسمي لقطات لعناصر من الشرطة اليونانية يستخدمون عبوات إطفاء الحرائق وهراوات ضد مهاجرين على الجزيرة، مع تصاعد التوتر في ستاد رياضي احتشد فيه المئات بينهم أطفال بانتظار تسليمهم وثائق الهجرة.

هناك خطر حقيقي

ووقعت المناوشات بين الشرطة والمهاجرين بعد يوم من إيقاف ضابط شرطة في الجزيرة عن العمل لتلويحه بسكين وصفع رجل ذكرت وسائل الاعلام اليونانية أنه مهاجر باكستاني.

وأظهرت مشاهد تلفزيونية اليوم الثلاثاء مئات المهاجرين وهم يتدافعون اثناء هربهم من الرذاذ الأبيض الكثيف الذي انطلق من عبوات إطفاء الحرائق التي وجهها عناصر الشرطة على الحشود لتفرقتها.

ولم يتبين على الفور الجهة أو السبب وراء اندلاع أعمال العنف.

وشهدت اليونان ارتفاعا في عدد المهاجرين واللاجئين الذين يفرون من مناطق نزاع مثل سوريا، ويحاولون دخول الاتحاد الأوروبي بعد عبور البحر في قوارب مطاطية من تركيا .

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن 124 ألفا وصلوا إلى الجزر اليونانية هذا العام.

ووصفت المفوضية وضع اللاجئين على كوس وغيرها من الجزر بأنه “مخجل”.

إرسال فرق مكافحة الشغب للجزيرة

وأوضح يورجوس كيريتسيس، عمدة جزيرة كوس، أن عناصر الأمن المحلي مثل الشرطة وخفر السواحل ليسوا قادرين على التعامل مع هذا التدفق الكثيف في أعداد اللاجئين.

وقال للتلفزيون اليوناني “الوضع على الجزيرة خارج السيطرة هناك خطر حقيقي من (حصول) أوضاع لا يمكن السيطرة عليها. ستراق دماء.”

في حين ذكر مسؤول يوناني رفض الكشف عن هويته أن فرق مكافحة الشغب سترسل إلى الجزيرة كما ستعزز قوة الشرطة المحلية بعناصر إضافية من جزيرتي رودس وسيروس المجاورتين.

6 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *