تقدم للقوات الموالية للحكومة اليمنية في وسط البلاد

بي بي سي

يواصل “الجيش الوطني”، مدعوما بمقاتلي “المقاومة الشعبية” الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، إحراز تقدم ميداني متسارع في جبهات القتال في محافظات الوسط اليمني وما تبقى من مناطق جنوبية يوجد فيها مسلحو الحركة الحوثية وقوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وتدور معارك عنيفة في مدينة تعز بعد وصول تعزيزات عسكرية كبيرة للحوثيين إلى المدينة بالتزامن مع إعلان “المقاومة الشعبية” نفاد الذخائر لدى مقاتليها بشكل حاد وعدم إمدادها من قوات التحالف بالذخائر والأسلحة المتوسطة كما تقول منذ عدة أيام.

وأدى هذا إلى تراجع مقاتليها في بعض الجبهات، إلا أنها ذكرت أنها تصدت لحملة عسكرية كبيرة حرّكها الحوثيون وقوات الحرس الجمهوري من جهة جبل صبر وقالت إنها قتلت 84 مسلحا منهم، وأسرت 27 آخرين، ونقلت 17 آخرين من جرحى الحوثيين لتلقي العلاج في مستشفيات مدينة تعز.

وتشهد مدينة إب وسط البلاد اشتباكات عنيفة بعد تمكن مسلحي “المقاومة الشعبية” من السيطرة على مدخلين حيويين للمدينة ونصب نقاط تفتيش فيهما، وهو ما دفع الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري التي تملك مدفعية ثقيلة وراجمات صواريخ لقصف مواقع “المقاومة” وبعض الأحياء السكنية التي توجد فيها بشكل عنيف، ما أدى وفقا لمصادر طبية لوقوع قتلى وجرى في صفوف المدنيين.

كما تدور معارك ضارية في بلدة الرضمة بمحافظة إب بعد سيطرة المقاتلين الموالين للحكومة على البلدة ودفع قوات الحرس الجمهوري بتعزيزات عسكرية كبيرة بما فيها دبابات ومدفعية ثقيلة إلى المنطقة لاستعادتها من أيدي مقاتلي “المقاومة الشعبية”.

لكن مقاتلات التحالف بقيادة السعودية قصفت صباح الأربعاء مواقع يتحصن فيها الزعيم القبلي عبد الحميد الشاهري القائد في حزب المؤتمر الشعبي وأحد أتباع صالح حيث دمر عدد من الدبابات التي تسببت في دمار واسع ومقتل عدد من سكان القرى التابعة لمقاتلي “المقاومة الشعبية”، بحسب إفادات حصلت عليها بي بي سي من مصادر قبلية وشهود عيان.

وفي محافظة البيضاء جنوب شرقي البلاد أعلن المقاتلون الموالون للحكومة تطهير بلدات ذي ناعم والزاهر وقيفه من المسلحين الحوثيين، وأكدوا أن من تبقى من قوات عسكرية في لواء المجد الذي كان يمد الحوثيين بالأسلحة والتعزيزات العسكرية أعلن انضمامه للقوات الموالية للحكومة.

وتحدثت تقارير إعلامية بثتها قناة المسيرة التابعة للحوثيين وقناة اليمن اليوم المملوكة لعلي عبد الله صالح عن تصدي من وصفتهم بـ”مقاتلي اللجان الشعبية وقوات الجيش” لهجمات من سمتهم بـ”مرتزقة السعودية وميليشيات هادي والدواعش” في جبهات القتال في أبين والضالع ولحج وإب والبيضاء ومأرب وشبوه.

وقالت إن عددا كبيرا من المهاجمين قتلوا وأصيبوا بينما أسر العشرات منهم بحسب القناتين.

وأكد شهود عيان لبي بي سي أن بعضا من مسلحي الحركة الحوثية وقوات الحرس الجمهوري شوهدوا وهم يبيعون أسلحتهم الشخصية في بعض جبهات القتال في محافظتي إب وشبوه وبدأوا بالعودة باتجاه العاصمة صنعاء.

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *