مخاوف من “حرب عملات” بعد تخفيض اليوان

سكاي نيوز عربية

واصل اليوان الصيني هبوطه لليوم الثاني على التوالي إلى أدنى مستوى له في أربع سنوات الأربعاء بعدما خفضت السلطات الصينية قيمة العملة، مما أدى إلى تراجع عملات آسيوية أخرى.

وتراجع السعر الفوري لليوان في الصين إلى أدنى مستوى له أمام الدولار منذ أغسطس 2011 عند 6.45 يوان، بعد أن حدد البنك المركزي الصيني مؤشر نقطة المنتصف اليومية عند 6.3306 يوان، وهو مستوى أقل من تخفيض القيمة الذي قرره الثلاثاء.

وتراجع سعر اليوان أكثر في المعاملات الدولية إلى 6.59 يوان مقابل الدولار.

وسعى البنك المركزي، الذي وصف إجراء تخفيض القيمة بأنه خطوة استثنائية لتعزيز استجابة العملة الصينية لقوى السوق، إلى طمأنة الأسواق المالية بأنه ليس على أعتاب تخفيض متكرر لليوان.

وفقد اليوان منذ الثلاثاء إلى الآن 3.5 بالمائة من قيمته في الصين، ونحو 4.8 بالمائة من قيمته في الأسواق العالمية.

وأدى تراجع اليوان إلى تراجع عملات آسيوية ناشئة أخرى الأربعاء، إذ هبطت الروبية الإندونيسية والرنغيت الماليزي إلى أدنى مستوى لهما في 17 عاما.

كما تراجع الدولار الأسترالي والدولار النيوزيلندي إلى أدنى مستوى لهما في ستة أعوام، وكان تخفيض الأربعاء الأكبر من نوعه في يوم واحد منذ خفض آخر كبير في عام 1994.

ودان نواب أميركيون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي قرار تخفيض قيمة اليوان الثلاثاء، واصفين إياه بأنه انتزاع لميزة تصديرية غير عادلة، وقد يعد الساحة لمباحثات حادة عندما يزور الرئيس الصيني شي جين بينغ واشنطن الشهر المقبل.

أما وزير المالية الكوري تشوي كيونج هوان فقال إن التأثير سيكون إيجابيا للصادرات الكورية على الصين إذ أن معظمها من السلع الوسيطة التي لا تدخل في منافسة مباشرة مع المنتجات الصينية.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *