مقاتلو الأكراد بالعراق تعرضوا لهجوم “بأسلحة كيماوية”

بي بي سي

أفادت تقارير بأن قوات كردية تقاتل تنظيم “الدولة الإسلامية” في شمال العراق تعرضت لهجوم بأسلحة كيماوية.

ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية قوله “لدينا مؤشرات على أنه كان هناك هجوم بأسلحة كيماوية” ضد مقاتلي البيشمركة أسفر عن إصابة العديد منهم بمشكلات في الجهاز التنفسي.

وقال مسؤول رفيع من البيشمركة للوكالة إن الهجوم حدث يوم الثلاثاء، وإن عشرات المقاتلين أصيبوا فيه.

وأوضح المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن الهجوم وقع في منطقة مخمور التي تبعد نحو 50 كيلومترا إلى الغرب من مدينة إربيل.

وعبرت مصادر كردية عن اعتقادها بأن قذائف هاون أُطلقت على أفراد المليشيات الكردية كانت محملة بمواد كيماوية.

وفي برلين، أعلنت وزارة الدفاع الألمانية أن خبراء من العراق والولايات المتحدة في طريقهم إلى المنطقة للتحقق من طبيعة الهجوم.

وكان متحدث باسم الوزارة قال في وقت سابق إن ثمة هجوم بأسلحة كيماوية وقع بالقرب من إربيل، عاصمة إقليم كردستان.

لكن متحدثا آخر باسم الوزارة شدد على أنه لم تكن هناك قوات ألمانية في المنطقة أثناء الهجوم، مضيفا “لدينا مؤشرات على أنه كان هناك هجوم بأسلحة كيماوية”.

وتساعد ألمانيا مقاتلي البيشمركة الأكراد بشحنات من الأسلحة وبالتدريب منذ شهر سبتمبر/أيلول لقتال مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية. ويوجد حاليا نحو 90 عسكريا ألمانيا في المنطقة.

وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” قد اتهم في وقت سابق باستخدام الكلور ضد القوات الكردية في العراق.

وقالت حكومة إقليم كردستان العراق في شهر مارس/ آذار إن لديها أدلة على أن مسلحي التنظيم استخدموا الكلور في هجوم بسيارة مفخخة في 23 يناير/ كانون الأول.

وقالت منظمتان تهتمان ببحث الصراعات المسلحة إن تنظيم “الدولة الإسلامية” استهدف مقاتلي البيشمركة بقذيفة معبأة بعنصر كيماوي مجهول في 21 و22 يونيو/ حزيران.

وأشارت مجموعة “بحوث الصراع المسلح” ومجموعة “ساهان للبحوث” إلى أن “العنصر الكيماوي المستخدم له نفس خصائص الكلور، وأن تأثيره يتسق مع تأثير الكلور”.

وقالت المنظمتان إنهما وثقتا الهجوم على مقاتلي الأكراد المنتمين إلى وحدات الحماية الشعبية في الحسكة في شمال سوريا يوم 28 يونيو/ حزيران.

وأضافتا أن غازا أصفر اللون خرج من القذيفة عند اصطدامها بالهدف، وأن هذا الغاز “له رائحة نفاذة تشبه رائحة البصل المنتن”.

ولم ينتج عن ذلك الهجوم أي حالة وفاة، لكن القوات التي تعرضت له عانت من حروق في الحلق والعين والأنف، ومن الصداع الحاد، وآلام في العضلات، وضعف في التركيز والحركة والقيء.

 

 

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *