الأمم المتحدة تدرس التعاقد مع طائرات روسية لإلقاء المساعدات على ديرالزور

أكد المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، يوم الخميس، أن المنظمة تدرس حاليا، التعاقد مع طائرات تجارية تابعة لروسيا، للقيام بمهمة إلقاء المساعدات الإنسانية، على مدينة دير الزور المحاصرة، من قبل تنظيم الدولة.

وأكد دوغريك، “نجاح برنامج الأغذية العالمي، التابع للأمم المتحدة، في توصيل المساعدات الغذائية لأكثر من 80 ألف شخص، في خمس بلدات سورية محاصرة، مساء الأربعاء، وحتى صباح يوم الخميس”.

وقال دوغريك، في مؤتمر صحفي، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، إن “برنامج الأغذية العالمي، أمامه الآن عدة عروض لناقلات جوية تجارية من بينها روسيا، لإسقاط المساعدات الإنسانية جوا، وخاصة في دير الزور المحاصرة من قبل تنظيم الدولة”.

وردا على أسئلة الصحفيين، بشأن حيادية طائرات تابعة لروسيا، للقيام بمثل تلك المهمة، قال: “هناك خطة لدى برنامج الأغذية العالمي، وكثير من الدول الأعضاء، تدعم خطة الإسقاط الجوي للمساعدات على دير الزور، وبالنسبة لروسيا فهذه طائرات تجارية، اكتسبت خبرة سابقة حيث قامت بمثل تلك المهام في جنوب السودان”.

وتجدر الإشارة إلى أن الطائرات الروسية “اليوشن” قامت فعليا بإلقاء مساعدات غذائية على المناطق التي يحاصرها عناصر تنظيم الدولة في مدينة الزور عدة مرات، ولكن قوات الأسد هي من قامت باستلام هذه الشحنات، وحرمت المدنيين منها بشكل كامل، حيث تم توزيع المواد الغذائية على ضباط الأسد وعناصره الذين يقاتلون على الجبهات مع تنظيم الدولة فقط، في الوقت الذي كان فيه المدنيون يتضورون جوعا.

المصدر: شبكة شام

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *