تقرير شام الإقتصادي 19-02-2016

في هذا التقرير:
•تكلفة الطرف الصناعي تصل إلى 1300 دولار.. تقدمها مؤسسة إنسانية مجاناً في درعا
•خسائر الصناعات النسيجية تتجاوز 6 مليار العام الماضي
•نحو 8.4 مليون ليرة تعاملات بورصة دمشق خلال الجلسة والمؤشر يواصل الارتفاع
•ورشة عمل حول دور المصارف العامة في دعم الاستثمار

• أسعار الذهب والعملات والمحروقات في دمشق ليوم الجمعة19\02\2016
•مع استمرار الثورة السورية التي ماتزال جذوتها مشتعلة منذ خمس سنوات، وبسبب توقف العديد من المؤسسات الحكومية العائدة للنظام عن تقديم الخدمات للمواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية، ظهرت في الجنوب السوري العديد من المؤسسات المدنية، التي أخذت على عاتقها الاهتمام  بحياة المواطنين، وتقديم الخدمات المختلفة لهم وفقاً للإمكانيات المتوفرة والمتاحة، وتعد مؤسسة “فجر الأمل للتأهيل والرعاية الطبية”، واحدة من تلك المؤسسات الناشئة في الجنوب السوري، وتكاد تكون الوحيدة التي استطاعت رغم حداثة نشأتها، أن تقدم الكثير من الخدمات العلاجية والتأهيلية لفئة من ضحايا الحرب الدائرة  في سوريا، وهي فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتحديداً، مبتوري الأطراف السفلية والعلوية  بفعل الألغام والأعمال العسكرية، وهي فئة يزداد عدد ضحاياها يوماً بعد يوم مع تصاعد تلك العمليات،ويقول محمد العلي، المدير التنفيذي للمؤسسة، “إن فكرة  إنشاء المؤسسة ظهرت لدى بعض الشباب الطموح، من المختصين بصناعة الأطراف الصناعية في المنطقة الجنوبية، بهدف التخفيف من معاناة ضحايا القتال من المدنيين، الذين كثر تواجدهم في المجتمع، للعمل على إعادة الأمل إلى نفوسهم من خلال تأهيلهم، للقيام بدورهم  المجتمعي الفاعل”،وأضاف العلي “أن المؤسسة وبهدف القيام بواجباتها بالطرق المثلى حصلت على موافقات وعلى تراخيص مزاولة عملها من مجلس محافظة درعا المحررة، منذ منتصف العام الماضي”، مشيراً إلى أن المؤسسة تعمل بالتعاون والتنسيق مع روابط ومؤسسات ومنظمات، معترف بها خارج سوريا.وقال “إن مؤسسة فجر الأمل، يحدوها أمل وطموح واسع وكبير فيما لو توفر لها الدعم المادي اللازم والكافي، والجهات والمنظمات الداعمة، وهي تعمل على تطوير نفسها، وتسعى إلى توسيع دائرة عملها ونشاطاتها، من خلال افتتاح فروع جديدة لها في عدة مناطق في الجنوب السوري، وذلك بهدف الوصول إلى أكبر عدد ممكن من المرضى ومحتاجي خدماتها، وستفتتح قريباً مركزاً جديداً لها، في بلدة تسيل في منطقة نوى في ريف درعا الغربي”, منوهة إلى أن مؤسسة فجر الأمل للتأهيل والرعاية الطبية، التي يقع مقرها في بلدة الشجرة، تنفذ مشروعها العلاجي بالشراكة والتعاون مع “الرابطة الطبية للمغتربين السوريين- سيما”، حيث يقدم المشروع خدمة الأطراف الصناعية والعلاج الفيزيائي والدعم النفسي لجميع المرضى والجرحى في الداخل السوري، مجاناً.

•بيّن مدير عام “المؤسسة العامة للصناعات النسيجية”، نضال عبد الفتاح، أن خسائر المؤسسة وصلت لنحو 6.2 مليار ليرة، بسبب انقطاع التيار الكهربائي، في 2015، ونحو 8.4 مليار ليرة، بسبب غياب عمال الإنتاج، في حين، تسبب نقص المواد الأولية بخسائر بلغت نحو 9 مليار ل.س، جاء ذلك في جلسة تقيمية لـ”وزارة الصناعة”، ناقشت فيها نتائج تنفيذ الخطط الإنتاجية والتسويقية والاستثمارية، عن العام الماضي ومعوّقات تنفيذ هذه الخطط، مع إدارات المؤسسة والشركات التابعة لها، وأضاف عبد الفتاح، أن عدد الشركات المتوقّفة عن العملية الإنتاجية، وصل لـ13 شركة من أصل 25 شركة تابعة للمؤسسة، يصل عدد عمالها إلى 4301 عامل، كتلة رواتبهم تصل لنحو 1.6 مليار ليرة، مبيناً أن المؤسسة أنتجت خلال 2015 ما قيمته 8.5 مليارات ليرة، من أصل خطة المؤسسة البالغة 48 مليار ليرة، وبمعدّل تنفيذ وصل إلى نحو 17%، ولفت مدير المؤسسة، إلى  أنه تم التخطيط للعام الماضي بإنتاج 80 ألف طن من الأقطان المحلوجة، لكن لم يتم تأمين هذه الكمية، بسبب عدم استلام “مؤسسة حلج و تسويق الأقطان”، الكميات المخطط لها، بناءً على تقديرات “وزارة الزراعة” لإنتاج الأقطان ما ساهم بانخفاض نسب التنفيذ.
من جانبه، أكد وزير الصناعة، كمال الدين طعمة، وجود خلل في الهيكلية الإدارية للمؤسسة، مضيفاً أن الوزارة تعمل ضمن إمكانياتها على تذليل العقبات التي تعترض سير تنفيذ الخطط الإنتاجية والتسويقية والاستثمارية، وخاصةً تأمين متطلبات واحتياجات العمل والإنتاج ومعالجة أسعار الطّاقة الكهربائية التي سيتم بحثها مع “وزارة الكهرباء”،و يشار إلى أن، الاجتماع تضمّن عرضاً لنتائج أعمال الشركات، كلٌّ على حدة، ومناقشة أسباب تأخّر تنفيذ الخطط الإنتاجية والتسويقية ومتطلّبات تنفيذ الشركات لخططها، من طاقة كهربائية ووقود ومواد أولية، بهدف حماية هذه الصناعة وزيادة تنافسيّتها.

•تراجعت قيم وأحجام التداول في ” سوق دمشق للأوراق المالية” خلال جلسة اليوم مقارنة في يوم أمس، لتغلق جلسة تداول يوم  الخميس الواقع في  18/2/2016 بحجم تداول قدره  66,625  سهم موزعة على 49 صفقة  بقيمة تداولات إجمالية بلغت  8,334,108.50 ليرة سورية،فيما واصل مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية ارتفاعه ليغلق بعد أن كسب  4.88 نقطة عن الجلسة الماضية حيث أغلق على قيمة  1,330.29 نقطة وبنسبة تغير  موجبة قدرها  0.37%.

وكانت أسهم الشركات المدرجة مرتبة حسب قيمة التداول كالتالي :

1 – بنك البركة – سورية BBSY : تم تداول   11,136 سهم بقيمة تداول إجمالية  1,872,234.00 ليرة سورية من خلال  6 صفقات . ليغلق سهمه على سعر  168.12  ل.س  مرتفعاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة  4.32%.

2 – بنك سورية الدولي الإسلامي SIIB : تم تداول   10,814 سهم بقيمة تداول إجمالية  1,450,403.50 ليرة سورية من خلال  11 صفقة . ليغلق سهمه على سعر  134.12  ل.س  مرتفعاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة  1.78%.

3 – بنك قطر الوطني- سورية QNBS : تم تداول   10,741 سهم بقيمة تداول إجمالية  1,382,748.00 ليرة سورية من خلال  10 صفقات . ليغلق سهمه على سعر  128.74  ل.س  مرتفعاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة  0.44%.

4 – فرنسبنك – سورية FSBS : تم تداول   11,673 سهم بقيمة تداول إجمالية  1,179,951.50 ليرة سورية من خلال  8 صفقات . ليغلق سهمه على سعر  101.08  ل.س  مرتفعاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة  1.38%.

5 – بنك الشام CHB : تم تداول   9,309 سهم بقيمة تداول إجمالية  1,110,307.50 ليرة سورية من خلال  8 صفقات . ليغلق سهمه على سعر  119.27  ل.س  مرتفعاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة  0.87%.
6 – بنك سورية والخليج SGB : تم تداول   6,500 سهم بقيمة تداول إجمالية  653,250.00 ليرة سورية من خلال    صفقتين . ليغلق سهمه على سعر  100.50  ل.س  منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة -2%.

7 – شركة العقيلة للتأمين التكافلي ATI : تم تداول   5,452 سهم بقيمة تداول إجمالية  515,214.00 ليرة سورية من خلال    صفقتين . ليغلق سهمه على سعر  94.50  ل.س  منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة  -0.93%.

8 – الشركة الأهلية للنقل AHT : تم تداول   1,000 سهم بقيمة تداول إجمالية  170,000.00 ليرة سورية من خلال    صفقتين . ليغلق سهمه على سعر  162.00  ل.س  مساوياً لسعر إغلاق جلسة التداول السابقة .

•أقيمت ورشة عمل، حول دور المصارف العامة في تحسين البيئة الاستثمارية ضمن المدن الصناعية، دون حضور لمديري المصارف الثلاثة، العقاري والتجاري والصناعي، وأوضحت نائب المدير العام لـ”هيئة الاستثمار السورية”، إيناس أموي، أن الهيئة تعمل على متابعة المشاريع الاستثمارية في المدن الصناعية والوقوف على واقعها التنفيذي، لمعرفة المعوقات والصعوبات التي تؤخر تنفيذها وإيجاد السبل لتبسيط الإجراءات والأمور المالية، لإقامة هذه المشاريع في المدن الصناعية، وأضافت أموي أن، الهيئة تشكّل صلة الوصل بين أصحاب المشاريع الاستثمارية في المدن الصناعية، ومديري المدن من جهة، والمصارف العامة من جهة أخرى، حيث توصل صوت الصناعيين المستثمرين لأصحاب القرار في هذه المصارف، منوّهةً إلى أهمية إعادة افتتاح فروع المصارف العامة في المدن الصناعية، إضافةً لتقديم تسهيلات للصناعيين المستثمرين، بدوره أكّد مدير المدينة الصناعية بحسياء، أنه من المؤسف استمرار المصارف الخاصة بعملها ضمن المدن الصناعية وتحقيقها أرباحاً رغم الأزمة، بينما  أغلقت المصارف العامة فروعها وتوقّفت، مشيراً إلى أن الأعذار التي تقدّم بها “المصرف التجاري” حول نقص الكوادر وصعوبة تأمين السيارات المصفّحة غير مقبولة.، حسب وصفه، وبيّن منصور أن الصناعيين يطالبون بتزويدهم بحوامل الطاقة بشكل دائم ودون انقطاع، لوجود صناعات لا يجوز أن ينقطع التيار الكهربائي عنها خلال العمل وإلا تسبب بخسائر كبيرة، تصل إلى الملايين وقد تؤدي إلى خسارة وإغلاق المنشأة، ولذلك فإن الصناعيين مستعدّين لدفع التكلفة الحقيقة، لتزويدهم بالكهرباء على ألا تنقطع، لتعويض الخسائر في ظل ارتفاع أسعار المحروقات، في حين أشار مدير المدينة الصناعية بعدرا، زياد بدور، إلى أن العمل ضمن المدينة تطوّر من 400 منشأة صناعية في 2010 إلى 1300 منشأة بداية العام الجاري، و56 ألف عامل وألفي منشأة قيد الإنشاء والتجهيز، ولذلك فمن مصلحة المصارف العامة، إيجاد تسهيلات للقروض المتعثّرة للصناعيين، وتشغيل هذه القوة الصناعية الكبيرة، لتحقيق أرباح وتحريك رأس المال، بدلاً من تجميده لدعم جودة المنتج المحلي الذي تصل نسبة القابل للتصدير منه إلى 40%، أما مدير “المؤسسة العامة للتأمين”، ياسر مشعل، لفت إلى أن مؤسسته وضعت ضمن خطة هذا العام، تحويل مكتب المؤسسة في حسياء الصناعية، إلى فرع مستقل عن فرع المؤسسة في حمص، مؤكداً أن الجهات الحكومية وضعت بالحسبان ضرورة دعم الاقتصاد الوطني والقطاع الصناعي بشكل رئيسي، أما في “المصرف العقاري”، بيّن مدير التخطيط  أن نسبة التجهيز لأبنية مكاتب المصرف في المدن الصناعية الثلاث، حسياء والشيخ نجار وعدرا،  وصلت إلى 80% والعمل جار على استكمال أعمال البناء، ولكن الصعوبات تكمن في تأمين التجهيزات اللازمة للمكاتب نتيجة العقوبات الاقتصادية على المصارف العامة ومنها العقاري، من جانبه، أوضح مدير التخطيط في “المصرف التجاري” أن المشكلة الرئيسية التي تعوق افتتاح مكتب للمصرف في حسياء الصناعية، تتعلق بصعوبة تأمين مكونات المكتب وتحويله إلى فرع، مثل الكادر الوظيفي نتيجة هجرة وسفر عدد كبير من الموظفين، حيث يجري العمل حالياًعلى إيجاد حلول، وفي سياق متصل، أكّدت مندوبة “المصرف الصناعي”، أن المصرف كان قد وضع مخططاً للتوسع بشكل أفقي منذ 2010 ضمن المدن الصناعية، ولكن ظروف الأزمة حالت دون ذلك، إضافةً إلى أن التكاليف الاستثمارية للمشاريع قد تغيّرت وارتفعت عما كانت موضوعة عليه سابقاً، ولذلك تم رصد أرقام تأشيرية لتكاليف هذه المشاريع والمصرف يعمل على إيجاد التمويل باتفاق تراض مع مؤسسات حكومية، جدير بالذكر أن، المستثمرين الصناعيين المشاركين في ورشة العمل، طالبوا بإيجاد حماية للصناعة المحلية لمدة محددة، لتعاود الإقلاع من جديد، وتشغيل المصانع الداخلة حديثاً في الإنتاج، إضافةً لتفعيل اتفاقيات مع الدول الصديقة والتي تسهم بتخفيض سعر الصرف، وإعادة النظر بتمويل المشاريع المتعثّرة القائمة، واستثنائها من شروط التمويل لتكون لها الأولوية بما أنها قائمة وتعمل.

• الجمعة19\02\2016:
دولار أمريكي:
البنك المركزي: مبيع 282.76  ………. شراء 281.07
سعر السوق: مبيع  438       ………. شراء 435
يورو:
البنك المركزي: مبيع 303.95 ………. شراء 301.83
سعر السوق: مبيع  487      ………. شراء 481
ريال سعودي:
البنك المركزي: مبيع 75.44  ………. شراء 74.91
سعر السوق: مبيع 115     ………. شراء 116
درهم إماراتي:
البنك المركزي: مبيع 77.02   ………. شراء 76.49
سعر السوق: مبيع  118      ………. شراء 117
دينار أردني:
البنك المركزي: مبيع 398.73 ………. شراء 395.95
سعر السوق: مبيع  613     ………. شراء 609
الليرة التركية:
سعر السوق: مبيع  147   ………. شراء 146
جنيه مصري:
البنك المركزي: مبيع  35.24 ………. شراء 34.99
سعر السوق: مبيع  41      ………. شراء 39

غرام الذهب:  عيار21 (1غرام): 14700ل.س
عيار18 (1غرام): 12600ل.س
أونصة الذهب: 530000ل.س
الليرة الذهبية السورية : 122000ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 126000ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 122000ل.س
غرام الفضة: 212ل.س

لتر البنزيـــن : 160 – 350 ل.س
لتر المــازوت: 135 – 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1900 – 3500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 50 – 150  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 170 – 300 ل.س
الطحين 1كغ: 175 ل.س

المصدر: شبكة شام

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *