“الهيئة العليا للمفاوضات” المعارضة تعلن موافقتها على هدنة بضمانات دولية

(أ ف ب) – أعلنت “الهيئة العليا للمفاوضات” الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة السورية التي انبثقت من اجتماع الرياض في بيان، عن موافقتها على هدنة،إذا “تم وقف القتال بصورة متزامنة بين مختلف الأطراف في آن واحد، وتم فك الحصار عن مختلف المناطق والمدن وتأمين وصول المساعدات الإنسانية لمن هم في حاجة إليها وإطلاق سراح المعتقلين وخاصة من النساء والأطفال”.

أعلنت “الهيئة العليا للمفاوضات” المنبثقة عن اجتماع الرياض للمعارضة السورية السبت، عن موافقتها على هدنة شرط الحصول على ضمانات دولية بوقف العمليات العسكرية من حلفاء النظام السوري.

وأكد المنسق العام للهيئة رياض حجاب في بيان “أن الفصائل أبدت موافقة أولية على امكانية التوصل إلى اتفاق هدنة على أن يتم ذلك وفق وساطة دولية وتوفير ضمانات أممية بحمل روسيا وإيران والميليشيات الطائفية ومجموعات المرتزقة التابعة لها على وقف القتال”.

وتضم الهيئة ممثلين عن المعارضة والفصائل المقاتلة.

وتأتي موافقة الفصائل، بحسب البيان “ضمن رغبتها الأكيدة في الاستجابة للجهود الدولية المخلصة لوقف نزيف الدم السوري”.

وأشار البيان إلى أنه “لن يتم تنفيذ الهدنة إلا إذا تم وقف القتال بصورة متزامنة بين مختلف الأطراف في آن واحد، وتم فك الحصار عن مختلف المناطق والمدن وتأمين وصول المساعدات الإنسانية لمن هم في حاجة إليها وإطلاق سراح المعتقلين وخاصة من النساء والأطفال”.

ويأتي تصريح حجاب إثر اجتماع عقده مع ممثلي الفصائل المقاتلة التي تشهد تقهقرا متزايدا أمام تقدم الجيش السوري بدعم من الطيران الروسي وبخاصة في محافظة حلب (شمال).

وكان حجاب أعلن في الثاني عشر من شباط/فبراير الحالي أن “إقرار الهدنة المؤقتة التي تهدف لإيقاف الأعمال العدائية ضد السوريين، مشروطة بموافقة الفصائل الجنوبية والشمالية في الجبهات”.

وفي اليوم نفسه اتفقت القوى الكبرى في ميونيخ على وقف الأعمال العدائية في سوريا خلال أسبوع وعلى تعزيز إيصال المساعدات الإنسانية.

وأحرزت الفصائل المعارضة في بداية الحركة الاحتجاجية ضد النظام السوري تقدما ميدانيا في عدة مناطق إلا أنها فقدت السيطرة على مناطق عدة أمام تقدم الجيش السوري وأمام جهاديي تنظيم جبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” كذلك.

لافروف وكيري يناقشان شروط وقف إطلاق النار في سوريا

قالت وزارة الخارجية الروسية اليوم السبت إن الوزير سيرغي لافروف ناقش مع نظيره الأمريكي جون كيري في اتصال هاتفي سبل تطبيق وقف إطلاق نار في سوريا على ألا يشمل “عمليات لقتال الجماعات الإرهابية.”

وأضافت الوزارة في بيان أن لافروف اتهم تركيا “بالقيام بتصرفات استفزازية تنتهك سلامة الأراضي السورية.

” بوتين يقول إنه يهدف لحل الأزمة السورية بالوسائل الدبلوماسية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم السبت، إن بلاده تهدف إلى حل الأزمة السورية باستخدام الوسائل السياسية والدبلوماسية.

وقال بوتين لمسؤولين عسكريين في الكرملين “دائما ما كنا نهدف إلى حل أي نزاع بالوسائل السياسية والدبلوماسية فقط وقد ساعدنا في حل صراعات مريرة. سيكون ذلك هدفنا في هذه الحالة أيضا.”

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *