التنظيم ينسحب من عدة قرى في ريف حلب الشرقي

سيطرت قوات النظام والميليشيات المساندة لها مساء السبت على عدة قرى وبلدات استراتيجية في ريف حلب الشرقي، وذلك بعد معارك عنيفة دارت بينها وبين تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي اضطر للانسحاب من المنطقة بسبب كثافة الغارات الجوية التي نفذتها الطائرات الروسية في المنطقة.
وقال مراسل “زمان الوصل” في حلب، إن التنظيم انسحب من أكثر من 20 قرية وموقعا استراتيجيا في محيط مدينة “السفيرة” بما فيها “المحطة الحرارية” أكبر محطات توليد الطاقة الكهربائية في سوريا، قبل أن تدخلها قوات النظام وميليشياتها وتعلن بسط سيطرتها فيها بشكل كامل.
وأشار المراسل إلى أن البلدات التي تمكنت قوات النظام وميليشياته من السيطرة عليها هي ” بلاط، صوامع بلاط، كبارة، ريان، الصالحية، الكروطية، تل علم، الصبيحية، عين سابل، تل اسطبل، حويجينة، وجب غبشة”.
ولفت إلى أن تنظيم “الدولة الإسلامية” اضطر للانسحاب من كافة القرى الواقعة في محيط المحطة الحرارية قبل سيطرته عليها حتى لا تُحاصر مجموعاته فيها.
ونشرت “زمان الوصل” قبل حوالي شهر تقريراً مفصلاً عن أوضاع المنطقة في ريف حلب الشرقي وأشارت فيه إلى أن قوات النظام تسعى لتأمين طريق إمداد لها نحو “المحطة الحرارية” التي كانت حينها محاصرة من جهتين والسيطرة عليها وتأمين طريق يصل مطار كويرس العسكري بمطار حلب الدولي، وبالأمس نجحت بذلك.
ومن المتوقع أن يبدأ جيش النظام وميليشياته معارك جديدة ضد تنظيم “الدولة” في المنطقة بهدف التقدم نحو مدينة “الباب” التي تعتبر عاصمة “الدولة الإسلامية” في ريف حلب، والتي لا تبعد قوات النظام عنها أكثر من 10 كيلو مترات.
وبدأت قوات النظام قبل شهرين عملياتها العسكرية في ريف حلب الشرقي بالتزامن مع المعارك التي كان يشنها تحالف “قوات سوريا الديمقراطية” على التنظيم قرب مدينة “منبج”، حيث شهدت المنطقة انهيارات سريعة في دفاعات تنظيم “الدولة الإسلامية” وانسحابات كبيرة له من عدة قرى على حساب الطرفين، وذلك بسبب كثافة الغارات الجوية التي تشنها كل من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية التي تساند “قوات سوريا الديمقراطية”، وسلاح الجو الروسي الذي يقدم الإسناد الجوي لقوات النظام والميليشيات المساندة لها.

المصدر: زمان الوصل

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *