تقرير شام الإقتصادي 22-02-2016

في هذا التقرير:
•التجارة الداخلية: نحرص على أن تكون الحملات الرقابية مفاجئة
•مؤشر سوق دمشق يرتفع وصفقة ضخمة لبنك عودة
•الموارد المائية تخطط لتحسين وضع المياه
•المركزي سيوسّع إطار تدخّله في المحافظات النشطة
•السورية للاتصالات توقف تركيب بوابات انترنت جديدة بسبب الضغط
•إنتاج كابلات دمشق يقدّر بأكثر من 11 مليار ليرة العام الماضي
•صناعيون: إجراءات الجمارك تهدّد بوقف عجلة التصنيع والتصدير
• أسعار الذهب والعملات والمحروقات في دمشق ليوم الأثنين 22\02\2016

•أكد معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، جمال الدين شعيب، حرص وزارته، على أن تكون الجولات الرقابية مفاجئة ومن دون علم مسبق، من مختلف الأطراف، بهدف الوقوف على أرض الواقع وحصر المخالفات في حال وجودها، وبيّن شعيب، أن عناصر الرقابة التموينية مستمرّون بالحضور في الأسواق، لمراقبة عمل الفعاليّات التجارية وضبط الأسعار، ومنع حالات الغش والتلاعب، حيث تم تكثيف الجولات منذ بداية العام، وخلال جولة لمعاون الوزير، على أسواق باب سريجة و القنوات، تم تنظيم 64 ضبطاً عدلياً، بحق الباعة المخالفين لتعليمات الوزارة، لجهة عدم الإعلان عن الأسعار، وعدم تداول الفواتير والبيع بأسعار زائدة، إضافةً لإغلاق مخبز سياحي خاص، لبيعه مادة خبز السمّون بأسعار مرتفعة، وأضاف شعيب أنه، تم سحب عينات من مواد غذائية ولحوم ومنظفات، وحالياً بانتظار صدور نتائج تحليلها في مخابر الوزارة، والتأكّد من مطابقتها للمواصفات القياسية السورية، لاتخاذ الإجراءات الرادعة بحق المخالفين، مشيراً إلى حرص الوزارة على تطبيق قانون حماية المستهلك، وشدّد معاون الوزير، على ضرورة مراقبة وتحسين نوعية وجودة الخبز المنتج في الأفران، موجهاً خلال اطلاعه على أحد الأفران الاحتياطية في الإطفائية، بضرورة تقديم الخبز بمواصفات جيدة، وعدم التساهل في أي تلاعب، سواء في زيادة الأسعار أو المواصفة، وفي إطار عمل مؤسسات التدخل الإيجابي أوضح شعيب، أن تلك المؤسسات تسهم بصورة كبيرة في ضبط الأسعار وتحديدها، عبر توفير المواد الأساسية للمواطنين، والتي تحرص الوزارة على أن تكون أسعارها، أقل من السوق بنسبة تصل 20-30%، وأن تكون مدة صلاحيتها ضمن الأشهر الـ3 الأولى لإنتاجها.‏

•أغلقت “سوق دمشق للأوراق المالية” جلسة تداول الإثنين 22 شباط 2016، بحجم تداول قدره  211.555 سهم، موزّعة على 117 صفقة،  بقيمة تداولات إجمالية بلغت  28,550,960 ليرة، وتم تنفيذ صفقة ضخمة لـ”بنك عودة” واحدة بحجم قدره 572.450 سهم،  وقيمة إجمالية بلغت  129,659,925 ليرة، وبالتالي يصبح إجمالي حجم التداول 784,005 سهم، موزّعة على  118 صفقة، بقيمة تداولات إجمالية بلغت 158,210,885  ليرة، حيث  ارتفع حجم وقيمة التداول عن الجلسة الماضية، في حين ارتفع مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية  21.68 نقطة عن الجلسة الماضية حيث أغلق على قيمة  1,351.97 نقطة وبنسبة تغير  موجبة قدرها  1.63%، وكانت أسهم الشركات المدرجة مرتبة حسب قيمة التداول كالتالي :
1– بنك عوده سورية “BASY”: تم تنفيذ  صفقة ضخمة واحدة بحجم قدره  572.450 سهم وقيمة إجمالية بلغت 129,659,925.00 ليرة، علماً أن الصفقة الضخمة لا تؤثر في احتساب السعر الوسطي للسهم.

2 – بنك سورية الدولي الإسلامي “SIIB”: تم تداول  103,983 سهم بقيمة تداول إجمالية  14,571,441 ل.س، من خلال 41 صفقة، ليغلق سهمه على سعر  140.13 ل.س، مرتفعاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة  4.48%.

3 – بنك قطر الوطني- سورية “QNBS”: تم تداول 61.470 سهم بقيمة تداول إجمالية  8,150,392 ل.س، من خلال 29 صفقة، ليغلق سهمه على سعر  132.59 ل.س، مرتفعاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة  2.99%.

يذكر أن، “سوق دمشق للأوراق المالية” أغلقت جلسة تداول الخميس 18 شباط 2016 بحجم تداول قدره  66,625 سهم، موزّعة على 49 صفقة  بقيمة تداولات إجمالية بلغت  8,334,108 ل.س.

•بيّن وزير الموارد المائية، كمال الشيخة، أن وزارته بجميع مؤسساتها، تسعى ليكون هذا العام أفضل حالاً من العامين الماضيين، لافتاً إلى إنجاز العديد من الإجراءات الفعالة، لتحسين الوضع المائي في المحافظات كاف، وأضاف الشيخة، أن وزارته طلبت من جميع مؤسسات مياه الشرب،وضع خطة مسبقة وتحضيرية، لمعالجة أي طارئ متوقّع، حيث تشمل الخطة تقييماً لواقع التزويد الحالي، والإجراءات المتخذة سابقاً بسلبياتها وإيجابياتها، وتحديد نقاط الضعف في منظومة التزويد بمياه الشرب، إضافةً لوضع رؤية وإجراءات تنفيذية لتلافي أي مشكلة قد تحدث، وأوضح وزير الموارد المائية، أن لكل محافظة خصوصيتها، في طريقة عمل منظومة التوزيع ونقاط الضعف فيها، فبعض المناطق يكون الحلّ بتوفير مصادر مياه داعمة، في حين،  تحتاج أخرى إلى إعادة هيكلة وتنظيم خطوط نقل المياه وتوزيعها بعدل، وأخرى تحتاج إلى معالجة موضوع بدائل الطاقة اللازمة، لضخ وإيصال المياه للمواطنين، وتقوم الوزارة الآن بمراجعة ودراسة خطط المؤسسات التي توضع تباعاً، وصولاً لإجراءات تنفيذية واقعية بالإمكانات المتاحة، من شأنها أن تحسّن الوضع المائي، وتسدّ الثغرات الحاصلة في الأعوام الماضية، وبالتالي تخفف من حدة أزمات انقطاع مياه الشرب، حسب ما ذكر الوزير، وفي سياق ذو صلة، أشار الشيخة، إلى استمرار الوزارة ومؤسساتها، باستكمال تنفيذ خطط الطوارئ من مصادر المياه البديلة التي بدأت  في العام الماضي، حيث تم حفر وتجهيز 144 بئراً إضافياً، على كل من الحاملين الجوفيين، الأول والثاني وتجهيز 3 آبار في الربوة، والمباشرة بحفر 6 أخرى على سفح جبل قاسيون، إضافةً للاتفاق مع الجهات المانحة، لتمويل مجموعة من الآبار في المناطق الجنوبية من العاصمة، بهدف رفع طاقة مراكز الضخ في المدينة إلى 200 ألف م3 يومياً بدلاً من المتوفر حالياً والبالغ 100 ألف م3 يومياً،و يذكر أن، قيمة الخطة الطارئة التي وضعتها “وزارة الموارد المائية” لـ2015، بلغت 16 مليار ليرة، تشمل تأمين مضخات وكابلات وصهاريج جديدة، وزيادة حجوم الخزانات، وحفر آبار جديدة، وتأمين وحدات تحلية.

•أكّد حاكم “مصرف سورية المركزي” أديب ميالة، أن المصرف سيوسّع إطار تدخّله في المحافظات، وبالأخصّ تلك التي بدأت تشهد حركة إنتاجية وصناعية واسعة، كمحافظتي حلب وحماة، مبيّناً أنه تم رصد 150 مليون دولار لهذا الأسبوع فقط، بهدف تلبية كل احتياجات السوق من القطع الأجنبي، وأوضح ميّالة قائلاً: ” إن موجودات مصرف سورية المركزي، من القطع الأجنبي اليوم أفضل من أي يوم سبق، وسنضاعف حدود تمويلنا إلى الحدود القصوى”، منوّهاً إلى أنه سيتم عقد جلسات تدخّل بشكل دوري، للحفاظ على سعر الصرف ضمن مستوياته التوازنية، وللحدّ من تأثير المضاربين في سوق القطع الأجنبي، وأشار المصرف في إعلان له، إلى أن التدخّل في سوق القطع الأجنبي، يتم بشكل يومي ومستمرّ عبر مؤسسات الصرافة، بسعر صرف يبلغ 406 ليرات سورية للدولار، و405 ليرات للدولار لتمويل المستوردات، مبيّناً أنه تم تحديد سعر صرف تسليم الحوالات عند مستوى 374 ليرة مقابل الدولار،و يذكر أن المصرف عقد الخميس الماضي جلسة تدخّل بحضور ممثّلي شركات ومكاتب الصرافة وتحويل الأموال، أكّد خلالها ميالة أن سعر الصرف سيعود إلى الاستقرار في الأيام القادمة.

•أوقفت “الشركة السورية للاتصالات” تركيب أي بوابات جديدة للانترنت مؤقّتاً، ريثما تعالج موضوع الضغط على الشبكة، مؤكدةً أن الأمر سيستغرق نحو أسبوع تقريباً، لإنجازه ومعالجة الخلل والمشاكل الفنية القائمة، وأكدت مصادر في الشركة، أن الهدف من هذه الخطوة تلافي أي مشكلات، حيث أن كل بوابة جديدة تسبب ضغطاً أكبر، مشيرةً إلى أن الأمر قيد المتابعة، علماً أن إيقاف الخدمة شمل البوابات الجديدة، ريثما تتم المعالجة وتأمين مجال العناوين ، وأضافت المصادر، أنه من المخطط تركيب 350 ألف بوابة انترنت، خلال 2016، كما أن مجموع البوابات التي تم تركيبها حتى نهاية العام الماضي، وصل لنحو 675 ألف بوابة، في مختلف المحافظات وهي قيد الخدمة حالياً،و يذكر أن دمشق وريفها تشهد بطئاً في خدمة الانترنت وانقطاعات متكررة، بسبب وجود خلل ما، يؤدي لتوقّف الخدمة في بعض الأحيان ولعدد من الساعات، سواء التابعة لـ”الشركة السورية للاتصالات” أو للشركات الخاصة.

•أظهرت نتائج تقييم “مؤسسة الصناعات الهندسية” والشركات التابعة لها، لـ2015، أن قيمة الإنتاج الفعلي لـ”شركة كابلات دمشق”، تقدّر بنحو 11.2 مليار ليرة، وبلغت مبيعاتها 12 مليار ليرة، وبلغ الربح المقدّر نحو  1.6 مليار ليرة، جاء ذلك، خلال تقييم “وزارة الصناعة” لأداء الشركة، حيث لفت الوزير، إلى أن الغاية الأساسية من التقييم، هي الوقوف على نقاط القوة التي تتمتع بها الشركة، واستعراض الصعوبات التي نجمت عن الأزمة، ومعرفة الإجراءات التي قامت بها الإدارة لتجاوز الصعوبات، وفي السياق نفسه، أكد وزير الصناعة، كمال الدين طعمة، على أهمية المقارنة بين التكاليف الفعلية والمعيارية، ومعرفة أسباب الانحراف الحاصل والإجراءات المتخذة لمعالجته، وعليه فالمطلوب الدقة والموضوعية عند تحديد أسباب الانحرافات، معتبراً أن مقترحات المعالجة تندرج في صلب عمل مجلس إدارة المؤسسة وإدارة الشركات، وأضاف طعمة قائلاً: “إذا كانت إدارات المؤسسات بحاجة إلى تفويضات، بهدف العمل بمبدأ اللامركزية، وبحيث تستطيع معالجة ما يعترضها من صعوبات، سنقوم بمنح هذه التفويضات”، مطالباً إدارة “شركة الصناعات الإلكترونية” الإسراع في تشغيل الشركة، والاهتمام بالصناعات التي أحدثت الشركة من أجلها وعدم الاكتفاء بالصناعات الثانوية، وخلال استعراض واقع الشركات التابعة، استحوذت “شركة كابلات دمشق” على الحصة الأكبر من النقاش والتقييم ،كونها تأتي في طليعة الشركات من حيث العمل، وتحقيق الإنتاج بنسب مقبولة، علماً أن لدى الشركة المليارات من الليرات بحوزة بعض الجهات العامة، مشيراً إلى أن، سحب جزء منها ووضعه تحت تصرّف المؤسسة، يساعد في دعم الشركات المتعثرة، ريثما تقلع في عملها وتعود للإنتاج، وفي سياق متصل، أوضح مدير “شركة الإنشاءات المعدنية”، زياد يوسف، خلال جلسة التقييم، أن المقر الأصلي للشركة في مدينة عدرا، بحاجة إلى إعادة تأهيل وهي حالياً تقوم بالعمل من مقرّها المؤقّت، بتنفيذ عقدي أبراج وطاقة شمسية، وخزانات ذات سعات كبيرة، يذكر أن، قيمة إنتاج “شركة الصناعات الهندسية”، خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي، بلغت نحو 9.1 مليار ليرة .

•لاتزال قضية توقّف آلاف الحاويات المحمّلة بالبضائع المستوردة إلى سورية، منذ أشهر في المرافئ، نتيجة الإجراءات الجمركية الجديدة تتفاعل وتهدد بوقف التصنيع والتصدير،وقال رئيس “لجنة مصدري ألبسة الأطفال”، أكرم قتوت، أشار لـ”الاقتصادي” بأن توقّف البضائع في الجمارك، يهدّد الاستمرار بالعمل فمن غير المقبول وبعد مشاركة 110 صناعيين سوريين في “معرض سيريامود” للألبسة ببيروت، وتوقيع عقود تصدير للعديد من الدول العربية، أن تحتجز المواد الأولية من الخيوط والأقمشة والأصبغة، وغيرها من مستلزمات الإنتاج في المرافئ، ولايخرج منها إلا كميات محدودة جداً لاتغطّي شيئاً يذكر من حاجة الصناعيين والمصدّرين، المرتبطين بعقود تصدير لخارج سورية، ولابدّ من معاملة المواد الأولية معاملة خاصة، والإسراع بإجراءاتها وإلا فإن معامل الألبسة وغيرها ستتوقّف، وهي باتت شبه متوقّفة حالياً، عضو مجلس إدارة “غرفة تجارة ريف دمشق”، بسام سلطان، أكّد قائلاً: “أننا في حالة حرب، وهنالك مقاطعة اقتصادية من العديد من دول العالم لسورية، ومعظم تجّارنا يتدبّرون أمورهم، ويستوردون بضائع للبلد، لاستمرار الصناعة والتجارة وتأمين حاجات المواطن”، وأضاف المصدر، أنه كان هنالك أسلوب متّبع بشحن عدة أنواع من البضائع ضمن الحاوية الواحدة، وصدرت قرارات بمنع البيان الجمركي المختلط، لضبط تسرّب بعض البضائع، التي تهدف لتخفيف الرسوم الجمركية العالية المفروضة عليها،  ولذلك تم إيقاف جميع البضائع المشحونة والواصلة إلى المرافئ  من دخولها للبلد، وكان يجب السماح لكافة البضائع بالدخول، وتطبيق الإجراء الجديد اعتباراً من تاريخ صدور القرار على البضائع التي ستشحن، خاصّةً أن قيمة هذه البضائع  مدفوعة سلفاً، من قِبل التّجار للشركات المصدّرة لسورية، ونتيجةً لذلك هنالك خسارة كبيرة على التجار والاقتصاد الوطني.

• الأثنين22\02\2016:
دولار أمريكي:
البنك المركزي: مبيع 335.67  ………. شراء 335.65
سعر السوق: مبيع  434       ………. شراء 431
يورو:
البنك المركزي: مبيع 303.95 ………. شراء 301.83
سعر السوق: مبيع  481      ………. شراء 476
ريال سعودي:
البنك المركزي: مبيع 75.44  ………. شراء 74.91
سعر السوق: مبيع 116     ………. شراء 115
درهم إماراتي:
البنك المركزي: مبيع 77.02   ………. شراء 76.49
سعر السوق: مبيع  118      ………. شراء 117
دينار أردني:
البنك المركزي: مبيع 398.73 ………. شراء 395.95
سعر السوق: مبيع  610     ………. شراء 606
الليرة التركية:
سعر السوق: مبيع  147     ………. شراء 146
جنيه مصري:
البنك المركزي: مبيع  35.24 ………. شراء 34.99
سعر السوق: مبيع  41       ………. شراء 39

غرام الذهب: عيار21 (1غرام): 14800ل.س
عيار18 (1غرام): 12686ل.س
أونصة الذهب: 535000ل.س
الليرة الذهبية السورية : 120000ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 126000ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 120000ل.س
غرام الفضة: 200ل.س

لتر البنزيـــن : 160 – 350 ل.س
لتر المــازوت: 135 – 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1900 – 3500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 50 – 150  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 170 – 300 ل.س
الطحين 1كغ: 175 ل.س

المصدر: شبكة شام

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *