روسيا: تفجيرات دمشق وحمص تهدف إلى تقويض محادثات السلام

قالت وزارة الخارجية الروسية إن سلسلة الهجمات التي حدثت في سوريا الأحد وتبناها تنظيم “الدولة الإسلامية”، تهدف إلى تقويض مساعي السلام.

وأضافت الوزارة في بيان أن “الجرائم الفظيعة التي يرتكبها المتطرفون تهدف إلى ترويع السكان المسالمين، وتقويض المحاولات الرامية إلى الوصول إلى حل سياسي طويل الأمد للأزمة السورية، لصالح كل السوريين وإنهاء العنف وسفك الدماء.”

وقالت موسكو إنها “تندد بقوة” بـ”الهجمات الإرهابية غير الإنسانية”، معبرة عن مواساتها للضحايا.

ودعت روسيا إلى اتخاذ “رد فعل مبدئي مناسب من جانب المجتمع الدولي.”

بعض أفراد الجيش السوري والمواطنين يتفقدون مكان تفجير السيدة زينب في دمشق

وشدد البيان على أهمية وقف محاولات تنظيم “الدولة الإسلامية”، وجبهة النصرة، والجماعات المعارضة الأخرى، وقفا حاسما، حتى لا “يزيد تفاقم الوضع في سوريا وما حولها”، ولا يشتعل الانقسام بين مختلف الطوائف الدينية.

وكان عدد القتلى في التفجيرات التي تعرضت لها العاصمة السورية، دمشق، ومدينة حمص قد ارتفع إلى 184 – بحسب ما ذكره المرصد السوري المعارض – من بينهم 75 مدنيا، منهم أطفال ونساء، إضافة إلى 19 شخصا من القوات الموالية للحكومة.

وكانت ستة تفجيرات قد هزَّت حي الزهراء الذي تقطنه غالبية من علوية، وسط مدينة حمص، ومنطقة السيدة زينب التي تقطنها غالبية شيعية جنوبي دمشق.

وكان حي السيدة زينب قد تعرض لتفجيرات مماثلة الشهر الماضي، قتل فيها 71 شخصا، وتبناها تنظيم “الدولة الإسلامية” أيضا.

صورة أحد مصابي السيدة زينب التي نشرتها وكالة الأنباء السورية

ويتوقع أن يزيد عدد الضحايا بسبب وجود عشرات الجرحى، أصيب بعضهم إصابات بليغة، ولايزال آخرون في حالة خطرة.

وأدان المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا بشدة التفجيرات. وجاء في بيان للمتحدث باسمه نشر على موقع الأمم المتحدة الإلكتروني “دي ميستورا يدين مجموعة أخرى من التفجيرات الانتحارية وبالسيارات المفخخة التي وقعت في مدينتي دمشق وحمص وأسفرت عن سقوط العشرات من الضحايا بينهم أطفال.”

ضواحي مدينة حمص تشهد تفجيرات متعددة

وقال حسين جابري أنصاري المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية في مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم: “إن هذه الأعمال تستهدف الأبرياء وإفشال أي عملية سياسية تخدم الشعب السوري”، مؤكدا أن التنظيمات المتشددة لا تريد حلا سياسيا للأزمة في سوريا، بل تعمل على تأجيج الأوضاع كلما تم الاقتراب من التوصل إلى حل سياسي للأزمة.

وتزامنت التفجيرات مع إعلان وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، التوصل إلى “اتفاق مبدئي” مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، لوقف الأعمال العدائية في سوريا.

تنظيم الدولة أعلن مسؤوليته عن الهجمات في دمشق وحمص

وقد اتفقت قوى دولية مطلع هذا الشهر، على السعي “لوقف الأعمال العدائية” في سوريا، ولكن مضى موعد يوم الجمعة الذي حدد لبدء تنفيذ الاتفاق، دون أن يتم ذلك.

وقال كيري إنه اتفق مع لافروف على مبادئ وقف الأعمال العدائية، ولكنه أشار إلى أن الطرفين مازالا بحاجة إلى الخوض في التفاصيل.

المصدر: بي بي سي

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *