حصاد الاحداث الميدانية ليوم الإثنين 22-02-2016

دمشق::
اشتباكات متقطعة بالأسلحة الخفيفة دارت بين الثوار وقوات الأسد في حي التضامن ترافقت مع قصف بقذائف الهاون والدبابات استهدفت أطراف الحي، في حين قصفت مدفعية الأسد منازل المدنيين بحي جوبر، ومن جهة أخرى فقد شهدت مداخل العاصمة دمشق إجراءات أمنية مشددة فرضتها حواجز قوات الأسد على السيارات الخاصة والعامة والعسكرية ومركبات النقل العام.

ريف دمشق::
تمكن الثوار من إعطاب كاسحة ألغام مصفحة لقوات الأسد بعد محاولتها التقدم على الجبهة الجنوبية لمدينة داريا بالغوطة الغربية إثر استهدافها بلغم متفجر، كما وتمكنوا من قتل اثنين من عناصر الأسد قنصا، فيما تعرضت المدينة لقصف عنيف من جبال الفرقة الرابعة، في حين ‏استشهد‬ الطفل “خالد فضل الله” ذو العامين والنصف نتيجة سوء تغذية شديد في مدينة معضمية الشام بسبب الحصار الذي يفرضه نظام الأسد على المدينة، وبعد ذلك أكد الهلال الأحمر السوري على أن فرق تابعة له بالتعاون مع الأمم المتحدة بدأت بالتوجه إلى مدينة معضمية الشام بقافلة مساعدات إنسانية مكونة من 55 شاحنة، وفي الغوطة الشرقية شن الطيران الروسي عدة غارات على منطقة المرج، سقط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين جراء سقوط قذاف هاون على أحياء مدينة دوما، وفي منطقة وادي بردى استهدفت قوات الأسد أطراف بلدة هريرة بقذائف المدفعية دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين، وفي القلمون الغربي تمكن الثوار من التصدي لمحاولة تقدم عناصر حزب الله الإرهابي على محور فليطة، وتمكنوا أيضا من تدمير رشاش دوشكا وقتلوا وجرحوا عدة عناصر.

حلب::
قام فصيلي جند الأقصى وإمارة القوقاز في وقت متأخر من الليلة الماضية بالهجوم على مواقع لقوات الأسد في محيط مدينة خناصر بريف حلب الجنوبي الشرقي وسيطروا خلاله على عدة نقاط من بينها قرى منعايا وبرج الزعرور ورسم الكرع، ومن ثم قام تنظيم الدولة بدخول المعارك والمشاركة فيها بالتنسيق مع جند الأقصى حيث تمكن من السيطرة على بلدة رسم النفل التي تقع في منتصف الطريق الذي يربط الأحياء الواقعة تحت سيطرة قوات الأسد في مدينة حلب وباقي المحافظات، وأيضا سيطر التنظيم على قرى الشلالة والهواز والروهيب والراهب ورسم الحمد والطويلة وتلي الزعرور والقرع وعلى بلدة الحمام الاستراتيجية وجبلها على الطريق الواصل بين اثريا وخناصر، وبهذا يكون قد قُطع طريق الإمداد الوحيد لقوات الأسد المتواجدة بمدينة حلب، وامتدت الاشتباكات لتصل إلى كتيبة عبيدة حيث نفذ التنظيم عملية انتحارية بسيارة مفخخة ضربت معاقل الأسد في المنطقة، ونتيجة المعارك بالمجمل أُطبق الحصار  على مدينة خناصر الاستراتيجية وكتيبة الدفاع الجوي، حيث تمكن التنظيم أيضا من السيطرة على أجزاء من الكتيبة وعدد من الحواجز المحيطة بالبلدة، ودمر سيارات تابعة لقوات الأسد، وقتل العديد من العناصر، وكما وتمكن عناصر التنظيم من إسقاط طائرة استطلاع روسية، وتعرضت المنطقة لغارات جوية روسية مكثفة وقصف مدفعي عنيف على مناطق الاشتباكات من قبل قوات الأسد، وفي الريف الشمالي تمكن الثوار من تدمير سيارة محملة بالذخيرة على جبهة قرية باشكوي بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع، ودارت اشتباكات بين الطرفين على محور البريج، في حين شن طيران العدو الروسي غارات جوية وألقت مروحيات الأسد براميلها المتفجرة على مدينة عندان وبلدات الشيخ عيسى وحيان وتل مصيبين، مما أدى لسقوط العديد من الشهداء والجرحى في الشيخ عيسى، في حين سقطت صواريخ “أرض – أرض” على أحياء مدينة مارع مخلفة دمارا كبيرا في المنطقة، وفي الريف الجنوبي استهدف الثوار معاقل قوات الأسد على جبهة خان طومان بقذائف الهاون وحققوا إصابات مباشرة، ودارت اشتباكات بين الطرفين على جبهة العيس، بينما شن طيران  العدو الروسي غارات جوية على بلدتي الحص والطيبة، وتعرضت قرية بنان الحص وقرية خربة المناصير لقصف مدفعي، وفي الريف الشرقي أغار الطيران الروسي على قرية النعمان ومدينتي الباب وجرابلس وأسفرت عن سقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين، وفي الريف الغربي شن الطيران الروسي غارة بصاروخ يحوي قنابل عنقودية على بلدة أورم الكبرى، أما في مدينة حلب فقد حقق الثوار تقدما في حيي الشيخ مقصود والأشرفية بعد اشتباكات مع قوات سوريا الديموقراطية “قسد”، حيث سيطروا على كتلتي مباني في حي الأشرفية، واستهدف الثوار بقذائف من مدفع “بي 9” وقذائف من مدفع جهنم معاقل عناصر “قسد” في أحياء الخالدية والشيخ مقصود وبني زيد وحققوا إصابات مباشرة أدت لسقوط قتلى وجرحى، وعلى جبهة أخرى استهدف الثوار تجمعات قوات الأسد بالقرب من القصر البلدي بصاروخ شهاب، وقتلوا وجرحوا عدد من العناصر إثر استهداف دشمة رشاش دوشكا على جبهة الخالدية بصاروخ مضاد للدروع، واستهدفوا مواقع قوات الأسد بحي الخالدية بقذائف الهاون وبقذائف من مدفع جهنم، فيما استهدفت قوات الأسد أحياء الخالدية “الجزء المحرر منه” والكلاسة وبستان القصر بصواريخ فيل، وتعرض حي الخالدية لقصف مدفعي أيضا، واستهدفت قوات سوريا الديموقراطية معامل عين التل وشركة الباصات بعدة قذائف.

حماة::
جرت اشتباكات متقطعة على أطراف بلدة حربنفسة بالريف الجنوبي بين الثوار وقوات الأسد، في الوقت الذي شن فيه الطيران الروسي غارات جوية على البلدة، فيما تعرضت قرية بريغيث لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، أما في الريف الشمالي فقد تمكن الثوار من تدمير رشاش ثقيل وقتل كل من كان بجانبه على حاجز المصاصنة بعد استهدافه بصاروخ مضاد للدروع، واستهدفوا تجمعات عناصر الأسد في حاجزي شليوط والمغير بالرشاشات الثقيلة وفي حاجز البويضة بقذائف الهاون، وفي الريف الغربي استهدف الثوار معاقل قوات الأسد في صوامع المنصورة ومعسكر جورين بسهل الغاب بقذائف المدفعية الثقيلة وحققوا إصابات مباشرة، واستهدفت قوات الأسد قرية الحويز في سهل الغاب براجمات الصواريخ.

إدلب::
قصف مدفعي وصاروخي عنيف من قبل قوات الأسد على الطرقات الرئيسية والفرعية في المنطقة الواقعة بين بلدات (بداما والناجية وأوبين والبرناص واليمضية والكندة) بريف جسر الشغور الغربي.

حمص::
استهدف الثوار معاقل قوات الأسد في الفرقة 26 دفاع جوي بأسطوانة متفجرة وحققوا إصابة مباشرة، في حين تعرضت مدينة تلبيسة وجبهات قريتي السعن الأسود و‏حوش حجو وقرية الدار الكبيرة والأطراف الشمالية لقرية كيسين لقصف بقذائف الهاون والأسطوانات المتفجرة والرشاشات الثقيلة من قبل قوات الأسد ، وفي الريف الشرقي شن الطيران الحربي الروسي عشرات الغارات الجوية على أطراف مدينة تدمر الغربية والشمالية.

درعا::
تمكن الثوار من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد على جبهة “زمرين – جدية”، بينما تعرضت مدينتي بصرى الشام ونوى وبلدة كفرناسج لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، ومن جهة أخرى فقد قام مجهولون باغتيال شابين في مدينة إنخل بعد إطلاق النار عليهما.

ديرالزور::
قامت قوات الأسد بتفجير نفق قامت بحفره في حي الصناعة بعد تفخيخه ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر، في حين شن طيران العدو الروسي غارات جوية على أحياء الحميدية والجبيلة وحويجة صكر ومحيط السياسية في حي الحويقة بمدينة ديرالزور، كما أغارت أيضا على قرى مراط وحطلة والحصان والصالحية والحسينية ودواري المعامل والحلبية، حيث سقط 4 شهداء في حطلة بينهم طفلين وشهيدين وجرحى في حطلة، بينما اشتعلت النيران في خط الغاز الذي يمر في قرية مراط جراء الغارات الجوية.

اللاذقية::
اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد في محيط قرية قروجة بجبل التركمان في محاولة من قوات الأسد التقدم في المنطقة، وتمكن الثوار خلالها من استعادة السيطرة على برج قروجة، واستهدف الثوار خلال المعارك معاقل عناصر الأسد في قرية وتلة قروجة بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة، وتمكن الثوار من التصدي لمحاولات تقدم قوات الأسد باتجاه قرية البيضا، وفي جبل الأكراد تمكن الثوار من تدمير مدفع عيار 23 لقوات الأسد على جبهة رشا في محيط كنسبا بعد استهدافه بصاروخ فاغوت، واستهدفوا مواقع الميليشيات الشيعية على جبهة كنسبا بصواريخ الغراد، ومن ناحية أخرى سمعت أصوات 5 انفجارات في مدينة اللاذقية ناجمة عن سقوط قذائف في أطراف المدينة دون ورود تفاصيل إضافية عن مكان سقوطها بالتحديد أو ما إذا أدت لسقوط إصابات.

الحسكة::
تجددت الاشتباكات بشكل عنيف جدا بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، حيث حققت الأخيرة تقدما وسيطرت على قريتي زين المبرج ومناجيد في ريف الشدادي الغربي بعد تراجع ملحوظ للقوات الديمقراطية وربما لضعف الغطاء الجوي الذي تشكله طائرات التحالف الدولي، في حين نفذ عنصر تابع للتنظيم عملية انتحارية بشاحنة مفخخة استهدف فيها تجمعا لعناصر “قسد” بالقرب من قرية الفدغمي جنوب شرقي مدينة الشدادي، ومن جهة أخرى فقد أعدم عناصر “قسد” عائلة من 6 أشخاص بينهم سيدة  في قرية طرمبات الرفيع بالريف الجنوبي، وفي خبر منفصل أفرج تنظيم الدولة 42 من المخطوفين الآشوريين لديه.

الرقة::
دارت اشتباكات بين قوات سوريا الديموقراطية وعناصر تنظيم الدولة جنوبي قرية شركراك، في حين قامت طائرة بدون طيار باستهداف سيارة بالقرب من معمل الغاز شمال مدينة الرقة .

المصدر: شبكة شام

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *