“أحرار الشام” تكشف عن استهدافها لضباط روس بـ”عملية نوعية”


أحمد حمزة

كشفت “حركة أحرار الشام الإسلامية” اليوم الأربعاء، عن “عملية نوعية”، قامت بها في وقت سابق هذا الأسبوع، وقالت إنها استهدفت خلالها، مقراً لاجتماع ضباط روس قرب اللاذقية الأحد الماضي، ما أدى لمقتل وجرح عدد منهم، بعد أن فجر المهاجمون “سيارة مفخخة”، قبل انسحابهم “إلى المناطق المحررة”.

وذكر الموقع الرسمي لـ”أحرار الشام” على الإنترنت قبل قليل، أن مقاتلي كل من “حركة أحرار الشام الإسلامية وحركة بيان”، تمكنوا “من نسف تجمع لكبار الجنرالات الروس في منطقة صنوبر جبلة، قرب مدينة اللاذقية بسيارة مفخخة، ما تسبب بمقتل وجرح العشرات منهم”.

وأضاف، أن ذلك تم “عقب عملية رصد واستطلاع وتجهيز دامت عدة أسابيع، وتمكنت سرية (أصحاب النقب) بتنسيق مع الحركتين، من إيصال السيارة المفخخة إلى القاعدة العسكرية، وبعد رصد اجتماع لكبار الجنرالات الروس داخل المنطقة التي تعتبر من المراكز العسكرية المهمة للقوات الروسية في الساحل السوري، والواقعة على بعد نحو 15 كيلومتراً من مدينة اللاذقية، تم تفجير السيارة خلال الاجتماع، ما أوقع عشرات بين قتيل وجريح”.

وأوضحت الحركة أنه “تم نسف مكان الاجتماع في الساعة الواحدة وعشر دقائق من يوم الأحد 12 جمادى أول 1437 هجري، الموافق 21-2-2016″، و”للضرورات الأمنية تم تأخير الإعلان عن العملية حتى عودة الإخوة منفذي العملية سالمين إلى المناطق المحررة”.

كما تحدثت عن “توافد سيارات الإسعاف والإطفاء بكثافة إلى مكان التفجير (يوم الأحد الماضي)”، إذ “نقلت قسما من الجرحى إلى مشافي مدينتي جبلة واللاذقية، وأعقبها وصول حوّامات روسية إلى منطقة الانفجار، حيث نقلت جثث قتلى وجرحى الجنرالات إلى قاعدة حميميم الجوية، التي تتخدها القوات الروسية مقراً رئيسياً لها في سورية، وهي إلى الجنوب من مركز مدينة اللاذقية بنحو 20 كيلومتراً، فيما تقع المنطقة التي تحدثت (أحرار الشام) عن تنفيذ العملية فيها، شمال القاعدة الجوية المذكورة، عند منتصف الطريق تقريباً بين مدينتي اللاذقية وجبلة”.

المصدر: العربي الجديد

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *