مشاورات في مجلس الامن لاصدار قرار يكرس هدنة سوريا

(أ ف ب) – أفاد دبلوماسيون الاربعاء ان مشاورات تجري حاليا بين اعضاء مجلس الامن الدولي لاستصدار قرار يكرس الاتفاق الذي توصلت اليه واشنطن وموسكو لارساء وقف لاطلاق النار في سوريا اعتبارا من منتصف ليل الجمعة-السبت.

واوضح دبلوماسي في المجلس لصحافيين طالبا منهم عدم نشر اسمه ان الدول ال15 الاعضاء في مجلس الامن تأمل التصويت على مشروع القرار الجمعة حين سيقدم مبعوث الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا للمجلس احاطة عن جهوده الرامية الى وقف القتال واعادة النظام السوري والمعارضة الى طاولة المفاوضات.

وقال المصدر “اعتقد انه عندها سيكون لدينا قرار يمكننا اعتماده لاحتضان وقف اطلاق النار الذي تفاوضت بشأنه الولايات المتحدة وروسيا”.

واضاف ان مشروع القرار “هو قيد التشاور ولكن لم يتم التوصل الى اتفاق بشأنه بعد”.

واوضح الدبلوماسي ان دي ميستورا يأمل اذا ما احترم وقف اطلاق النار ان يتمكن من الدعوة الى جولة جديدة من المفاوضات بين النظام والمعارضة تعقد يوم الجمعة في 4 آذار/مارس.

اما في حال سقطت الهدنة فستسقط معها الدعوة الى طاولة المفاوضات.

وكان وزير الخارجية الاميركي جون كيري اعلن في وقت سابق الاربعاء ان مسؤولين اميركيين وروسا سيجتمعون قريبا لتشكيل لجنة لمراقبة حسن سير اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا الذي سيدخل حيز التنفيذ ليل الجمعة-السبت وسيستثني تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة النصرة.

وكثفت واشنطن وموسكو الاربعاء ضغوطهما على حلفائهما لضمان اتفاق وقف اطلاق النار الذي اكد النظام السوري انه سيلتزم به، بينما اعلنت المعارضة التزامها “بهدنة موقتة لمدة اسبوعين”.

وأعلن الكرملين ان الرئيس السوري بشار الاسد اكد لنظيره الروسي فلاديمير بوتين في مكالمة هاتفية استعداده للالتزام بالهدنة.

ولكن الرئيس الاميركي باراك اوباما بدا حذرا لدى الحديث عن هذه الهدنة اثناء استقباله العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *