تقرير شام الإقتصادي 25-02-2016

في هذا التقرير:
•تداولات سوق دمشق ترتفع لنحو 27 مليون ليرة
•إنتاج الصناعات الكيميائية يتجاوز 9 مليارات ليرة
•الاقتصاد تخفض الأسعار الاسترشادية للخيوط والأقمشة المستوردة
•حماية المستهلك تنظّم نحو 1500 ضبط لمواد مخالفة خلال أسبوعين
•توقيع عقد بين “وزارة النفط” في سورية و شركة لبنانية لاستثمار الطاقة التكريرية الفائضة
•هيئة الاستثمار العقاري: إقبال كبير من شركات أجنبية ومحلية للعمل في سورية
•هدر بنحو 200 مليون ليرة في شركة الأسمدة..ووزير الصناعة يتوعد بإحالتها للرقابة والتفتيش
• أسعار الذهب والعملات والمحروقات في دمشق ليوم الخميس 25\02\2016

•أغلقت “سوق دمشق للأوراق المالية” جلسة تداول الخميس 25 شباط 2016، بحجم تداول قدره 209,657 سهم موزعة، على 147 صفقة  بقيمة تداولات إجمالية بلغت 26,618,802 ليرة، حيث ارتفع حجم وقيمة التداول عن الجلسة الماضية في حين، ارتفع مؤشر “سوق دمشق للأوراق المالية”  1.88 نقطة عن الجلسة الماضية، حيث أغلق على قيمة  1,389.13 نقطة وبنسبة تغير  موجبة قدرها  0.14%،وكانت أسهم الشركات المدرجة مرتبة حسب قيمة التداول كالتالي :
1 – “بنك قطر الوطني- سورية”: تم تداول   50,775 سهم بقيمة تداول إجمالية  7,301,875 ليرة، من خلال  25 صفقة، ليغلق سهمه على سعر  143.81  ليرة،  منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة -0.1%.
2 – “بنك الشام “: تم تداول   35,517 سهم بقيمة تداول إجمالية  4,764,210 ليرة سورية من خلال  30 صفقة، ليغلق سهمه على سعر  134.14  ليرة،  مرتفعاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة  3.32%.
3 – “بنك سورية الدولي الإسلامي”: تم تداول   30,948 سهم بقيمة تداول إجمالية  4,580,264 ليرة، من خلال  27 صفقة، ليغلق سهمه على سعر  148.00  ليرة،  منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة  -1.17%.

•بيّن مدير عام “المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية”، أسامة أبو فخر، أن قيمة إنتاج العام الماضي بلغت 9.107 مليار ليرة، في حين، بلغت قيمة مبيعاتها 8.828 مليارات ليرة ولفت أبوفخر، إلى السعي لمتابعة جميع الشركات، بشأن الطاقات الإنتاجية المتاحة لخطوط الإنتاج، وكيفية اعتمادها أصولاً، بهدف تحقيق الاستثمار الأمثل، وإزالة نقاط الاختناق وتحسين وتطوير منتجاتها، ما ينعكس إيجاباً على زيادة كمية الإنتاج، واعتماد المعايير الإنتاجية ومراقبة نسب الهدر جاء ذلك، خلال اجتماع مع “وزارة الصناعة” لتقييم تنفيذ الخطط الإنتاجية والتسويقية للمؤسسة، حيث أوضح وزير الصناعة، كمال الدين طعمة، أن توجّهات الحكومة في المرحلة الجارية، تتركّز على وقف استيراد كل السلع التي تنتَج محليّاً، وهو ما يحتاج بذل الجهود، من قِبل عمال وكوادر وإدارات الشركات العامة، للاستفادة من هذه الفرصة لزيادة الإنتاج وتسويقه محلياً وتحقيق عوائد أعلى وشدّد وزير الصناعة، على ضرورة إنجاز التكاليف الفعلية والمعيارية لكل منتج، في الشركات العامة الصناعية، ودراسة الانحرافات ومعالجتها، للوصول إلى منتج قابل للمنافسة في السوق الداخلية، حسب وصفه، مشيراً إلى أهمية البحث عن جبهات عمل جديدة، للاستفادة من طاقة العمالة الموجودة في مؤسسات وشركات الوزارة، لتستطيع السير قدماً وبقدرات ذاتية، ووضع خطط لتطوير قدرات الشركات الناجحة وطلب طعمة، من إدارة “المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية” التدقيق بالمواد المصروفة، بما يحقّق التناسب، بين الإنفاق من المستلزمات السلعية، وتنفيذ الخطط الإنتاجية بدوره، أشار مدير “الشركة العامة للأسمدة”، بشار عكاري، أن الشركة، لاتزال تمدّ بمنتجاتها الثانوية جهات القطاع العام، رغم أن منتجاتها النهائية توقّفت بسبب الأزمة، كما ان أقسام الصيانة والجاهزية فيها ما تزال تعمل، علماً أنها تعتبر من الشركات كثيفة الاستهلاك حسب التصنيف العالمي للشركات في حين، نوّهت مديرة الشركة الطبية العربية “تامكيو”، ناهدة أندورة، إلى أن قيمة إنتاج الشركة للعام الماضي، تجاوزت 1.6 مليار ليرة، وبنسبة تنفيذ لخطتها الإنتاجية بلغت 90%،  لافتةً إلى أن التكاليف المتغيّرة لنتائج الشركة متناسبة مع الخطة الإنتاجية كما تناول الاجتماع واقع الشركات المتوقّفة، ومنها “الشركة العامة لصناعة الإطارات”، حيث اقترح وزير الصناعة إدراجها ضمن المشاريع المطروحة للعمل وفق قانون التشاركية.

•تجاوزت مبيعات فرع “المؤسسة العامة الاستهلاكية” بدمشق، 336 مليون ليرة، خلال الشهر الأول من العام الجاري، من أصل المخطط البالغ 325.2 مليون ليرة، بنسبة تنفيذ 104%.
وبيّن مدير استهلاكية دمشق، وسام حمامة، أن خطة عمل الفرع الإجمالية لهذا العام بلغت 5.8 مليارات ليرة، حيث أُنجزَ جزء كبير من خطة الربع الأول من العام، والتي تتضمن افتتاح 5 صالات في مناطق مختلفة بدمشق، منوّهاً لأهمية افتتاح صالتي باب مصلى والسومرية، حيث وصلت مبيعات كل من الصالتين لمليون ليرة في اليوم الواحد، معتبراً ذلك دليلاً على إقبال الناس على مؤسسات التدخل الإيجابي وأكد حمامة، أن الفرع في برنامج عمله لهذا العام، يسعى لزيادة التشكيلة السلعية في صالاته، إضافةً لتوافر المواد الأساسية بمخزونات عالية، موضحاً أن المؤسسة طلبت من مؤسسات القطاع العام، موافاتها بقوائم تتضمن أسماء العاملين لديها، ليتم تزويدهم شهرياً بالكميات المطلوبة من تلك المواد لسدّ حاجتهم، حرصاً من المؤسسة على أن يحصل أكبر عدد من المواطنين والموظفين، من ذوي الدخل المحدود، على السكر والزيت والسمنة بسعر مخفّض قريب من التكلفة وأضاف مدير الاستهلاكية، أنه ضمن آليات العمل الجديدة، تم تشكيل فريق عمل من الوزارة، يشارك في أخذ العينات وسحبها من المواد التي يتم طرحها للبيع، عبر منافذ المؤسسة، وبحضور مورّد المنتج لتبيان مطابقتها للمواصفات القياسية السورية، مشيراً إلى أن معروضات المؤسسة يتم تأمينها، إما عن طريق الخط الائتماني الإيراني، أو عبر مؤسسات القطاع العام، إضافةً لمواد يتم الحصول عليها عن طريق القطاع الخاص، لكن المؤسسة تسعى من خلال عملها لتقليص دور حلقات الوساطة، لتكون الجهة المباشرة في عمليات الشراء والاستيراد ما يقلل التكلفة على المواطن. ولفت حمامة إلى أن، نظام الأتمتة قيد التطبيق في فروع المؤسسة، ومن شأنه أن يسهّل العمل ويبسّطه، وقريباً ستكون الأتمتة آلية للعمل في “مول ياسمين دمشق”، الذي يتم التحضير لافتتاحه بداية الشهر القادم، ليضاهي في خدماته وتطوّره بقية المولات في دمشق وبأسعار منافسة، ومنتجات من مختلف الأصناف، تلبّي حاجات المواطن المختلفة، مبيّناً أن صعوبات العمل تتمثّل في قلة الآليات والسائقين، وهذا ما يتم السعي لاستدراكه بالتعاون مع “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك”و يذكر أن، مبيعات المؤسسة في فرع دمشق، ارتفعت عن الشهر الأول من العام الماضي، حيث بلغت المبيعات 330 مليون ليرة تقريباً، فيما كان المخطط له 325 مليون ليرة وبنسبة تنفيذ 101%.‏

•أبدى عدد من الصناعيين ارتياحهم بعد استجابة “وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية” لمطالبهم المتعلقة بتخفيض الجمارك على الأقمشة والخيوط، وذلك بعد الاجتماع الذي ضمّ ممثّلين عن غرف التجارة و الصناعة، و”اتحاد المصدّرين السوري”، لمناقشة الأسعار الاسترشادية للأقمشة والخيوط المستوردة، عضو مجلس الإدارة في “غرفة تجارة ريف دمشق”، بسام سلطان، أشار لـ”الاقتصادي” إلى أنه تم التوصل للتفاهم مع “وزارة الاقتصاد” على تعديل الأسعار الاسترشادية للمواد الأولية لصناعة الألبسة، وتم تخفيضها ليصبح سعر كيلو القماش المسنّر القطني 3 دولار، وباقي الأقمشة المسنّرة والعادية والأقمشة ذات الخيوط الرفيعة القطنية، سعر الكيلو  2.5 دولار، وتمّ تسعير كيلو الخيوط بـ1.5 دولار، والبوي وهو المادة الأولية للبوليستر، متل التوبس المستخدم في  الأكرليك، سعر الكيلو 0.6 دولار وبحسب أحد الصناعيين، فقد تم خلال الاجتماع، بحث قضية توقّف البضائع في المرافئ منذ فترة، وتأثير ذلك على الصناعة، حيث أشارت  الوزارة، إلى أن احتجاز تلك السلع يعود لإدخالها من قبل تجّار، لم يحصلوا على موافقات أو إجازات لاستيرادها وهذا يشكّل مخالفة للقوانين والأحكام الناظمة للتجارة الخارجية، ويعرّض المستورد لغرامات ومخالفات، تصل لحرمانه من الاستيراد عاماً كاملاً يذكر أن، العديد من التجار والصناعيين كانوا قد اشتكوا، من توقّف بضائعهم في المرافئ، منذ عدة أشهر، بعد صدور قرار بمنع إخراج أي بضائع موجودة ضمن بيان مختلط، وهو ما يحمّلهم أعباء مالية، ويؤدّي لارتفاع أسعار السلع في الأسواق، بينما أشار بعض التجار إلى أن، البضائع المستوردة بشكل نظامي لم تتوقف نهائياً وهي تخضع لنظام ترشيد الاستيراد المطبّق من “وزارة الاقتصاد”.

•بيّن مدير حماية المستهلك في “وزارة التجارة الداخلية”، باسل طحان، أن مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك في المحافظات، نظّمت خلال أول أسبوعين من شباط الجاري، نحو 1500 ضبط عدلي، وسحبت 651 عيّنة، من مختلف المواد الغذائية والاستهلاكية، للتحليل ومعرفة مدى مطابقتها للمواصفات وبلغ عدد الإحالات موجوداً، إلى القضاء المختص، خلال الفترة ذاتها نحو 15 إحالة، تتعلّق بمخالفات، لغش المازوت وتهريبه وإنقاص كيله، ومخالفات لمخابز خاصة، كما بلغ عدد الإغلاقات للفعاليات التجارية، خلال الفترة نفسها 88 إغلاقاً، بسبب ارتكاب أصحابها مخالفات تتعلق بالاتّجار بلحم فاسد وغش الزيت، وغير ذلك يذكر أن، عدد التسويات للمخالفات المنظّمة، خلال الشهر الماضي، بموجب المادة 23 من القانون 14 / 2015، فبلغ 1382 تسوية بلغت غراماتها المالية 34.5 مليون ليرة.

•وجه ” وزير النفط والثروة المعدنية سليمان عباس “على العمل على متابعة توصيات لجنة النفط بخصوص عقد استثمار الطاقة التكريرية الفائضة مع شركة “جيكو أفشور” اللبنانية وتقديم التسهيلات ووضع الضوابط اللازمة لتوزيع المشتقات النفطية الناتجة عن النفط الخام المورد من قبلها و المكرر في المصافي على القطاع الصناعي العام والخاص وجهات أخرى في المناطق الآمنة والمحددة مسبقاًن ،و أكد على ضرورة مراقبة الارصدة لجميع المشتقات النفطية (مازوت – بنزين – غاز منزلي ) وضبط عملية التوزيع بالتنسيق مع الجهات الرقابية والتموينية لضمان وصول هذه المواد الى مقاصدها الفعلية ومنع التلاعب بالمواصفة والكيل أو احتكارها والمتاجرة بها في السوق السوداء وتفعيل عمل الفرق المشكلة في كل محافظة للقيام بجولات ميدانية مفاجئة على محطات الوقود ووحدات تعبئة الغاز للتدقيق في عملها مشددا على ادارة توزيع المشتقات للقطاعات المختلفة بحسب الحاجة والاولوية ومنع الاستثناءات لأي جهة ايا كانت.
وذلك خلال ترأسه المهندس اليوم اجتماعا لإدارة الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية “محروقات” ومدراء فروع الشركة في المحافظات بهدف الوقوف على اخر المستجدات و الصعوبات التي تعترض سير العمل وبحث آليات تذليلها ومعالجتها بما يضمن استمرار امداد السوق المحلية بالكميات الكافية من المشتقات النفطية وتفادي حدوث اختناقات ناتجة عن عملية التوزيع، كما اكد بحسب موقع “الثورة أونلاين” على الاسراع بإنجاز باقي محطات الوقود الصغيرة في مدينة دمشق والتي تم الاتفاق على إنشائها ضمن مذكرة التفاهم الموقعة بين شركة محروقات ومحافظة دمشق، ومتابعة انجاز المشاريع الاستثمارية ضمن الفترات الزمنية المحددة لها دون تأخير وخاصة المتعلقة بإعادة تأهيل الخزانات ووحدات تعبئة الغاز ومحطات الوقود لتفادي الخسارات الناتجة عن عدم استثمارها .

•أوضح د.”أحمد الحمصي” مدير “الهيئة العامة للتطوير والاستثمار العقاري” أنه لدينا الآن 45 شركة تطوير عقاري مرخصة، وحالياً يتم الترخيص لشركة، ويوجد عدد كبير من التراخيص الأولية قيد الإنجاز، وأشار إلى أن الظروف الحالية والأزمة قد أثرت في أوضاع بعض الشركات، وتتم تسوية أوضاعها، لكنها لم تنسحب من السوق السورية، وعلى العكس تماماً هناك إقبال كبير من قبل شركات محلية وأجنبية يتم التواصل معها، أصحابها سوريون في بلدان الاغتراب، وتدرس عملية حصولها على التراخيص، وأوضح د.الحمصي أن الشركات الحالية ليس لديها الآن أي مشروعات تعمل عليها ولم تعلن عن أي مشروعات جديدة، وعن المناطق المحدثة قال مدير الهيئة: نعمل على تجهيز مناطق جديدة، حيث تصل المناطق المحدثة إلى 33 منطقة، ولفت إلى أن الهيئة لديها 23 منطقة تطوير عقاري تضم 164 ألف وحدة سكنية تكفي لإيواء مليون نسمة، حيث تتطلب إعادة الإعمار التعاون مع جميع المؤسسات والهيئات الوطنية وبيوت الخبرة، والهيئة تعمل على منحيين: إحداث مناطق تطوير عقاري، ومعالجة السكن العشوائي والمناطق المتضررة، حيث تم إعادة تنظيم الأضابير للمناطق المحدثة وتجهيز دفاتر الشروط العامة استعداداً لمرحلة التعافي وإعادة الإعمار، وحالياً نتواصل مع الجهات الإدارية لحثها على الإعلان عن هذه المناطق وتقديم كل ما تحتاجه من دون أي تكلفة، المهم أن تبدأ الإعلان عن هذه المناطق لدى المطورين العقاريين لكونها الجهة المستفيدة، كما أبدى د.الحمصي تفاؤله من خلال الشركات التي تراجع وتتقدم للتعرف على مناخ العمل والبيئة الاستثمارية العقارية الواعدة ولاسيما في مرحلة إعادة الإعمار القادمة التي تحتاج إلى العمل الجاد والتنسيق مع مختلف الجهات، داعياً الوحدات الإدارية التي تتبع لها المناطق العقارية المحدثة للإعلان عنها والانطلاق فقط، والهيئة مستعدة لتقديم جميع الخدمات والدراسات ودفاتر الشروط، لافتاً إلى أن الإقبال على ترخيص شركات جديدة قائم وبشكل يومي، إذ هناك 20 شركة متقدمة في مرحلة الترخيص الأولي، مع الإشارة إلى أن اجتماع مجلس الإدارة الأخيرة أصدر قرارات بمنح الترخيص الأولي لثلاث شركات ومنح الترخيص النهائي لشركة واحدة.

•كشف “وزير الصناعة” “كمال الدين طعمة” أن هناك أخطاء لا يمكن التغاضي عنها في “المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية” من حيث الأرقام والهدر والخلل الظاهر لاسيما ما جاء في بند قطع التبديل والاستبدال والتجديد، إذ هناك مبالغات بالأرقام غير مقبولة أبدا فقد وصلت في “الشركة العامة للأسمدة” بحدود 200 مليون ليرة، ولدى استعراض واقع “الشركة العامة للأسمدة” بيّن طعمه أن هناك إنفاقاً على قطع الغيار وصيانة ومحروقات بنسبة عالية لا تتناسب مع معدلات تنفيذ الخطة، كما طالب إدارة المؤسسة بالقيام بدورها في عمليات التدقيق في البيانات المقدمة إضافة إلى التدقيق بالمواد المصروفة والتي تبين أن نسب الإنفاق من المستلزمات السلعية أعلى بكثير من نسب تنفيذ الخطط الإنتاجية إلى جانب ارتفاع نسب الإنفاق على قطع الغيار والوقود والزيوت علماً أن هناك معملين متوقفين عن العمل متوعداً بالإحالة على الرقابة والتفتيش، وأشار طعمة إلى أن الخلافات الإدارية التي جرت في “الشركة الأهلية للمنتجات المطاطية والبلاستيكية” كانت السبب وراء تعطيل الآلات وتخسير الشركة نحو 7 ملايين ليرة سورية، مطالباً إدارة المؤسسة بالنظر في الأمر خاصة أنه مؤخراً تم تغيير الإدارة السابقة نظراً إلى وجود خلل وخسائر نلحظ أنها في زيادة مستمرة، كذلك الحال بالنسبة لبلاستيك حلب التي أكد طعمة إعادة النظر فيها كونها من الشركات التي تملك إمكانيات أكبر من نتائجها، الأمر الذي يتطلب إعادة النظر في إدارتها. وفيما يخص معمل اليوريا بيّن الوزير أنه يعمل بسياسة تشغيلية خاطئة، هذا ولم يتوان الوزير عن توجيه تنبيه إلى “شركة تاميكو”، الأمر الذي بررته الشركة بتوقفها عن العمل لمدة شهر جراء الإجراءات المصرفية البطيئة التي حملها الوزير للمدير التجاري في الشركة،كما تم التطرق خلال الاجتماع إلى واقع الشركات المتوقفة ومنها “الشركة العامة لصناعة الإطارات” حيث اقترح وزير الصناعة أن إدراجها ضمن المشاريع المطروحة للعمل وفق قانون التشاركية. وشدد الوزير على ضرورة الإسراع في انجاز مشروع السيرومات وإعطائه الأولوية الذي يعتبره المصدر الأهم في الشركة خلال المرحلة القادمة. وأشار إلى أنه يوجد في شركة زجاج دمشق خلل وأخطاء كبيرة.

• الخميس25\02\2016:
دولار أمريكي:
البنك المركزي: مبيع 335.67 ………. شراء 335.65
سعر السوق: مبيع  438       ………. شراء 435
يورو:
البنك المركزي: مبيع 303.95 ………. شراء 301.83
سعر السوق: مبيع  481      ………. شراء 476
ريال سعودي:
البنك المركزي: مبيع 75.44  ………. شراء 74.91
سعر السوق: مبيع 116     ………. شراء 115
درهم إماراتي:
البنك المركزي: مبيع 77.02   ………. شراء 76.49
سعر السوق: مبيع  118      ………. شراء 117
دينار أردني:
البنك المركزي: مبيع 398.73 ………. شراء 395.95
سعر السوق: مبيع  614      ………. شراء 610
الليرة التركية:
سعر السوق: مبيع  149     ………. شراء 148
جنيه مصري:
البنك المركزي: مبيع  35.24 ………. شراء 34.99
سعر السوق: مبيع  42       ………. شراء 41

غرام الذهب :   عيار21 (1غرام): 14900ل.س
عيار18 (1غرام): 12772ل.س
أونصة الذهب: 536000ل.س
الليرة الذهبية السورية : 123000ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 130000ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 123000ل.س
غرام الفضة: 212ل.س

لتر البنزيـــن : 160 – 350 ل.س
لتر المــازوت: 135 – 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1900 – 3500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 50 – 150  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 170 – 300 ل.س
الطحين 1كغ: 175 ل.س

المصدر: شبكة شام

2 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *