تقرير شام الإقتصادي 01-03-2016

في هذا التقرير:
•خميس يقدّر إجمالي أضرار قطاع الكهرباء بـ1500 مليار ليرة
•مؤشر سوق دمشق ينخفض والتداولات بحدود 6 مليون ليرة
•الحكومة تقدّر قيمة الخطة الإسعافية لـ2016 بـ12 مليار ليرة
•الصحة تنفي وجود احتكار للأدوية وتقول: يوجد نقص بـ200 صنف دوائي فقط
•ميالة يطلب من المواطنين أن يتقدموا بشكوى ضد شركات الصرافة الممتنعة عن تلبية طلباتهم
•السورية للطيران توقف رحلاتها الجوية..ولهذا السبب تعطلت الطائرة الوحيدة لديها في ” مطار جدة”؟
• أسعار الذهب والعملات والمحروقات في دمشق ليوم الثلاثاء1\03\2016

•أوضح وزير الكهرباء، عماد خميس، أن إجمالي قيمة الأضرار المقدّرة، في مجالات توليد ونقل وتوزيع الكهرباء، بلغت أكثر من 1500 مليار ليرة، منذ بدء الأزمة وحتى الشهر الأول من العام الجاري، وفق الأسعار الحالية للمواد وتجهيزات المنظومة الكهربائية، وأشار خميس إلى أن، وصول الكهرباء مرتبط بـ”وزارة النفط والثروة المعدنية”، بسبب نقص الوقود وتلبية الطلب على الطاقة، حيث تعرضت المنشآت النفطية، التي تؤمّن الوقود اللازم لتشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية، خلال الأزمة لأضرار عدة، إضافةً لأضرار في خطوط نقل الغاز والسكك الحديدية، التي يتم نقل مادتي الغاز الطبيعي والفيول أويل عبرها، إلى محطات التوليد، ما أدى إلى انخفاض واردات الفيول إلى محطات التوليد من 15000 طن يومياً لنحو 3000 طن يومياً وسطياً، ووصلت بأدنى مستوياتها إلى نحو 1200 طن يومياً، كما انخفضت واردات الغاز إلى محطات التوليد من 20 مليون م3 إلى نحو 8 ملايين م3 يومياً، لينعكس كل ذلك  على إنتاج الطاقة الكهربائية في محطات التوليد، وبحسب وزير الكهرباء، اضطرت وزارته والجهات التابعة لها، أن تطبّق برنامج تقنين كهربائي على المحافظات السورية كافة، رغم جاهزية معظم محطات التوليد، منوّهاً إلى أنه كلما ازدادت واردات الفيول والغاز الطبيعي، ازدادت كميات الكهرباء المولّدة، وانخفضت بالتالي ساعات التقنين المطبقة، مبيّناً أن العدالة بالتقنين مرتبطة بنسبة التحصيل والجباية في المناطق والمحافظات، ولفت خميس إلى أن، الوزارة تمكّنت من تأمين محولات وكابلات وأبراج توتر عال، وأمراس هوائية ومتمماتها وعدادات وأعمدة خشبية، عبر  إبرام عدة عقود، منها عقود بتمويل حكومي محلّي بسبب العقوبات المفروضة على البنوك السورية،إضافةً لتشجيع المستثمرين والشركات للعودة إلى السوق السورية، وأضاف خميس، أن عدد الشركات المشاركة في طلبات العروض بداية الأزمة، لم يكن يتعدّى الشركتين، ليتجاوز العدد 25 شركة في 2014، ومعظم مواد هذه العقود البالغة نحو 70 عقداً وصلت إلى المستودعات، والبعض الآخر قيد التصنيع والتوريد، وبذلك تمكّنت الوزارة من توفير جميع مستلزمات ومواد شبكتي النقل والتوزيع للفترة الحالية، وأشار إلى أن “وزارة الكهرباء” عملت بشكل استثنائي مع الإيرانيين حيث تم إبرام ثمانية عقود بقيمة إجمالية بلغت 94 مليون دولار، ونوّه خميس إلى محاولة وزارته الاقتراض من “صندوق الدين العام” بهدف تمويل مشاريعها، إلا أن هذه المحاولات لم تكلل بالنجاح،  كما بذلت الوزارة الكثير من الجهود، لرفع نسب التحصيل في المحافظات، مشيراً إلى أن الوزارة تمكّنت من توفير جزء من القطع الأجنبي، اللازم لتنفيذ مشاريعها وتمويل توريدات عقودها المبرمة، عبر تصدير كميات من الكهرباء، خارج وقت الذروة دون التأثير في الحاجات الرئيسية للمواطنين من الكهرباء و يذكر أن، مدير مديرية التخطيط والإحصاء والعلاقات الدولية في “وزارة الكهرباء”، بسام درويش، كان قد أعلن أن قيمة الأضرار المالية في قطاع الكهرباء، بلغت حتى آذار 2014 نحو 215 مليار ليرة.

•أغلقت “سوق دمشق للأوراق المالية” جلسة تداول الثلاثاء 1 آذار 2016، بحجم تداول قدره 52.329 سهم، موزّعة على 35 صفقة، بقيمة تداولات إجمالية بلغت 5.678.907 ليرة، حيث انخفضت قيمة التداول عن  الجلسة الماضية، في حين، انخفض مؤشر “سوق دمشق للأوراق المالية”  -3.78 نقطة عن الجلسة الماضية، حيث أغلق على قيمة  1379 نقطة، وبنسبة تغير  سالبة قدرها -0.27%، وكانت أسهم الشركات المدرجة مرتبة حسب قيمة التداول كالتالي:
1 – شركة العقيلة للتأمين التكافلي “ATI”: تم تداول 36.224 سهم بقيمة تداول إجمالية 3.667.680 ليرة، من خلال 16 صفقة، ليغلق سهمه على سعر  101.25 ليرة، منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة -1.8%.
2 – بنك الشام “CHB”: تم تداول 7250 سهم بقيمة تداول إجمالية  935.250 ليرة سورية من خلال 7 صفقات، ليغلق سهمه على سعر  129.00  ليرة، منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة  -1.95%.
3 – فرنسبنك – سورية “FSBS”: تم تداول 4300 سهم بقيمة تداول إجمالية  446.750 ليرة، من خلال  5 صفقات، ليغلق سهمه على سعر  103.90 ليرة، منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة بنسبة  -0.26%.

•كشف مصدر في رئاسة “مجلس الوزراء”، أنه تم تقدير القيمة المالية الإجمالية للخطة الإسعافية هذا العام، بـ11.9 مليار ليرة، وذلك استناداً لمحضر اجتماع لجنة إعادة الإعمار رقم 18.
ويوزّع المبلغ على عدة وزارات، منها 1.5 مليار ليرة لـ”وزارة الصناعة” و530 مليون ليرة لـ”التجارة الداخلية وحماية المستهلك”، و170 مليون ليرة لـ”الاقتصاد والتجارة الخارجية” و100 مليون ليرة لـ”المالية”، في حين، خصّص 50 مليون ليرة، لكل من وزارات “الإعلام” و”الزراعة” و”العدل”، و25 مليون ليرة لـ”وزارة لإسكان والتنمية والتعمير” وقيمة مماثلة لـ”وزارة التعليم العالي” ونحو 20 مليون ليرة لكل من “وزارة العمل” و”وزارة الشؤون الاجتماعية” أما نصيب “وزارة السياحة” كان 15 مليون ليرة كما بيّن المصدر، أن الحكومة طالبت الوزارات التقيّد بالعديد من النقاط، أهمّها موافاة أمانة سر “لجنة إعادة الإعمار” بقائمة المشاريع المراد تنفيذها خلال 2016، في إطار العناوين الرئيسية التي أقرّتها اللجنة، موزّعةً عليها كتلة الاعتمادات المخصّصة للخطة الإسعافية للوزارة، إضافةً لتخصيص المبالغ اللازمة لاستكمال مشاريع خطة الوزارة الإسعافية للعام الماضي، غير المنتهية أو التي لم يتم تصفية الكشوف الخاصة بها، ولا يتوافر رصيد حالي لدى الوزارة لصرفها، من ضمن المبالغ المقرّة في هذه الخطة، إضافةً لموافاة الوزارات “لجنة إعادة الإعمار” بجدول يتضمّن ما تم تنفيذه من مشاريع الخطة الإسعافية في 2015، والرصيد المتبقّي لتاريخه لدى كل وزارة، ليصار إلى تدويره واحتسابه من الخطة الإسعافية لـ2016، وأضاف المصدر، تعتبر الوزارة المعنية مسؤولة بشكل كامل عن تنفيذ العمل، من حيث تجهيز الإضبارة والكشوف التقديرية والدراسة والتنفيذ والإشراف والصرف، وفق أولوية وأهمية المشروع المراد تنفيذه، كما تقوم الوزارة المعنية بموافاة “لجنة إعادة الإعمار” بالكشوف المالية المدققة والجاهزة للصرف من قبلها، وتقع على مسؤوليتها دقة وصحة الكشوف من أجل تحويل المبالغ، حسب مراحل التنفيذ من حساب اللجنة وبحسب المصدر، يجب على الوزارة الالتزام بتنفيذ المشاريع الواردة ضمن خطتها الإسعافية للعام الجاري، بمدة لا تتجاوز 6 أشهر من تاريخ إقرار محضر الخطة الإسعافية لـ2016 وإعلام الوزارات بمضمونه، وكل مشروع يباشر به بعد هذه المهلة لا يتم تمويله من “لجنة إعادة الإعمار” وتتحمل الوزارة مسؤولية ذلك، كما تلتزم الوزارات والجهات العامة التابعة لها، بالتعاقد مع شركات القطاع العام، لإنجاز المشاريع الواردة في خطتها الإسعافية، مع التأكيد على القيام بإجراءات تفاضلية بين هذه الشركات لجهة الأسعار، واختصاص الشركات وطبيعة عملها وقدرتها على التنفيذ، وفقاً للمدد الزمنية وبأفضل الشروط والمواصفات الفنية، وفي حال تعذر تنفيذ هذه المشاريع من شركات القطاع العام، يتم التعاقد مع القطاع الخاص وفقاً للقوانين والأنظمة النافذة، وتقع على مسؤولية الوزراء التأكد من صحة التقيد بذلك و يذكر أن، “وزارة الإدارة المحلية” رصدت اعتماد قدره 50 مليار ليرة لـ”لجنة إعادة الإعمار” في الموازنة العامة للدولة لـ2015، للاستمرار بصرف التعويضات للأضرار الخاصة، وإصلاح الأضرار العامة الطارئة.

•نفى الدكتور أحمد عمّار مدير “صحة طرطوس” وجود أيّ حالة احتكار في طرطوس سواء من الصيدلاني أو من أصحاب المستودعات، وأضاف: من خلال مراقبتنا لآلية عمل الرقابة الدوائية رأينا أن الصيدليات تقوم باستجرار الأدوية وفق الشروط الصحية، والأدوية متوافرة في المستودعات «المهم أنه لا يوجد نقص في أدوية المرضى» التي يجب أن تصل إلى المريض وفق الشروط القانونية والصحيّة «وهذا ما يهمنا كمديرية صحة»تقوم صحة طرطوس بإرسال الرقابة الدوائية للإشراف  على عمل المستودعات والتحقيق في أيّ مخالفة موجودة، ولم تصلنا أيّ شكوى لحالات احتكار الأدوية على الصيدليات، وبدورها أكدت الدكتورة سعده معروف– مديرية الرقابة الدوائية في “صحة طرطوس” أنه لا يوجد احتكار للأدوية –حالياً-وإنما يوجد نقص أو انقطاع في بعض الأصناف لا يتجاوز عددها /200/ صنف من بين آلاف الأصناف، وأضافت نقوم كرقابة دوائية بجولات ميدانية على الصيدليات ومستودعات الأدوية في المحافظة ولهذه الجولات هدف أو أكثر منها: ضبط المخالفات من خلال لجان القرار 29/ت لعام 2006 والإشارة إلى المخالفة في حال وجودها وتنبيه الصيدلي إلى بعض المخالفات أو الملاحظات كعدم وجود الصيدلي في الصيدلية مثلاً،والتعامل بمستحضرات طبية غير مرخصة من قبل “وزارة الصحة”، ورداً على سؤالنا عن أسباب رفع أسعار الأدوية سواء من قبل أصحاب المستودعات أو أصحاب الصيدليات، أوضحت الدكتورة معروف أنه لا يمكن ضبط المخالفة إلا من خلال تقديم شكوى خطية يحدد فيها اسم الصيدلي المخالف أو المستودع… وتأتينا «أحياناً» شكوى شفهية من دون تحديد اسم الصيدلاني المخالف أو المستودع، وفي هذه الحالات لا نستطيع التحقيق في الشكوى،وأكدت مديرة الرقابة الدوائية أن موضوع مخالفة الأسعار من قبل الصيدلاني أو أصحاب المستودعات أصبح محلولاً إلى حد كبير عن طريق قيام أصحاب المعامل بتحديد الأسعار على المستحضرات الدوائية الحديثة، وجواباً على سؤالنا عن قيام أصحاب المستودعات أو المعامل بتحميل الأدوية المطلوبة على أدوية أخرى قليلة الطلب. أضافت أن مثل هذه العلاقة تدخل ضمن العلاقة التجارية ولا علاقة للصحة فيها مالم يتم تقديم شكوى خطية من قبل الصيدلاني على صاحب المعمل أو المستودعات ولا نستطيع إثبات التحميل على أيّ فاتورة شراء ،وأكدت أن صحة طرطوس تقوم بمتابعة ومراقبة جميع الصيدليات والمستودعات على مستوى المحافظة البالغ عددها / 50/ مستودعاً للأدوية و/ 850/ صيدلية مرخصة على مستوى المحافظة.

• أكد حاكم “مصرف سورية المركزي” الدكتور “أديب ميالة” أن المصرف يطور باستمرار قراراته وإجراءاته للتلاؤم مع المتغيرات المستجدة التي تطرأ على سوق القطع الأجنبي ويتابع بشكل حثيث كامل التطورات بشكل يومي، وفي تصريح له جدد ميالة دعوته المواطنين المتقدمين بطلبات شراء القطع الأجنبي من شركات الصرافة التي اشترت القطع الأجنبي بغرض التدخل في حال عدم تلبية طلباتهم إلى “تقديم شكوى لديوان المركزي موجهة للحاكم مباشرة”، وأشار المركزي في بيان له أن “استقرار سعر صرف الليرة السورية يأتي نتيجة استمرار تأثير مقررات جلسات التدخل التي عقدها المصرف مؤخراً والتي كان آخرها يوم الخميس الماضي”، وأكد المصرف أنه يواصل التدخل في سوق القطع الأجنبي بشكل يومي ومستمر عبر مؤسسات الصرافة بسعر صرف يبلغ 406 ليرات سورية للدولار و405 ليرات للدولار لتمويل المستوردات وسعر صرف يبلغ 374 ليرة مقابل الدولار لتسليم الحوالات، وكان المركزي رصد بداية الأسبوع الماضي 150 مليون دولار لأسبوع فقط للتدخل في سوق القطع الأجنبي عبر تمويل المستوردات وتلبية احتياجات المواطنين المتعلقة بالتعليم والمداواة.

•كشفت ” نقابة عمال النقل الجوي بدمشق” عن تعطل يوم أمس  ” طائرة الإيرباص “A320 –YKAKA” الوحيدة العاملة حالياً لدى “مؤسسة الطيران العربية السورية”، مما أوقف رحلات اليوم، وهو ماقد يتكرر مع أي عطل جديد في الطائرة، وأشارت النقابة في بيان نشرته على صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي وإطلع عليه موقع “B2B-SY”  أن الطائرة تعرضت  لعطل فني طارئ في “مطار جدة”، بعد أن كانت جاهزة للإقلاع منه، حيث ظهر عطل فني في المحرك بعد وصولها للمدرج المخصص للإقلاع، مما استدعى قائد الطائرة التوقّف والعودة لإصلاح العطل، وهذا ضمن إجراءات السلامة التي تتبعها “مؤسسة الطيران السورية”، وأوضحت النقابة، إلى أن هذا العطل لا يستدعي القلق من حيث السلامة والأمان، اتخذت إدارة المؤسسة قراراً بتجهيز الطائرة “YK-AKD” مع فريق صيانة كامل، والتوجّه مباشرةً في رحلة إنقاذ إلى جدة، حيث أقلعت طائرة الإنقاذ في تمام الساعة 1.35 صباحاً ووصلت بعد ساعتين، إذ يستغرق إصلاح العطل بضعة ساعات، حيث ستتجهز الطائرة فنياً بشكل كامل، وتعود مع ركابها إلى “مطار دمشق الدولي”، ومن ثم ستقوم بتنفيذ رحلة الرياض، وعند العودة ستخضع الطائرة لفحصها الدوري الاعتيادي، على أن تقوم بتنفيذ رحلة القاهرة مباشرةً بعد الكشف الفني الدوري الاعتيادي، وتم تأجيل رحلتي الخرطوم وعمّان للخميس القادم.
وطالبت النقابة، على ضرورة الاهتمام الشديد بوضع “مؤسسة الطيران السورية”، التي تمرّ بظروف صعبة ويجب أن يعطى المدير العام، و”مجلس الإدارة” كامل الصلاحيات لإنقاذ المؤسسة، ولا يكفي القرارات التي تبقى حبر على ورق ويذكر أن، هذه الطائرة هي الأخيرة المتبقية، بالخدمة للخطوط الجوية العربية السورية، وتبلغ من العمر 17.5 عاماً، وقد سجّل أول طيران لها بتاريخ 7 أيلول 1998 وتدعى بـ”أوغاريت”.

• الثلاثااء 1\03\2016:
دولار أمريكي:
البنك المركزي: مبيع 335.67  ………. شراء 335.65
سعر السوق: مبيع  436       ………. شراء 434
يورو:
البنك المركزي: مبيع 303.95 ………. شراء 301.83
سعر السوق: مبيع  477      ………. شراء 472
ريال سعودي:
البنك المركزي: مبيع 75.44  ………. شراء 74.91
سعر السوق: مبيع 116     ………. شراء 115
درهم إماراتي:
البنك المركزي: مبيع 77.02   ………. شراء 76.49
سعر السوق: مبيع  118      ………. شراء 117
دينار أردني:
البنك المركزي: مبيع 398.73 ………. شراء 395.95
سعر السوق: مبيع  615     ………. شراء 612
الليرة التركية:
سعر السوق: مبيع  147     ………. شراء 146
جنيه مصري:
البنك المركزي: مبيع  35.24 ………. شراء 34.99
سعر السوق: مبيع  42       ………. شراء 41

غرام الذهب:   عيار21 (1غرام): 14800ل.س
عيار18 (1غرام): 12686ل.س
أونصة الذهب: 531000ل.س
الليرة الذهبية السورية : 121000ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 127000ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 121000ل.س
غرام الفضة: 205ل.س

لتر البنزيـــن : 160 – 350 ل.س
لتر المــازوت: 135 – 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1900 – 3500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 50 – 150  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 170 – 300 ل.س
الطحين 1كغ: 175 ل.س

المصدر: شبكة شام

13 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *