الهدنة تعيد التظاهرات المطالبة بإسقاط نظام الأسد

رغم الخروقات المحدودة للهدنة فإن وقف النار أتاح لمدن سورية عدة، كداريا ودوما وحلب استئناف التظاهرات السلمية المطالبة بإسقاط النظام، حيث احتشد الآلاف في مدن عديدة ليعيدوا للأذهان بدايات الحراك الشعبي السلمي قبل نحو خمس سنوات.

وقد طالبت مدينة داريا، التي عانت من قصف أكثر من خمسة آلاف برميل متفجر على مدار الخمس سنوات السابقة، بإسقاط النظام. الأمر نفسه شهدته مناطق متعددة من دوما ومحافظة حلب شمال البلاد وجنوب درعا، كذلك في مناطق بمحافظة إدلب، رافعين شعارات تطالب بمحاكمة القتلة وإسقاط النظام.

من جانب آخر، أكد مجلس الأمن على محاولة استمرار الهدنة رغم بعض الخروقات الحاصلة، مشددين على  أن وقف النار ساهم في إعادة الحياة لطبيعتها بشكل سريع، وتجاوز السكان مآسيهم وأوضاعهم الصعبة من خلال إعادة فتح الأسواق و تبادل الزيارات والتنزه بما بقي من حدائق.

المصدر: العربية نت

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *