حصاد الاحداث الميدانية ليوم السبت 05-03-2016

ريف دمشق::
خرقت قوات الأسد الهدنة بعد استهدافها مدينة حرستا بقذائف المدفعية الثقيلة ما أدى لسقوط شهيدين في صفوف الثوار وعدد من الجرحى، إثر سقوط إحدى القذائف على مكان رباطهم، كما قامت قوات الأسد بتفجير أحد الأبنية في المدينة عن طريق حفر نفق أسفله ومن ثم تفجيره، وفي منطقة المرج استهدفت قوات الأسد محيط المعهد الزراعي بعدة صواريخ “أرض – أرض”، وفي الغوطة الغربية استهدفت قوات الأسد شارع السعيد بمخيم خان الشيح والمزارعين ورعاة الماشية في سهول بلدة زاكية بالرشاشات الثقيلة، وفي منطقة وادي بردى أفرجت قوات الأسد عن اثنتين من حرائر المنطقة ممن تم إدراج أسمائهن في المفاوضات التي جرت بين الثوار وقوات الأسد.

حلب::
استهدفت قوات الأسد أحياء مدينة الباب بالريف الشرقي بعشرات القذائف والصواريخ دون تسجيل سقوط أي إصابة بين المدنيين، فيما استشهد عدة مدنيين جراء قصف جوي على قرية “أم خرزة” قرب مدينة دير حافر، بينما شن طيران يعتقد أنه تابع للتحالف الدولي غارات جوية على قريتي حربل وأم حوش الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، وفي الريف الجنوبي تمكن الثوار من التصدي لمحاولات تقدم قوات الأسد على محور خان طومان، واستهدفت قوات الأسد المنطقة بقذائف الهاون والمدفعية، وفي الريف الشمالي أعلن فصيل فيلق الشام عن تأمين انشقاق عدد من عناصر تنظيم الدولة على إحدى الجبهات، في حين خرج عدد من المحتجين في مخيم باب السلامة قرب الحدود التركية مطالبين بالنظر في وضعهم، وشدد المحتجون على ضرورة فتح معبر باب السلامة أمامهم لسوء الوضع في المخيم، وأشار ناشطون إلى غرق عدة خيم بسبب موجة الأمطار الكثيفة في اليومين الماضيين، وفي خبر منفصل فقد عاد التيار الكهربائي ومياه الشرب إلى مدينة حلب بعد انقطاع دام أشهر.

حماة::
شن تنظيم الدولة هجوماً مباغتاً على مواقع قوات الأسد بريف حماة الشرقي بهدف السيطرة على الطريق الذي يربط مدينة السلمية مع محافظة الرقة طريق (سلمية-أثريا-خناصر)، حيث تركزت الاشتباكات في محيط قرية الشيخ هلال الواقعة شمال شرق مدينة السلمية والتي تعتبر بوابة الريف الحموي، وأسفر الهجوم حسب مصادر مقربة من تنظيم الدولة عن مقتل أكثر من عشرين عنصراً لقوات الأسد وسيطر التنظيم على عدة تلال قرب الشيخ هلال والسيطرة على دبابة وعربة “بي إم بي”، بينما قالت قوات الأسد أنها تصدت للهجوم وفتحت الطريق مجددا أمام السيارات وقتلت عددا من عناصر التنظيم، وفي الريف الجنوبي تمكن الثوار من تفجير عبوة ناسفة على اطراف قرية ‏سريحين استهدفت مجموعة مشاة من عناصر الأمن العسكري ما أسفر عن مقتل 3 عناصر وجرح آخرين، في حين استهدفت قوات الأسد قرية حربنفسة بمنطقة الحولة بقذائف الدبابات، وسط اشتباكات على جبهات ريف حمص الشمالي المتاخمة للقرية “اقرأ قسم حمص”.

إدلب::
شن طيران الأسد الحربي غارة جوية على بلدة جرجناز وعلى بلدة أبو الظهور دون تسجيل سقوط أي إصابة وذلك في خرق جديد للهدنة، ومن ناحية أخرى أصدرت السلطات التركية قرارا بإغلاق معبر باب الهوى بشكل كامل “من الجانب التركي”، ويستثنى من القرار الحالات الإنسانية فقط.

حمص::
شنت قوات الأسد هجوما على قرية كيسين بالريف الشمالي بهدف السيطرة عليها وحصار منطقة الحولة بشكل أكبر، وتتعرض المنطقة والقرى المجاورة لقصف بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة، ولم تحقق قوات الأسد تقدما حتى منتصف الليل، كما ودارت اشتباكات بين الطرفين على جبهات قرية أم شرشوح وجبهات قرية غرناطة الغربية، وفي الريف الشرقي شن الطيران الروسي غارات جوية استهدفت محيط مدينة القريتين وبلدة مهين وسط اشتباكات عنيفة دارت بين تنظيم الدولة وقوات الأسد، وشن الطيران الحربي غارات على مدينة تدمر أيضا، وفي أقصى الريف الجنوبي الشرقي فقد استعاد تنظيم الدولة السيطرة على معبر التنف الحدودي مع العراق حسبما أفاد ناشطون.

درعا::
استهدفت قوات الأسد المتواجدة بالمطار الزراعي الطريق الواصل ما بين مدينة الحراك وبلدة مليحة العطش بقذائف المدفعية وبصاروخ موجه مضاد للدروع، بينما تعرضت أحياء درعا البلد لقصف مدفعي دون تسجيل سقوط ضحايا.

ديرالزور::
شن الطيران الحربي غارات جوية على حيي الرشدية والحميدية وقريتي البغيلية وحطلة ومحيط مطار ديرالزور العسكري، فيما شنت قوات الأسد حملة اعتقالات واسعة في أحياء الجورة والقصور للقيام بأعمال السخرة من حفر الخنادق والأنفاق وتعبئة أكياس الرمل ورفع السواتر والدشم بمختلف جبهات القتال بالمدينة وخاصة على جبهة حي الرشدية، في حين قامت طائرات بإلقاء ست شحنات غذائية بالقرب من السكن الجامعي واستلمها عناصر الأسد، ومن جهة أخرى فقد استهدف تنظيم الدولة حي الجورة الواقع تحت سيطرة قوات الأسد بقذائف الهاون.

الرقة::
تمكنت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” من بسط سيطرتها الكاملة على قرية بئر حمود شمال مدينة الرقة ( 27 كلم) وعلى قرية الموصطل شمال شرق مدينة الرقة، كما وحققت تقدم باتجاه قرية معيزيلة بمساندة طائرات التحالف الدولي لتزيد الخناق على المركز الرئيسي للتنظيم في مدينة الرقة، فيما دارت اشتباكات بين الطرفين في محيط قرية ‏حمام التركمان، حيث ما زال مقاتلو التنظيم يسيطرون على الجزء الجنوبي منها.

المصدر: شبكة شام

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *