لافروف يدعو لإشراك الوحدات الكردية في مفاوضات سوريا

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا إلى إشراك الأكراد (وحدات حماية الشعب الكردية) في مفاوضات السلام حول سوريا، الأمر الذي تعارضه تركيا بشدة. وصرح لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الصيني وانغ يي في موسكو أن “إطلاق المحادثات دون مشاركة هذه المجموعة سيكون مؤشر ضعف من جانب الأسرة الدولية”.

وتابع “سيكون الأمر انتهاكا لحقوق مجموعة كبيرة ومهمة من سكان سوريا”، مضيفا أن استبعاد الأكراد من مفاوضات السلام حول سوريا “سيغذي طموحات الذين لا يريدون البقاء ضمن سوريا بل يريدون تقسيمها”.

ومضى لافروف يقول “على ستافان دي ميستورا أن يتخذ القرار الصائب. نحن على اتصال معه مراراً ونعبر عن موقفنا بحزم. وقمنا بذلك مجددا أمس”.

وعند سؤال دي ميستورا الجمعة قبل تصريحات لافروف التي نقلتها وكالة “ريا نوفوستي” الرسمية، علق أنه “لا يعتزم توجيه دعوات جديدة” إلى مشاركين غير الذين حضروا الجولة الأخيرة من المفاوضات.

من جهتها كانت المعارضة السورية رفضت سابقاً توسيع عدد المشاركين في المفاوضات لضم وحدات كردية.

ووجهت الدعوة للمشاركة في المفاوضات إلى الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن أطياف المعارضة السورية وإلى الحكومة السورية. واستبعدت وحدات حماية الشعب الكردية التي تتألف من أكراد سوريين، باتوا يسيطرون على أكثر من 10% من الأراضي السورية وثلاثة أرباع الحدود السورية والتركية من الجولة الأولى من مفاوضات السلام في مطلع فبراير في جنيف.

وتتلقى وحدات حماية الشعب الكردية دعم التحالف الدولي بقيادة واشنطن التي تعتبر أن الأكراد هم الأكثر فعالية في قتال تنظيم داعش، وقد نجحوا في طرده من مناطق عدة، كان آخرها في محافظة الحسكة “شمال شرقي سوريا”.

المصدر: العربية نت

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *