مسؤول أميركي: لا تغيير يذكر على القوة الروسية بسوريا

 

قال متحدث باسم التحالف ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، إن التحالف لاحظ مغادرة بعض الطائرات الحربية والجنود الروس من سورية، منذ أعلنت موسكو انسحاب معظم قواتها من هناك، لكنه أوضح أن “القوة القتالية الروسية لم يطرأ عليها تغيير يذكر وتشارك في بعض العمليات”.

وأبلغ الكولونيل ستيف وارين، وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في إفادة عبر دائرة تلفزيونية من العراق أن “التحالف شاهد مغادرة ما يراوح بين ثماني وعشر طائرات روسية وأن عدداً من الوحدات الأرضية الصغيرة قرب المطار تجهّز للعودة لبلادها”.

وأضاف أن “طائرات روسية شاركت في الوقت نفسه في طلعات منذ إعلان الانسحاب لكنها لم تشن ضربات جوية”، موضحاً أن “وحدات مدفعية روسية تساعد القوات السورية في مهاجمة داعش عند تدمر لا تزال في مواقعها”.

وبيّن أنه “من الصعب معرفة نوايا الروس. لم نكن نتوقع هذا الإعلان في المقام الأول، ولذلك عندما نقارن أقوالهم بأفعالهم يتعيّن علينا الانتظار لننظر في التطورات”.

وتابع: “التحالف يبذل قصارى جهده لمعرفة نوايا الروس ومدى تأثير الانسحاب على القتال على الأرض”.

وقال المتحدث الأميركي: “مرت أقل من 48 ساعة حتى الآن. حدث انسحاب صغير نسبيا لقوات جوية مقاتلة وانسحاب صغير مماثل لقوات أرضية، لكن… صراحة لم نر انخفاضا كبيرا في قوتهم القتالية”.

ولفت إلى حصول “انخفاض ملحوظ إلى حد ما” في القتال بين قوات النظام والمعارضة المعتدلة نتيجة لوقف الأعمال القتالية المتفق عليها مع بدء محادثات السلام.

وأضاف: “سنستمر في التركيز على قتال داعش ونراقب ما يقوم به الروس حتى نتمكن من اتخاذ قرار بشأن كيفية تقدمنا”.

إلى ذلك، قالت وزارة الخارجية الروسية إن الوزير سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري بحثا خلال اتصال هاتفي، الحاجة لتعاون أوثق في اتفاق “وقف الأعمال القتالية” المطبّق في سورية.

وأضافت الوزارة أن “لافروف وكيري أكدا أيضا خلال الاتصال على أن كيري سيزور روسيا الأسبوع المقبل”.

المصدر: العربي الجديد

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *