دي ميستورا يواصل لقاءاته والمعارضة تتمسك برحيل الأسد

التقى المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا اليوم الثلاثاء وفد المعارضة السورية في جنيف، وطالب بتسريع الحل السياسي للأزمة كي يتفرغ الجميع لمواجهة الإرهاب باعتباره “الخطر الحقيقي”، بينما اعتبرت المعارضة أنه لا توجد أي أرضية مشتركة مع النظام بعد أكثر من أسبوع من المباحثات.

وبعد لقائه وفد المعارضة قال دي ميستورا في حديث مقتضب للصحفيين إن الرسالة التي يجب استخلاصها من هجمات بروكسل التي وقعت اليوم هي الحاجة لإطفاء نار الحرب في سوريا، مضيفا “علينا العثور على حل وانتقال سياسي في سوريا ليتسنى لنا جميعا التركيز على الخطر الحقيقي الذي يتهدد الكل في أوروبا والعالم وسوريا”.

وفي وقت سابق اليوم، قال دي ميستورا إن بحث مسألة الانتقال السياسي في سوريا أمر ملح، وذلك في معرض رده على موقف رئيس وفد النظام بشار الجعفري الذي قال عقب لقاء بينهما أمس الاثنين إنه من السابق لأوانه بحث الانتقال السياسي.

تصريحات المعارضة

وقبل عقد اللقاء اليوم قال رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات أسعد الزعبي إن المعارضة لا تجد أي أرضية مشتركة في الوثيقة المقدمة من قبل وفد النظام إلى دي ميستورا، مضيفا أن النظام زاد عدد المناطق التي يحاصرها من 15 إلى 25 وكثف إسقاط البراميل المتفجرة خلال الأيام الماضية.

وتعليقا على رفض وفد النظام التطرق لرحيل الأسد والانتقال السياسي، قال عضو الوفد الاستشاري المرافق لوفد المعارضة هشام مروة لوكالة الصحافة الفرنسية إن مواقف وفد النظام “لم تكن مفاجئة ولن تؤثر على قرارنا بالانخراط في العملية السياسية”.

وشدد على أن المعارضة تبدي قدرا أعلى من المسؤولية والتحلي بالصبر لأنها تحاور نظاما “لا يحترم التزاماته ولا القانون الدولي أو رغبة شعبه بالانتقال السياسي”، لافتا إلى أن وفد النظام “يحاول إثارة المعارضة للحصول على رد فعل منها”.

وأوضح مروة أن النظام يريد الانتقال السياسي بشرط بقاء رئيسه بشار الأسد، مؤكدا رفض المعارضة هذا الخيار، وأن الانتقال السياسي يعني تشكيل سلطة جديدة تتولى كافة الصلاحيات بما فيها صلاحيات الرئاسة.

وتساءل مروة “إذا كانت المعارضة السياسية بنظر وفد النظام غير وطنية والفصائل الثورية إرهابية فهل نتوقع منه أن يكون جادا في الانتقال السياسي؟”.

من ناحيتها، شددت عضوة وفد المعارضة بسمة قضماني على أنه “بات من الضروري أكثر من أي وقت مضى التوصل إلى حل سياسي”، مضيفة في بيان تعليقا على هجمات بروكسل التي حدثت اليوم أن هذا الحل المنشود سيعيد التوازن السياسي العام ويجنب أوروبا والشرق الأوسط الفوضى التي يهدد بها المتطرفون، حسب تعبيرها.

وفي مقابلة سابقة مع الجزيرة اتهمت المتحدثة باسم وفد المعارضة فرح الأتاسي وفد النظام السوري بأنه غير جاد في مناقشة الانتقال السياسي بسوريا، وقالت إن النظام يختلق الأعذار المختلفة لوقف سير المفاوضات.

المصدر: الجزيرة نت

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *