حصاد الاحداث الميدانية ليوم الأربعاء 23-03-2016

دمشق::
لليوم الثامن على التوالي تستمر قوات الأسد بتطبيق حصارها الخانق على حي برزة، حيث تم إغلاق كل الطرقات ومداخل الحي من قبل حواجز الأسد المحيطة به، واعتقلت قوات الأسد عدد من العائلات لدى محاولتها الدخول إلى الحي، وتم إيداع العائلات المحتجزة مع العائلات التي تم احتجازها مسبقا في جامع الخنساء.

ريف دمشق::
تمكن الثوار من قتل وجرح عدد من عناصر الأسد على جبهة بلدة بالا بالغوطة الشرقية، حيث لا تزال قوات الأسد تحاول التقدم في المنطقة بهدف فصل شمال الغوطة الشرقية عن جنوبها، حيث شنت طائرات حربية غارات جوية مكثفة على مدينتي دوما وحرستا وأطراف بلدة جسرين وبلدتي بالا وزبدين، ما أدى لسقوط شهداء والعديد من الجرحى، هذا وتعرضت بلدتي ‏أوتايا والميدعاني وأطراف بلدة بيت نايم بمنطقة المرج لقصف بقذائف الهاون دون وقوع إصابات بشرية، وفي الغوطة الغربية ألقت مروحيات الأسد بالعديد من البراميل المتفجرة على مزارع مخيم خان الشيح، وفي بلدتي قدسيا والهامة لا تزال قوات الأسد تمارس تضييقها الأمني على المدنيين، حيث يقوم عناصر الأسد بالتدقيق الشديد على الحواجز المحيطة بالمنطقة، ويمنعون إدخال المواد الغذائية والمدنيين ويمنعون خروج المدنيين من المنطقة، أما في مدينة الزبداني فقد خرق نظام الأسد هدنة “الزبداني – الفوعة” وهدنة وقف إطلاق النار الحالية، حيث استهدف الطيران الحربي الجبل الشرقي للزبداني بغارتين جويتين، وقام عناصر الأسد وعناصر حزب الله الإرهابي بفرض حالة من حظر التجول في شوارع بلدة مضايا من خلال استهداف تحركات المدنيين بالقناصات ما اسفر عن سقوط جريح، أما في القلمون الشرقي فقد قام عناصر مؤيدين لتنظيم الدولة في مدينة الضمير باعتقال شاب بتهمة انتماء والده لقوات الشهيد أحمد العبدو.

حلب::
دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وعناصر تنظيم الدولة في الريف الشمالي تمكن خلالها الأخير من استعادة السيطرة على قرية ‏تل بطال ومزارع قرية الأحمدية، بينما انفجرت سيارة مفخخة بحاجز للثوار في قرية العزاتية دون سقوط إصابات، وفي المساء دارت اشتباكات بين الطرفين على أطراف مدينة مارع، واستهدف الثوار معاقل عناصر التنظيم في قرية حربل بقذائف الهاون، وفي ناحية أخرى استهدفت قوات الأسد منازل المدنيين في مدن حريتان وعندان وكفرحمرة وبلدة حيان ومنطقة الملاح بقذائف المدفعية الثقيلة، ما أدى لاستشهاد شخص في عندان، وفي مدينة حلب تمكن الثوار من إلقاء القبض على مؤيدين لتنظيم الدولة في حي الشعار بعد حملة تطهير بدأوها اليوم، وفي خبر منفصل فقد استهدف الثوار معاقل قوات الأسد على جبهة الراموسة بقذائف من مدفع جهنم ردا على قصف المدنيين في حيي الشيخ سعيد وبستان القصر، ومن جهة أخرى فقد استهدف قناصو قوات سوريا الديمقراطية المدنيين أحياء عين التل والهلك وبعيدين وبستان الباشا، واستهدف عناصر “قسد” حي الهلك بقذائف الهاون، فيما سقطت عدة قذائف صاروخية على حي الشيخ مقصود دون تسجيل إصابات بين المدنيين، وسقطت قذيفة على جامع السيدة عائشة بحي جمعية الزهراء وأدت لحدوث أضرار مادية، وفي ريف حلب الشرقي شن الطيران الحربي غارات على طريق “منبج – المهدوم”.

حماة::
شن طيران الأسد الحربي غارات جوية على قرى مسعود وسرحا ورسم العوابد بالريف الشرقي أدت لسقوط شهداء وعدد من الجرحى في رسم العوابد ومسعود، وفي الريف الشمالي شن ذات الطيران غارات جوية على بلدتي كفرنبودة وعطشان دون تسجيل إصابات بين المدنيين، فيما تعرضت قرية عطشان لقصف صاروخي من قبل قوات الأسد، وفي الريف الجنوبي دارت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على جبهة قرية الدلاك، بينما ألقى الطيران المروحي بالألغام البحرية على بلدة ‏الدمينة وقرية القرباطية.

إدلب::
بالتزامن مع المعارك المشتعلة في جبل الأكراد بريف اللاذقية “راجع قسم اللاذقية” شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت بلدتي كندة وبداما بريف جسر الشغور الغربي ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف، كما واصلت قوات الأسد خرق الهدنة بشن غارات جوية على بلدة التمانعة وقريتي الزعينية الشاتورية وطريق الجيسات جنوب بلدة الهبيط وأطراف بلدة عابدين وبلدة أرينبة في جبل شحشبو، وفي الريف الشرقي شن الطيران الحربي غارات على بلدة سنجار ومطار أبو الظهور العسكري، ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين في سنجار، وفي خبر منفصل فقد حاول مجهولون اغتيال “سليمان أبو أمين” القائد العسكري في لواء عمر بن الخطاب التابع لحركة أحرار الشام بعد إطلاق النار على سيارته في مدينة أريحا، ولكن محاولتهم باءت بالفشل، إذ قال مقربون منه أن حالته استقرت بعد إسعافه لإحدى النقاط الطبية.

حمص::
تتواصل الاشتباكات بين قوات الأسد وعناصر تنظيم الدولة في محيط مدينة تدمر بالريف الشرقي، وتمكنت قوات الأسد المدعومة بغطاء جوي روسي مكثف خلالها من السيطرة على تحويلة المثلث غربي مدينة تدمر، وعلى العديد من النقاط في محيط جبل “هيان” جنوب غربي تدمر، بالإضافة للسيطرة النارية شبه التامة على طريقي “تدمر – حمص” و “تدمر – دمشق”، وبذلك أصبح نظام الأسد قريبا من البوابتين الغربية والجنوبية الغربية للمدينة، و لا تزال الاشتباكات بين الطرفين مستمرة على أطراف المدينة، وفي المقابل فجر التنظيم عدة سيارات مفخخة استهدفت القوات المتقدمة وأوقعت فيهم العشرات بين قتيل وجريح، كما وقتل وجرح في المجمل العشرات من عناصر الطرفين وتزامن المعارك مع غارات جوية عنيفة ومكثفة من قبل الطيران الروسي على مواقع التنظيم في مثلث تدمر والجبال المحيطة بها، كما واصلت الطائرات الروسية ضرب وقصف المدنيين داخل أحياء مدينة تدمر بعشرات الغارات، وقامت قوات الأسد باستهداف أطراف المدينة الشمالية بصاروخ سكود وبعدة صواريخ “أرض – أرض”، وفي محور مغاير دارت اشتباكات بين قوات الأسد وعناصر تنظيم الدولة شمال غرب مدينة القريتين، وتمكن الأول خلالها من تحقيق تقدم ملحوظ، وسقط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، أما بالريف الشمالي فقد استهدفت قوات الأسد مدينة تلبيسة وقرية أم شرشوح والأحياء الشرقية لبلدة تير معلة بقذائف الهاون والمدفعية، واستهدفت أحياء بلدة الغنطو بالرشاشات الثقيلة، وفي مدينة حمص أطلقت قوات الأسد رشقات من الرشاشات على منازل المدنيين في حي الوعر.

درعا::
استخدم لواء شهداء اليرموك اليوم المفخخات في محاولة منه لاقتحام بلدتي سحم الجولان وحيط اللتان يسيطر عليهما جيش الفتح في المنطقة الجنوبية، حيث أرسل اللواء عربة مفخخة لضرب حاجز يتبع لجبهة النصرة بين بلدتي تسيل وسحم الجولان بريف درعا الغربي، ودارت على إثر ذلك اشتباكات في المنطقة، ولم يتمكن لواء شهداء اليرموك من تحقيق تقدم في المنطقة، إذ تمكن جيش الفتح وكتائب الجيش الحر من التصدي للهجمات، وحاول لواء شهداء اليرموك أيضا التقدم من جهة حاجز العلان وتمكنوا من التصدي للهجوم وقتلوا وجرحوا عدد من العناصر، كما وتتركز المعارك بين الطرفين على أطراف بلدتي الشيخ سعد وتسيل، وفي سياق متصل لا يزال المدنيون يعانون من تبعات الاشتباكات، إذ تم ارتكاب مجزرة بحقهم في بلدة جلين التي يحاول الطرفان السيطرة عليها، فقد وثق ناشطون استشهاد 15 مدني منذ يوم أمس وحتى اللحظة كحد أدنى، وسقط عدد من الجرحى أغلبهم من المدنيين جراء قصف مدفعي مكثف من قبل شهداء اليرموك على بلدتي سحم الجولان وحيط، هذا وقد دخلت كتائب الثوار إلى بلدتي زيزون وتل شهاب بحثا عن عناصر من لواء شهداء اليرموك أو حركة المثنى أو مؤيدين أو تابعين لهم واعتقلت العديد من الأشخاص، وفي خبر منفصل فقد استهدفت قوات الأسد بلدة اليادودة بالرشاشات الثقيلة.

ديرالزور::
اشتباكات عنيفة بين قوات الأسد وعناصر تنظيم الدولة دارت في أحياء العرفي والجبيلة والصناعة، واستهدف خلالها الأخير تحصينات قوات الأسد في محيط حي الصناعة بمفخخة، بينما شن الطيران الحربي غارات جوية بعضها باستخدام قنابل عنقودية على دوار الصناعة وأحياء المطار القديم وخسارات وحويجة صكر والحويقة ودوار غسان عبود بمدينة ديرالزور وعلى قرى عياش والبغيلية وحطلة ومراط والحسينية بريفها، مما أدى لسقوط شهيدين طفلين وجرحى في خسارات ومنطقة دوار غسان عبود، ومن جهة أخرى فقد استهدف تنظيم الدولة حي الجورة بقذائف الهاون ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين.

اللاذقية::
تمكن الثوار من التصدي لمحاولات تقدم قوات الأسد على محور ‏التفاحية بجبل الأكراد، وقتلوا وجرحوا العديد من العناصر، كما قتلوا وجرحوا عدد من العناصر إثر محاولتهم التقدم باتجاه نقاط أمامية في محيط بلدة كنسبا، وتزامنت الاشتباكات مع قصف جوي ومدفعي وصاروخي على نقاط سيطرة الثوار، حيث استهدفت قوات الأسد عدة محاور في الجبل بغارات جوية وبقذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ بينها القلعة والحدادة والتفاحية وكبانة، وفي جبل التركمان تمكن الثوار من تدمير سيارة عسكرية مليئة بالعناصر بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع على محور الصراف، بينما استهدفت قوات الأسد مقر مجلس محافظة اللاذقية الحرة ومقر الدفاع المدني دون وقوع إصابات بشرية.

الحسكة::
أفاد ناشطون بقيام قوات الحماية الشعبية الكردية باعتقال عائلة مكونة من تسعة أفراد في قرية تل الأحمر جنوب الحسكة بتهمة انتماء عدد من أبنائها لتنظيم الدولة، ومن جهة أخرى فقد استشهد طفل جراء انفجار لغم أرضي في قرية عب الشوك بجبل عبدالعزيز.

الرقة::
استهدفت طائرات حربية قرية نص تل شمال شرق بلدة سلوك، علما أن البلدة خاضعة لسيطرة قوات الحماية الشعبية الكردية.

المصدر: شبكة شام

2 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *