تواصل المعارك بتدمر والنظام السوري يسيطر مجدداً على القلعة


أحمد حمزة

استؤنفت المعارك في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، اليوم السبت، بين تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وقوات النظام التي تواصل محاولاتها اقتحام المدينة، فيما لا تزال معظم المواجهات تدور في محيطها القريب، مع استعادة قوات النظام، إحكام قبضتها على القلعة الأثرية، إثر هجومٍ للتنظيم هناك.

وأكدت معلومات متطابقة، استعادة قوات النظام السيطرة على القلعة الأثرية بعد مقتل 17 عنصراً من القوات المهاجمة، التي كانت قد سيطرت أمس على القلعة، قبل أن تتراجع من جراء هجومٍ لـ”داعش” في وقت سابقٍ مساء أمس.

من جهته، قال المتحدث باسم “مركز حمص الإعلامي” محمد السباعي لـ”العربي الجديد” صباح اليوم، إن “قوات النظام وبدعم من الطائرات الروسية استعادت السيطرة على قلعة تدمر الأثرية”.

وتبقى المعلومات الدقيقة حول سير المواجهات في المحيط القريب لمدينة تدمر، شحيحة إلى حد ما، مع غيابِ وجود مصادر محايدة على الأرض هناك، سوى أن الثابت أن قوات النظام، تواصل تقدمها منذ أيام، في تلك المعارك.

ويحتفظ مسلحون من “الدولة الإسلامية” حتى الساعة، بالسيطرة على المدينة السكنية المتاخمة للمدينة التاريخية في تدمر، فيما بسطت قوات النظام والمجموعات المتحالفة معها، نفوذها في وادي القبور وجبال القصور والقصر القطري غرب مدينة تدمر، كما سيطرت الخميس على فندق ديديمان تدمر ودوار الزراعة على المدخل الجنوبي الغربي للمدينة، وتقول وكالة “سانا” إن الهجوم متواصل الآن “باتجاه المستودعات من الجهة الشمالية الغربية بعد السيطرة على جبل الطار”.

أما المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد تحدث السبت، عن “استمرار الاشتباكات العنيفة إلى ما بعد منتصف الليل في جنوب وجنوب غرب وغرب مدينة تدمر، وحيي المتقاعدين والجمعية الغربية شمال غرب المدينة ومحيط قلعة تدمر، ترافق مع تنفيذ طائرات حربية روسية وسورية عدة غارات على مناطق الاشتباك”.​

المصدر: العربي الجديد

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *