تقدم للمعارضة بريف دمشق وقصف بعدة محافظات

أعلنت مصادر معارضة أن قوات المعارضة السورية المسلحة تقدمت اليوم السبت في منطقة المرج بريف دمشق، وقتلت ثمانية جنود بقوات النظام، كما وثق ناشطون قصفا لقوات النظام في مناطق بدرعا وحلب وحماة.

وقالت وكالة مسار برس إن المعارضة استعادت السيطرة على المزارع المحيطة بكتيبة بالا في منطقة المرج بالغوطة الشرقية، وذلك بعد اشتباكات أسفرت عن مقتل ثمانية عناصر للنظام وجرح آخرين.

وفي هذه الأثناء، قالت مصادر للجزيرة إن أربعة قتلى سقطوا في انفجار سيارة ملغمة في مدينة طفس بريف درعا الغربي.

وكانت قوات النظام سيطرت مساء أمس على أجزاء من كتيبة بالا والمزارع المحيطة بها، وتكمن أهمية الموقع في كونه حلقة وصل بين مدن وبلدات منطقة المرج وبقية أجزاء الغوطة الشرقية، حيث تخشى المعارضة من تعرض عشر بلدات للحصار في حال سيطر النظام على مزارع بالا.

وفي الغوطة الغربية لدمشق، استهدفت قوات النظام الطريق الواصل بين بلدة زاكية ومخيم خان الشيح ومزارع العباسة بالرشاشات الثقيلة، بحسب شبكة شام.

وفي تطور آخر، سيطرت فصائل المعارضة على بلدة يبلا بدرعا بعد معارك مع لواء شهداء اليرموك المقرب من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، كما قصفت قوات النظام بلدة اليادودة.

وفي محافظة حلب، قال مراسل الجزيرة إن فصائل في المعارضة استعادت السيطرة على قرية الطوقلي بالريف الشمالي بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية، بينما ذكرت المعارضة أنها دمرت سيارتين مفخختين على أطراف القرية.

كما وثق ناشطون قصفا من قبل مدفعية النظام على قرى تل ممو وبانص وهوبر في الريف الجنوبي لحلب، بينما أحبطت المعارضة محاولة تقدم قوات النظام ببلدتي السنابل وأبو رويل.

وفي هذه الأثناء، تمكن تنظيم داعش من السيطرة على العديد من النقاط المحيطة بمحطة كبيبة النفطية بمحافظة الحسكة بعد معارك مع قوات سوريا الديمقراطية.

وفي إدلب، حاولت قوات النظام التقدم في محيط بلدة الفوعة الموالية للنظام رغم الهدنة، إلا أن المعارضة نجحت في التصدي لها، كما انفجرت عبوة ناسفة قرب مقر لحركة أحرار الشام ببلدة حارم، مما أدى إلى مقتل مدني وإصابة ابنته.

أما في محافظة حماة، فشن طيران النظام غارة على ناحية عقيربات، كما تعرضت بلدات القرقور والزيارة والمنصورة وكفرنبوذة والجنابرة لقصف مدفعي.

المصدر: الجزيرة نت

2 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *