حصاد الاحداث الميدانية ليوم السبت 26-03-2016

ريف دمشق::
تجددت المعارك بين الثوار وقوات الأسد على جبهات منطقة المرج في الغوطة الشرقية، حيث لا يزال الأخير يسعى للسيطرة على منطقة بالا الاستراتيجية لفصل بلدات في الغوطة والسيطرة على طريق الإمداد الوحيد لها، وجراء ذلك تمكنت قوات الأسد بالأمس من الوصول لمنطقة مزارع بالا ووصلت لكتيبة بالا الاستراتيجية ليغدو الطريق العام تحت مرمى قناصة الأسد، قبل أن يعاود الثوار بهجوم معاكس تمكنوا خلاله من استعادة السيطرة على المزارع وقتل وجرح عدد من عناصر الأسد، وفي الغوطة الغربية استهدفت قوات الأسد الطريق الواصل بين بلدة زاكية ومخيم خان الشيح ومزارع العباسة وسهل زاكية بالرشاشات الثقيلة وطلقات القناصة، أما في القلمون الشرقي فقد استشهد طفلين وأصيب ثلاثة أطفال بجروح خطيرة في مدينة الرحيبة جراء انفجار ذخائر من مخلفات المعارك أثناء عبثهم بها.

حلب::
تمكن الثوار من إحباط محاولة تقدم لقوات الأسد على جبهة بلدتي السنابل وأبو رويل بالريف الجنوبي، وتعرضت قرى تل ممو وبانص وهوبر لقصف بقذائف المدفعية الثقيلة، وأغار الطيران الحربي بالرشاشات الثقيلة  على قرية السميرية، وفي الريف الشمالي استهدفت قوات الأسد أطراف مدينة عندان وأطراف بلدة حيان بقذائف المدفعية الثقيلة، وفي مدينة حلب تمكن الثوار من قتل ثلاثة من عناصر قوات سوريا الديمقراطية على جبهة حي الشيخ مقصود، ودارت اشتباكات بين الطرفين على جبهات الحي، ودارت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على جبهة حي سليمان الحلبي، بينما سقطت عدة قذائف هاون على حي ميسلون دون وقوع أي إصابة، وأصيب عدد من الأشخاص بجروح بينهم طفل نتيجة تعرض حي كرم حومد لقصف مدفعي، ومن جهة أخرى فقد اعلن الثوار عن تمكنهم من إطلاق سراح مدني اعتقله عناصر الأسد وأجبروه على وضع السواتر في خطوط الجبهة الأمامية بمدينة حلب.

حمص::
تصاعدت حدة الاشتباكات بين قوات الأسد المدعومة بميليشيات أجنبية ضد تنظيم الدولة على عدة محاور حول مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، حيث تمكنت قوات الأسد من بسط سيطرتها على قلعة تدمر الأثرية شمالي غربي المدينة والتي تمكنهم السيطرة نارياً على مساحات كبيرة، كما انسحب التنظيم أيضا من حي المتقاعدين السكني وحي الجمعية ومشفى تدمر وأجزاء من الحي الغربي في محيط فرع الأمن العسكري، وما تزال ساحة المدينة تحت سيطرة التنظيم، ويسيطر التنظيم بالمجمل على حوالي 30% من المدينة، وفي المقابل فقد قام التنظيم قبل ذلك بشن هجوم معاكس على النقاط المتقدمة لقوات الأسد باتجاه فرع البادية ومنطقة بساتين تدمر والفنادق، حيث فجروا خلاله عدد من المفخخات التي أودت بحياة العشرات من عناصر قوات الأسد بين قتيل وجريح، علما أن المعارك تترافق مع غارات جوية من الطيران الحربي الروسي ومروحيات الأسد والتي فاقت الـ “300” غارة، ويقوم عناصر التنظيم باستهداف عناصر الأسد في الأحياء التي عليها بقذائف الهاون والصواريخ، في حين أفاد ناشطون باستهداف طيران العدوان الروسي “بولمان” يقل مسافرين من دمشق إلى دير الزور بالقرب من المحطة الثالثة قرب تدمر، ما أدى لسقوط شهيد مدني وعدد من الجرحى، وفي الريف الشمالي تعرضت قرية تيرمعلة لقصف بقذائف الهاون والأسطوانات المتفجرة والرشاشات الثقيلة من قبل قوات الأسد، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى، واستهدفت المليشيات الشيعية المتمركزة على الجبهة الشرقية للقرية سيارات المدنيين على الطريق الواصل بين قريتي تيرمعلة والغنطو بصاروخ كونكورس ما أدى لسقوط جرحى.

حماة::
تعرضت أحياء مدينة مورك لقصف صاروخي من قبل قوات الأسد.

إدلب::
خرج متظاهرون في مدينة معرة النعمان تنديدا بقرارات اللجنة الشرعية التي كانت مكلفة بحل النزاع بين الفرقة 13 وجبهة النصرة، وندد المتظاهرون بانتهاكات جبهة النصرة في المنطقة.

درعا::
تستمر الاشتباكات العنيفة في الريف الغربي بين الثوار وجبهة النصرة من جهة ولواء شهداء اليرموك وحركة المثنى من جهة أخرى، وخصوصا على محاور بلدات الشيخ سعد وتسيل وجلين، وتمكن الأول خلالها من السيطرة على خربة يبلا بين بلدتي سحم الجولان وجلين، وذلك وسط حالات نزوح كبيرة في البلدات التي تشهد معارك وقصف متبادل، ومن جهة أخرى فقد استشهد عدد من الأشخاص وجرح آخرين نتيجة انفجار سيارة مفخخة بمقر للجيش الحر في مدينة طفس، وفي سياق منفصل استهدفت قوات الأسد منازل المدنيين في بلدة اليادودة بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة، واستشهد طفلين نتيجة سقوط قذيفة على المزارع المحيطة بمدينة داعل.

ديرالزور::
اشتباكات عنيفة دارت بين قوات الأسد وعناصر تنظيم الدولة في قرية الجفرة بمحيط مطار ديرالزور العسكري وسط غارات جوية من طيران الأسد الحربي على المنطقة، كما ودارت اشتباكات بين الطرفين في حيي الرصافة والصناعة، وقام عناصر التنظيم باستهداف نقاط قوات الأسد في المنطقة بقذائف المدفعية، فيما استهدفت قوات الأسد محيط كلية الزراعة بصاروخ “أرض – أرض”، في حين قامت طائرة شحن بإلقاء خمسة شحنات مساعدات محملة بالمظلات وسقطت بالقرب من السكن الجامعي على طريق “ديرالزور  دمشق” واستلمتها قوات الأسد، ومن جهة أخرى فقد شنت قوات الأسد حملة اعتقالات بحيي الجورة والقصور واعتقلت عد من الشبان بهدف سوقهم للخدمة العسكرية الإلزامية في جيش الأسد.

الحسكة::
تمكن تنظيم الدولة من استعادة السيطرة على العديد من النقاط المحيطة بمحطة كبيبة النفطية الواقعة بمحيط مدينة الشدادي ويسطر على آبار نفطية هناك أيضا وذلك بعد معارك عنيفة بينه وبين قوات سوريا الديمقراطية، في حين لا يزال التنظيم يسيطر من بلدة مركدة إلى بلدة الشمساني، ومن حين لآخر يشن التنظيم هجمات غير منتظمة على نقاط تمركز “قسد” تبدأ من الريف الغربي للحسكة في ريف جبل عبد العزيز الجنوبي مرورا بأبو فاس جنوب غرب وصولا إلى أطراف الفدغمي جنوبا وكبيبة شرق الشدادي.

المصدر: شبكة شام

3 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *