تقرير شام الإقتصادي 27-03-2016

في هذا التقرير:
•جامعة دمشق تعتمد شهادات بلصاقة ليزرية منعاً للتزوير.
•منح جوازات سفر للسوريين في الخارج بصلاحية 6 أعوام.
•إيرادات نقل طرطوس تتجاوز 200 مليون ليرة خلال شهرين.
•الشركة العامة تناقش سبل تطوير عمل المطاحن.
•إنتاج الصناعات الهندسية يتراجع لأقل من النصف خلال الأزمة.
•الضرائب والرسوم تطالب المكلّفين بتقديم بياناتهم الضريبية.

• أسعار الذهب والعملات والمحروقات في دمشق ليوم الأحد 27\03\2016

•قرّر مجلس الحماية العليا في “جامعة دمشق”، اعتماد ورق ذو علامات أمنية في طباعة مصدقات التخرج، حيث ستزوّد كل مصدقة بلصاقة أمان،وذلك بعد ضبط حالات تزوير لشهادات باسم “جامعة دمشق” داخل وخارج سورية،ولصاقة الأمان عبارة عن طابع ليزري، غير قابل للتزوير عبر أي وسيلة اعتاد استخدامها المزوّر سابقاً، متل التصوير أو المسح الضوئي “Scanning” أو استخدام التبييض،كما تتميز اللصاقة بالعلامات الأمنية التالية، إظهار شعار جامعة دمشق بشكل كبير في مساحة اللصاقة، وكتابة جامعة دمشق والجمهورية العربية السورية بطرق متعددة تبرز بشكل جمالي، يراعي تناسب ألوان اللصاقة مع ألوان شعار جامعة دمشق،إضافةً لإدراج “باركود” ثنائي الأبعاد، يتضمّن التحويل إلى الموقع الالكتروني للتحقّق من صحة المستند، وترقيم اللصقات بأرقام تسلسلية مكوّنة من 9 خانات رقمية، منها خانتين للأحرف مميزة وغير مكررة،كما تحتوي اللصاقة على “هولوغرام” أو رسم ثلاثي الأبعاد عالي الدقة، يتغير لونه بتغير زاوية الإضاءة، وكتابة “DAMASCUS Univeristy” أسفل شعار جامعة دمشق بألوان مختلفة عند الميلان،كما يوجد 7 علامات أمنية إضافية ذات طابع سري لا ترى بالعين المجردة، سيتم تعميمها على مختصّي التحقق في الجهات الأكاديمية الدولية،أما ورق مصدّقة التخرج نفسه فيكون مزوّداً بعلامات تظهر باستخدام ماسح الأشعة فوق البنفسجية “Ultra Violet” مشابه لكاشف التزوير في الأوراق النقدية،يذكر أن “وزارة التعليم العالي” أعلنت عن استعدادها لإطلاق مشروع الخاتم الذكي، الذي يكشف تزوير الشهادات منذ بداية 2015.

•أكد مصدر في “إدارة الهجرة والجوازات” في اتصال هاتفي مع “إذاعة ميلودي إف إم”، أن الإدارة بدأت منح جوازات سفر للسوريين ومن في حكمهم، المتواجدين خارج البلاد، بمدة صلاحية 6 أعوام، وخاصّةً لغير القادرين على العودة إلى دمشق لتجديد جوازاتهم،وبحسب الموقع الرسمي لـ”وزارة الخارجية والمغتربين”، فإن الفئات التي تستطيع الحصول على جواز سفر بالمدة الكاملة، 6 أعوام، هم من أدّى خدمة العلم، أو دفع البدل النقدي، والمعفى بصفته وحيدًا، إضافةً إلى الأشخاص الذين تجاوزوا سن 42 عاماً، والمعفى صحياً أو لأدائه الخدمة في جيش دولة أخرى،كما يمكن للإناث والأطفال دون الحادية عشرة من العمر، والطلاب الذين يدرسون خارج الجمهورية العربية السورية، الحصول على الجواز بنفس المدة،أما المكلفون بالخدمة الإلزامية، فيمنحون جوازًا لمدة عامين، يكون قابلاً للتجديد مرتين، كل منهما عامان أيضاً، ويشمل المؤجلين إدارياً أو دراسياً أو إقامة خارج البلاد أو إعالة، إضافةً للموظفين والطلاب الموفدين وأعضاء “مجلس الشعب”، والمدعوين للسوق بناءً على موافقة التجنيد،يذكر أن وزير الداخلية محمد الشعار أعلن العام الماضي أن صلاحية جواز السفر الممنوح للسوريين في الخارج، تم تحديدها بعامين فقط مقابل رسوم مقدرة بـ400 دولار، كما حدّد قيمة الرسم القنصلي لتجديده أو تمديده بـ200 دولار.

•أوضح مدير نقل طرطوس محمد يونس، أن إيرادات المديرية خلال كانون الأول وشباط الماضيين، بلغت نحو 214 مليون ليرة، نحو 184 منها رسوم سنوية على المركبات، و30 مليوناً كضريبة دخل،وأكد يونس أن “مديرية النقل البري في طرطوس” تتابع تنفيذ خطتها المقرّرة بنسبة تنفيذ جيّدة، عبر تجديد رخص السير للمركبات وإجراء عمليات المطابقة للسيارات المنقولة من المحافظات الأخرى منعاً للتزوير، إضافةً لإحداث دوائر فرعية للنقل في مراكز المدن،مبيّناً أن العمل تميّز خلال الفترة الماضية بالتركيز على سرعة إنجاز معاملات المواطنين بدقة ووثوقية عالية، حسب وصفه، وبأقل وقت وجهد ما يخفّف الأعباء المالية، وذلك عبر مجموعة خطوات تهدف لتبسيط الإجراءات وتسريع إنجاز المعاملات للمراجعين، والقضاء على ظاهرة وسطاء ومعقّبي المعاملات،وأهم هذه الإجراءات تحويل جميع الوثائق الورقية إلى الأرشفة الإلكترونية وتطبيق نظام الدور الإلكتروني، وافتتاح النافذة الواحدة التي تنجز معاملات المراجعين بسرعة ويسر في مكان واحد، إضافةً لوجود نافذة لذوي الشهداء وجرحى الجيش وأضاف مدير النقل أن المديرية أصدرت سندات ملكية لكل المركبات بهدف الحفاظ عليها، والحدّ من عمليات السرقة والتزوير، حيث تمّت طباعة 30 ألف سند ملكية خلال 2015، كما تم إحداث كوة خاصة لإتمام معاملة التأمين الإلزامي ضمن مبنى المديرية،وفي السياق ذاته تم إحداث 5 دوائر نقل في المناطق الرئيسة بالمحافظة، منها 4 بدأت بتقديم خدماتها، ما يسهم في تخفيف الضغط على المديرية المركزية ويخدم المناطق الريفية البعيدة، يذكر أن عدد المركبات المسجلة في “مديرية نقل طرطوس” منذ بداية 2015 وحتى نهاية آب، بلغ نحو 152 ألف مركبة.

•ناقشت “الشركة العامة للمطاحن” سبل تطوير عمل المطاحن، وزيادة إنتاجها والسبل الكفيلة لضمان جاهزية خطوط التشغيل والإنتاج، إضافةً للصعوبات التي تعترض واقع عمل المطاحن، كانقطاع الكهرباء ونقص الكوادر والعمال وصيانة مجموعات التوليد،وأكد المدير العام للشركة زياد بلة أن العمل جارٍ مع “شركة سوفوكريم الروسية” لتجهيز مطحنة تلكلخ بحمص، متوقّعاً أن تكون قيد التشغيل نهاية العام الجاري، بطاقة إنتاجية تصل لـ600 طن يومياً، لافتاً لتعاون مع الجانب الإيراني لبناء وتجهيز 5 مطاحن، حيث بدأ العمل لبناء وتجهيز مطحنة بالسويداء،وبيّن بلة في اجتماع مع مديري فروع الشركة والمطاحن في المحافظات، وجود طاقات طحنية تغطي حاجة سورية، مشيراً إلى أن إنتاج الطحين يتم وفق المواصفات والمقاييس المعتمدة، بما يلبّي حاجات المخابز لإنتاج مادة الخبز بمواصفات ونوعية جيدة، اعتماداً على مطاحن القطاع العام والقليل من المطاحن الخاصة،وأضاف مدير الشركة أنه سيتم لاحقاً بناء وتجهيز مطحنة بدرعا، و3 أخرى بالمنطقة الشرقية، كما تم ترميم وإصلاح وتشغيل بعض المطاحن التي تضرّرت خلال الأحداث الجارية، كمطحنة تشرين بعدرا العمالية، والغزلانية والكسوة والثورة بحلب، واليرموك بدرعا.
ودعا بلة مديري فروع المطاحن للاستمرار باتخاذ جميع الترتيبات والإجراءات، التي تحافظ على جودة الدقيق وتحول دون تعرضه للإصابات الحشرية، واستمرار عمليات التعقيم والرش الوقائي، واستثمار الطاقات الطحنية بالشكل الأمثل، لتحقيق الخطة الإنتاجية للفروع،يذكر أن ”الشركة العامة للمطاحن” كانت قد أعلنت مؤخراً أن كلفة الطن الواحد من الدقيق تصل إلى 107 ألف ليرة، وذلك وفق الموازنة التقديرية لها خلال العام الجاري.

•أعلنت “المؤسسة العامة للصناعات الهندسية” أن كميات الإنتاج، تراجعت لأقل من نصف المخطط له لكل عام من أعوام الأزمة، حيث طال التأثير جميع المؤشرات الرقمية المتعلقة بعمليات الإنتاج والتسويق،وأوضحت المؤسسة أن قيمة إنتاجها خلال 2010 بلغت 11 مليار ليرة، ليتراجع في 2011 لحدود 9.5 مليار ليرة، وتابع الانخفاض خلال 2012 ليسجّل 6.5 مليار ليرة، في حين، سجّلت تحسّناً في 2013 ليصل إنتاجها لنحو 20 مليار ليرة، لتعاود الانخفاض مجدّداً في 2014 لما دون 8.8 مليار ليرة، أما خلال 2015 بلغ إنتاج المؤسسة 13 مليار ليرة.وعليه فإن إجمالي إنتاج المؤسسة خلال أعوام الأزمة 40 مليار ليرة، وبالمحصلة فإن الواقع الحالي للمؤسسة يتحسّن باستمرار قياساً بالظروف المرتبطة بآلية العمل والصعوبات التي تعوقه.
كما بيّنت المؤسسة أنها أنفقت ما يقارب 3.2 مليارات ليرة على الخطط الاستثمارية، وعمليات الاستبدال والتجديد للخطوط الإنتاجية الفعلية في الشركات، إضافةً لإنفاق حوالي 7 مليارات ليرة كرواتب وأجور،أما فيما يتعلق بالمبيعات، فقد بلغت قيمتها 11 مليار ليرة في 2010، لتنخفض في 2011 لـ9 مليارات، ولنحو 6.3 مليار خلال 2012، ثم تدنّت  في 2013 لحدود 5.9 مليار، وارتفعت إلى 8.7 مليار في 2014، لتتحسّن العام الماضي مسجّلةً 14 مليار ليرة، مبيّنةً أن هذا التحسن مرتبط بأسعار الصرف وارتفاع مستلزمات الإنتاج وانعكاسها على حجم المبيعات الإجمالية، وبالتالي يمكن تقدير قيمة المبيعات خلال الفترة الماضية بـ43 مليار ليرة،في حين لفتت المؤسسة في تقييمها للمؤشرات الرقمية لأعوام الأزمة، أن قيمة الإنتاج الفعلية تأثرت سلباً وخسرت الشركات قسماً كبيراً من طاقاتها الإنتاجية، لخروج شركات نهائياً من الخدمة بفعل الأحداث الجارية، أو لصعوبة تأمين المستلزمات الإنتاجية نتيجة الحصار الاقتصادي، ما أدّى لعدم توفر المواد الأولية اللازمة للتشغيل،وفي سياق ذو صلة تراجعت العمالة في الشركات التابعة للمؤسسة من4681 عاملاً في 2010 لأقلّ من 2944 عاملاً العام الماضي، معظمهم من الفئات العمرية الكبيرة، وتتركّز في مستوياتها ما دون الفئة الثانية من حملة الشهادات العلمية، حيث تعاني الشركات من نقص في خبرات الصف الأول والثاني، ما أدى لحدوث فجوة كبيرة في اليد العاملة لديها، خاصّةً في المكون الشبابي القادر على إدارة العملية الإنتاجية على خطوط الإنتاج،يشار إلى أن إجمالي قيمة خسائر القطاع الصناعي العام في سورية جرّاء الأزمة، بلغ 500 مليار ليرة، بحسب تصريحات لـ”وزارة الصناعة”.

•حذرت “الهيئة العامة للضرائب والرسوم” مكلّفي ضريبة الأرباح الحقيقية، من تعرّضهم لغرامات تأخير ما لم يقوموا بتقديم بياناتهم الضريبية،داعيةً مكلّفي ضريبة الأرباح الحقيقية الذين تنتهي مهلة تقديم بياناتهم الضريبية نهاية آذار الجاري، والمكلّفين الذين تنتهي مهلة تقديم بياناتهم نهاية أيار القادم، عن نتائج أعمالهم لـ2015، إلى تقديم البيانات الضريبية ضمن المهل القانونية، تجنّباً لتعرضهم لأي غرامات قد تنجم عن التأخّر في تقديم بياناتهم،وأكدت “مديرية خدمات المكلفين” التابعة للهيئة في بيان لها، ضرورة مراعاة عدة نقاط عند تقدّم المكلّفين ببياناتهم الضريبية، تجنّباً للوقوع بأي خطأ، وأوّلها وجوب تنظيم بياناتهم الضريبية، وفق النماذج الموجودة لدى الهيئة أو المتوافرة لدى مديريات المالية في المحافظات مجاناً، إلى جانب تدوين الرقم الضريبي بدقة لأنه بمثابة الهوية الشخصية،كما طلبت المديرية توخّي الدقة والوضوح في تعبئة البيانات الضريبية، بالمعلومات الواقعية والصحيحة والكاملة، التي تعبّر عن الدخل الحقيقي للمكلّفين، إضافةً للحرص على توقيع البيان الضريبي واعتماده من قبل محاسب قانوني، لتجنّب غرامة عدم اعتماد البيان من قبل محاسب قانوني،منوّهةً لضرورة تدوين الاسم كاملاً، مع تحديث العنوان الحالي بالتفصيل، ورقم الهاتف الأرضي والخلوي وعنوان البريد الإلكتروني إن وجد، بشكل واضح على البيان الضريبي قبل تسليمه، وذلك لتسهيل التواصل معهم في كل ما يتعلّق بالأمور الضريبية، كالتبليغ بالإنذارات والإخبارات والمطالبات والقرارات أو الكتب الصادرة بسرعة،وأضافت المديرية أنه يجب على المكلفن دفع المبالغ المترتّبة بموجب هذه البيانات، خلال موعد أقصاه 30 يوماً من تاريخ انتهاء مهلة تقديم البيان، تجنّباً لغرامات التأخير،وختمت المديرية بيانها بالطلب من المكلفين التعاون والالتزام بالتعليمات والمهل القانونية المحدّدة، لعدم تعريضهم لأي غرامات أو تبعات قانونية، وعدم الانتظار للأيام الأخيرة تجنباً للازدحام وتوفيراً للوقت والجهد،يذكر أن رئيس الجمهورية أصدر في تموز الماضي، قانوناً يعفي المكلّفين بضريبة دخل الأرباح الحقيقية وإضافاتها، ورسم الإنفاق الاستهلاكي والضرائب والرسوم المالية المباشرة الأخرى.

• الأحد 27\03\2016:
دولار أمريكي:
البنك المركزي: مبيع 442  ………. شراء 441
سعر السوق: مبيع  514       ………. شراء 512
يورو:
البنك المركزي: مبيع 412.95 ………. شراء 413.66
سعر السوق: مبيع  574      ………. شراء 571
ريال سعودي:
البنك المركزي: مبيع 75.44  ………. شراء 74.91
سعر السوق: مبيع 136     ………. شراء 135
درهم إماراتي:
البنك المركزي: مبيع 77.02   ………. شراء 76.49
سعر السوق: مبيع  139      ………. شراء 138
دينار أردني:
البنك المركزي: مبيع 398.73 ………. شراء 395.95
سعر السوق: مبيع  722      ………. شراء 719
الليرة التركية:
سعر السوق: مبيع  180     ………. شراء 178
جنيه مصري:
البنك المركزي: مبيع  35.24 ………. شراء 34.99
سعر السوق: مبيع  57       ………. شراء 53

غرام الذهب:   عيار21 (1غرام): 16900ل.س
عيار18 (1غرام): 14486ل.س
أونصة الذهب: 603000ل.س
الليرة الذهبية السورية : 139000ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 144000ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 139000ل.س
غرام الفضة: 241ل.س

لتر البنزيـــن : 160 – 350 ل.س
لتر المــازوت: 135 – 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1900 – 3500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 50 – 150  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 170 – 300 ل.س
الطحين 1كغ: 200 ل.س

المصدر: شبكة شام

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *