حصاد الاحداث الميدانية ليوم الإثنين 28-03-2016

دمشق::

اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد دارت على أطراف حي جوبر الدمشقي على إثر محاولات من الأخير للتقدم باتجاه الحي من جهة جسر زملكا، وذلك وسط قصف مدفعي على منازل المدنيين ونقاط الاشتباكات، ومن جهة أخرى فقد قامت قوات الأسد بفتح الطرقات المؤدية لحي برزة أمام المدنيين وسمحت لهم بالدخول إلى الحي والخروج منه، كما وأفرجت عن جميع المعتقلين المتواجدين بجامع الخنساء غرب الحي.

ريف دمشق::

تجددت الاشتباكات العنيفة بين الثوار وقوات الأسد على جبهات في منطقة المرج بالغوطة الشرقية، حيث تصدى الثوار لمحاولات تقدم جديدة من قوات الأسد في المنطقة، وفي خبر منفصل فقد حاول مجهولون اغتيال الشيخ خالد طفور “أبو سليمان” القاضي العام السابق للغوطة الشرقية وعضو المجلس القضائي الأعلى، ما أدى لإصابته بقدمه واستشهاد مرافقه، وفي الغوطة الغربية فكت قوات الأسد الحصار بشكل جزئي عن مدينة معضمية الشام بعد حصار دام 100 يوم، حيث سمحت لطلاب الجامعات بالدخول والخروج من معبر المدينة شريطة عدم إدخال شيء بحوزتهم.

حلب::

تصدى الثوار لمحاولة تقدم وتسلل من قبل عناصر تنظيم الدولة باتجاه مدينة مارع بالريف الشمالي، وعلى محور مغاير دارت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على جبهتي الطامورة وبيانون، في حين تعرضت بلدة حيان لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد وأطراف مدينة اعزاز لقصف بالرشاشات الثقيلة من قبل قوات سوريا الديمقراطية، أما في الريف الشرقي ومع إعلان قوات سوريا الديمقراطية نيتها السيطرة على مدينتي منبج وجرابلس، شن طيران التحالف الدولي غارات جوية على جرابلس ومحيطها ونقاط بالقرب من ناحية أبو قلقل، بينما استهدفت ذات الطائرات بلدة قباسين ومحيط مدينة الباب دون تسجيل سقوط أي إصابات بين المدنيين، وفي مدينة حلب أطلق قناصو قوات سوريا الديمقراطية “قسد” المتمركزون في حي الشيخ مقصود النار على منازل المدنيين في حيي الهلك وبعيدين، واستشهد مدني في حي الشيخ مقصود أثناء تبادل إطلاق النار بين الثوار وعناصر “قسد”، فيما استهدفت قوات الأسد حي الميسر بقذائف الدبابات ما أدى لحدوث أضرار مادية فقط.

حماة::

تمكن الثوار من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد من حاجز الحماميات بريف حماة الشمالي باتجاه النقاط المحررة بمحيطه، وفي الريف الغربي استهدفت قوات الأسد بقذائف المدفعية منازل المدنيين في قرية المنصورة بسهل الغاب، أما في الريف الشرقي فقد قال ناشطون أن تنظيم الدولة استهدف مواقع عسكرية تابعة لقوات الأسد في قرية المفكر بقذائف الهاون، بينما شن طيران الأسد الحربي غارات على ناحية عقيربات ما أدى لاستشهاد أربعة مدنيين.

إدلب::

تعرضت أطراف بلدة الناجية بريف جسر الشغور لقصف صاروخي عنيف من قبل قوات الأسد.

حمص::

بعد أقل من يوم على انسحابهم من مدينة تدمر نفذ مقاتلو تنظيم الدولة هجوماً استهدف كتيبة دبابات المهجورة الواقعة شمالي مطار التيفور بريف حمص الشرقي، حيث ذكرت وكالة أعماق إن التنظيم تمكن من السيطرة على الكتيبة إضافة لحاجز مجاور لها بعد معارك استمرت لساعات قتل خلالها 23 عنصرا بينهم عناصر قتلوا بقصف خاطئ للطيران الروسي استهدف المكان خلال الاشتباكات، ومن ثم انسحب التنظيم من  الكتيبة بشكل كامل، وعلى محور مغاير في الريف الشرقي تمكن التنظيم من تدمير عربة شيلكا وإعطاب دبابة لقوات الأسد خلال اشتباكات دارت بين الطرفين بمحيط مدينة القريتين، وفي سياق منفصل شنت طائرات العدو الروسي غارات جوية استهدفت منطقة البيارات شرق تدمر والتي نزح إليها عدد من المدنيين، وفي الريف الشمالي تعرضت منطقة الحولة لقصف بالرشاشات الثقيلة وبلدة تيرمعلة لقصف بقذائف الهاون.

درعا::

محاولات مستمرة من قبل لواء شهداء اليرموك وحركة المثنى الإسلامية لاقتحام بلدة حيط بالريف الغربي ولكن الثوار وجبهة النصرة تصدوا للهجوم وكبدوهم خسائر في الأرواح والعتاد، وفي منحى آخر انفجرت دراجة مفخخة بالقرب من مخيم زيزون للنازحين أدى لسقوط عدد من الجرحى.

ديرالزور::

اشتباكات عنيفة دارت في أحياء ‏الحويقة والرشدية والجبيلة والموظفين، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف من قبل قوات الأسد على الأحياء الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، ومن جهة أخرى فقد شنت قوات الأسد حملة اعتقالات بحق شبان مدنيين بحيي الجورة والقصور بهدف سوقهم للتجنيد الإجباري في جيش الأسد، وفي خبر منفصل فقد ألقت طائرات شحن روسية اليوم مظلات تحمل إمدادات عسكرية لقوات الأسد المحاصرة في مدينة ومطار دير الزور، حيث سقطت مظلتان في منطقة “الدولي” جنوبي مطار دير الزور التي يسيطر عليها تنظيم الدولة، وتحمل كلتا المظلتين قذائف دبابات ومدفعية يقدر عددها بأكثر من 150 قذيفة.

الرقة::

اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية دارت جنوب بلدة سلوك تمكن فيها الأخير من بسط سيطرته على بلدة حالمة، بينما سقطت عدة قذائف صاروخية محلية الصنع على بلدة ‏عين عيسى دون أن توقع أي إصابات.

اللاذقية::

أكدت صفحات مؤيدة للأسد على مواقع التواصل الإجتماعي قيام عناصر من “صقور الصحراء التابعين لجيش الأسد” بإطلاق نار على قسم شرطة اللاذقية بسبب احتجاز الشرطة لسيارة تابعة لهم، ومن جهة أخرى فقد قصفت قوات الأسد براجمات الصواريخ البلدات والمناطق الخاضعة لسيطرة الثوار في جبلي الأكراد والتركمان.

المصدر: شبكة شام

4 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *