الجيش الأميركي يدرب “عشرات” من مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة

(أ ف ب) – أعلن متحدث عسكري أميركي الجمعة أن الجيش الأميركي يعمل حاليا مع “عشرات” من مقاتلي المعارضة السورية في إطار برنامج تدريب وتجهيز مجدد بعد مبادرة سابقة تعرضت لانتقادات عدة وفشلت العام الماضي.

وتعرضت وزارة الدفاع الأميركية لهجوم حاد في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إذ أن البرنامج الذي بدأته مطلع العام 2015 بكلفة 500 مليون دولار كان يتضمن تدريب نحو خمسة الاف معارض سوري “معتدل” سنويا لقتال تنظيم الدولة الاسلامية (داعش)، لكن الفشل كان ذريعا بحيث انه لم يسمح سوى بتدريب عشرات المقاتلين.

كما أن بعض هؤلاء المقاتلين سلموا أسلحتهم الى تنظيم جبهة النصرة التابع للقاعدة في سوريا.

لكن وزارة الدفاع الأميركية أعادت بناء برنامج جديد في محاولة لتعويض الفشل السابق.

وبدلا من محاولة سحب وحدات المقاتلين بالكامل من الخطوط الأمامية، وتدريبهم وإرسالهم مرة أخرى، يعمل الجيش الأميركي حاليا مع مجموعات صغيرة من كل وحدة.

وقال المتحدث العسكري الكولونيل ستيف وارن من بغداد لصحافيي الكونغرس “إذا كان لديك شخص خاضع لتدريب عال هنا، فإن الرجلين على يمينه ويساره سيستفيدان من تدريبه بشكل كبير”.

وأضاف أنه “بسعر تدريب شخص واحد، لديك ثلاثة أشخاص أفضل، وربما أكثر من هذا. لذا هذا ما نتطلع إلى القيام به هنا”.

ورفض وارن تحديد عدد السوريين الذين خضعوا للتدريب، مكتفيا بالقول إنهم “عشرات”.

وتقود الولايات المتحدة منذ آب/أغسطس 2014 تحالفا عسكريا ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق.

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *