الجيش السوري يحرر القريتين بالكامل

سيطر الجيش السوري والقوى المؤازرة له على مدينة القريتين بالكامل، ونقلت “سانا” عن مصدر ميداني أن وحدات الجيش بالتعاون مع القوى المؤازرة أعادت الأمن إلى مدينة القريتين بالكامل.

وكانت وحدات الجيش تقدمت في وقت سابق اليوم داخل مدينة القريتين بريف حمص من أكثر من محور بعد تفكيك العديد من العبوات الناسفة التي زرعها إرهابيو “داعش” على مشارف المدينة الواقعة جنوب شرق حمص بنحو 85 كم.

وتحدثت المصادر عن حالة انهيار كبير في صفوف تنظيم “داعش” بعد الخسائر الكبيرة التي تكبدها في مختلف أنحاء المدينة، وسيطر الجيش خلال الساعات القليلة الماضية على منطقتي المزارع والخروبي الكبير شمال غرب مدينة القريتين وقام بتمشيطها وتأمينها بعد تفكيك عشرات العبوات الناسفة والألغام التي زرعت فيها.

ونفذ الطيران الحربي السوري صباح اليوم غارات على مواقع “داعش” شرق وجنوب مدينة القريتين ومرملة القريتين.

وكان سيطر الجيش أمس على مناطق مهمة في محيط مدينة القريتين منها منطقتا مقتل الوسادي وجبل الرميلة وتلة ثنية حمص وقضت على مجموعات إرهابية من تنظيم “داعش” تسللت إلى جبل جبيل والنقطة 861.

وفي الريف الشرقي تابع سلاح الجو السوري ضرباته المركزة على محاور تحرك وتجمعات وإمداد التنظيم الإرهابي شمال وشرق مدينة تدمر وشمال قرية البصيري وجنوبها.

وتحدثت المصادر أن تقدم قوات المشاة جرى تحت غطاء القصف المدفعي وبدعم من الطيران المروحي السوري. وقد تمكنت الوحدات من تدمير آليات لـ”داعش” في المرابض عند مدخل المدينة، وجرت أكثر المعارك شراسة على المحورين الشمالي الشرقي والجنوبي الغربي للمدينة، وحاولت مجموعات من المسلحين الإرهابيين الهرب من المدينة إلى الجبال.

من جهتهم، أفاد ناشطون بأن الاشتباكات المستمرة منذ مساء الاثنين تزامنت مع قصف جوي نفذته طائرات حربية سورية وروسية في مناطق المواجهات، وأن عناصر من القوات السورية تمكنت من السيطرة ليلا على كامل منطقة جبال الحزم الأوسط المشرفة على القريتين إثر عملية عسكرية بدأتها صباح الاثنين.

وكانت المدينة تعد من المعاقل الاستراتيجية للتنظيم في البادية السورية وريف حمص، وتكمن أهمية القريتين التي سيطر عليها داعش في شهر آب/أغسطس عام 2015، في أنها آخر نهاية التنظيم في ريف حمص الشرقي.

المصدر: روسيا اليوم

2 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *