حصاد الاحداث الميدانية ليوم الأحد 03-04-2016

ريف دمشق::
تمكن الثوار من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد على جبهة بلدة بالا بمنطقة المرج ودمروا دبابة من طراز “تي 72” وقتلوا عدة عناصر، في حين شنت طائرات الأسد الحربية غارات جوية على بلدات في المرج ولا سيما بلدات زبدين وبالا وبيت نايم، بينما تعرضت بلدة ديرالعصافير لقصف مدفعي وصاروخي أدى لسقوط شهيدة وجرحى في صفوف المدنيين، ومن جهة أخرى فقد سمع صوت انفجار في مدينة حرستا، وتبين أنه ناتج عن قيام قوات الأسد بحفر نفق ومن ثم تفجيره في المنطقة القريبة من حرستا الغربية، مما أدى لسقوط شهيدين ووقوع عشرة إصابات بحالات اختناق إثر الغازات السامة التي تسربت جراء التفجير، وفي الغوطة الغربية ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على مزارع مخيم خان الشيح ومزارع دروشا ومزارع الديرخبية ومنطقة سكيك، وسبقها قصف بقذائف الهاون على مزارع المخيم، بينما استهدفت قوات الأسد طريق بلدة زاكية الذي يربطها بمخيم خان الشيح ومنطقة البساتين بمدينة الكسوة بالرشاشات الثقيلة ما أدى لحدوث أضرار مادية فقط، وفي منطقة القلمون انفجرت دراجة نارية في مدينة الضمير استهدفت أحد مقرات الجيش الحر ما أدى لسقوط عدد من الجرحى جميعهم من المدنيين، وفي مدينة الزبداني استهدفت قوات الأسد الجبل الشرقي بقذائف الدبابات والهاون، وفي الريف الجنوبي فكك الثوار في بلدة ببيلا عبوة ناسفة كانت مجهزة للتفجير عن بعد.

حلب::
تستمر الاشتباكات العنيفة بالريف الجنوبي بين الثوار وقوات الأسد في محاولة من الأخير لاستعادة النقاط التي خسرها وسط غارات جوية من الطيران الحربي والمروحي وقصف صاروخي ومدفعي مكثف على بلدة العيس ومحيط تلة ‏البنجيرة وأطراف قرية بانص وقرى هوبر والسنابل وأبورويل والرابية والنعمانية وجب جاسم ومحيط قرية ‏عبيدة ومنطقة إيكاردا، وفي الريف الشمالي تستمر الاشتباكات بين الثوار وتنظيم الدولة حيث أحرز الأول تقدما بسيطرته على مزارع شاهين وقرى تل شعير وطاط حمص وقرة كوز وقتل وجرح عدد من عناصر التنظيم، وفي ناحية أخرى شهدت منطقة الطامورة اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد، في حين شن الطيران الحربي غارة بالقرب من مستشفى مدينة اعزاز، وفي الريف الغربي استهدفت طائرات الأسد الحربي برشاشاتها الثقيلة منازل المدنيين في محيط بلدة خان العسل، وأغارت بالصواريخ على منطقة شاميكو، أما بالريف الشرقي فقد أغارت طائرات الأسد على خيام لنازحين في قرية أم عدسة (وريدة) شرقي مدينة تادف، ما أدى لسقوط شهداء وجرحى في صفوف النازحين، كما وقصفت طائرات الأسد الحربية والمروحية أطراف مدينتي الباب ومسكنة ومحيط مطار الجراح، ومن جهة أخرى فقد أكدت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة على أن 4 من عناصر قوات الحماية الشعبية الكردية قتلوا إثر تفجير عناصر التنظيم لعبوة ناسفة بسيارة لهم في قرية تل أحمر جنوب غرب مدينة عين العرب “كوباني”، أما في مدينة حلب فقد ألقى الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على حي الميسر ما أدى لسقوط عدد من الجرحى، وأغار الطيران بالرشاشات الثقيلة على عدة أحياء داخل بمدينة حلب.

حماة::
تمكن الثوار من تدمير دبابة وسيارة مليئة بالعناصر على طريق (الزغبة-قصر أبو سمرة) بالريف الشرقي بعد محاولة قوات التقدم في المنطقة، حيث قامت طائرات الأسد الحربية المروحية بشن غارات جوية بالصواريخ وبالبراميل المتفجرة على قرى عرفة و”قصر علي” ودوما أدت لسقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين، أما في الريف الغربي فشن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية بالصواريخ والبراميل على قرية القاهرة وبلدة السرمانية بسهل الغاب أدت لوقوع أضرار مادية فقط، بينما تعرض محيط قريتي المستريحة و‏الصهرية‬ بجبل شحشبو‬ لقصف صاروخي من قبل قوات الأسد، أما في الريف الشمالي فشن الطيران الحربي غارات جوية على بلدة كفرنبودة دون تسجيل سقوط أي إصابة، وألقى الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على بلدة كفرنبودة وبالأسطوانات المتفجرة على قريتي الجابرية وتل عثمان، وتعرضت مدينة قلعة المضيق وقرى الزكاة والأربعين والتويني لقصف مدفعي، أما في مدينة حماة فقد شنت قوات الأسد حملة دهم واعتقالات واسعة طالت عدد من المنازل والمدنيين في حي ‏طريق حلب.

إدلب::
بدءا من الريف الشمالي حيث أغارت طائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على قرية كفر جالس وبلدة معرة مصرين زطريق بروما، ما أدى لسقوط عدد من الشهداء والجرحى، وكان من بينهم “أبو فراس السوري” الناطق الرسمي باسم جبهة النصرة سابقاً وأحد أعضاء مجلس الشورى في الجبهة وابنه ومرافقيه، وقامت مروحيات الأسد بضرب ذات المنطقة بالبراميل المتفجرة، وفي ناحية أخرى تعرض الطريق الواصل بين بلدة معرة مصرين ومدينة إدلب لقصف بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة، ورد الثوار على ذلك بدك قريتي كفريا والفوعة الشيعيتين المواليتين بقذائف من مدفع جهنم، وفي الريف الغربي شن طيران الأسد الحربي غارات جوية على مدينة جسر الشغور وبلدة الكندة، بينما تعرضت قريتي اشتبرق وحلوز لقصف صاروخي عنيف، حيث تجري على تخوم جبل الأكراد بريف اللاذقية اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد “راجع قسم اللاذقية”، وفي الريف الجنوبي شن ذات الطيران غارات جوية على قرية سكيك وبلدة الهبيط مخلفة أضرار مادية فقط، أما بالريف الشرقي فشن ذات الطيران غارات جوية على مدينة سراقب أدت لسقوط شهيد وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين، كما وقصفت الطائرات قرية تل الكرام، واستهدفت أيضا بالرشاشات الثقيلة سيارة مدنيّة شمال مطار أبو الظهور العسكري ما أدى لإصابة من فيها.

حمص::
تمكنت قوات الأسد من بسط سيطرتها على مدينة القريتين بالريف الشرقي بعد اشتباكات عنيفة بينها وبين تنظيم الدولة بمساندة الطيران الروسي الذي شن عشرات الغارات على نقاط تمركز التنظيم ما أجبرهم على الانسحاب من المدينة، ولا تزال قوات الأسد تحاول التقدم باتجاه مدينة السخنة في ظل تمهيد جوي ومدفعي، وفي خبر منفصل فقد قامت الميليشيات التدمرية والشيعية بحرق المنازل في مدينة تدمر بما فيها، وأيضا قامت بحرق منزل يقطنه رجل عاجز جنوب المدينة وتم حرقه في منزله حتى استشهد، وفي الريف الشمالي استهدفت قوات الأسد بقذائف الهاون والدبابات منازل المدنيين في قرية تيرمعلة أدت لسقوط عدد من الجرحى، وتعرضت الجبهة الشمالية لمدينة الرستن لقصف بعدة قذائف الهاون، أما بمدينة حمص فقد اطلقت قوات الأسد النار على الشوارع الحيوية في حي الوعر دون سقوط ضحايا بشرية.

درعا::
تتواصل الاشتباكات بين الثوار وجيش فتح الجنوب من جهة وتحالف لواء شهداء اليرموك وحركة المثنى الإسلامية من جهة أخرى بالريف الغربي لليوم الثالث عشر على التوالي، حيث استهدفت حركة المثنى بعمليتين انتحاريتين حاجز مساكن جلين في محاولة منه استعادة السيطرة عليه، إلا أن الثوار واصلوا تقدمهم وطردوا حركة المثنى من مساكن وبلدة جلين وبلدات الشيخ سعد والطيرة والمزيرعة وثكنتي البحوث العلمية والشركة الليبية بالكامل بالإضافة لنقاط صغيرة أخرى، وقتل وجرح خلال المعارك العديد من عناصر المثنى، وفي خبر منفصل فقد استشهد طفل على أطراف مخيم درعا بعد قنصه من قبل عناصر الأسد المتمركزون على مبنى فرع المخابرات الجوية.

ديرالزور::
شن الطيران الحربي غارات جوية على حيي العرضي والكنامات وعلى بلدات الجنينة والبغيلية والحسينية دون تسجيل سقوط أي إصابات في صفوف المدنيين.

اللاذقية::
تستمر الاشتباكات العنيفة بين الثوار وقوات الأسد في محيط بلدة كنسبا بجبل الأكراد في محاولة من قوات الأسد استعادة النقاط التي سيطر عليها الثوار يوم أمس، حيث تمكنت على ما يبدو من استعادة السيطرة على بلدة نحشبا وتلة رشا ورويسة الملك ونقاط أخرى بعد انسحاب الثوار منها نتيجة القصف العنيف والمكثف، حيث قامت مروحيات الأسد بإلقاء براميلها المتفجرة على نقاط الاشتباكات ومنازل المدنيين.

الحسكة::
انفجرت سيارة مفخخة في قرية المكمن بريف الشدادي بالريف الجنوبي استهدفت حاجزا تابعاً لقوات سوريا الديمقراطية أدى لسقوط عدد من الجرحى في صفوفهم، كما انفجرت سيارة مفخخة يقودها عنصر تابع لتنظيم الدولة بتجمع لعناصر “قسد” في قرية حمادات غربي المدينة وأدت لقتل وجرح العشرات من العناصر، في حين أغلقت الأخيرة الفرن الرئيسي في مدينة الشدادي عن العمل علما أنه يعد المصدر الوحيد للخبز في الشدادي وريفها، ومن جهة أخرى فقد انفجر لغم في قرية عب الشوك في جبل عبدالعزيز ما أدى لسقوط شهيد وجرحى ممن كانوا يرعون أغنامهم في الجبل.

المصدر: شبكة شام

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *