تقرير شام الإقتصادي 03-04-2016

في هذا التقرير:
•نحو 20 مليون ليرة إعانات لمرضى الشلل الدماغي بدرعا.
•حماية المستهلك: أسعار السندويش ترتفع لصعود سعر الصرف.
•تركيب 90 وحدة ضوئية بشوارع حماة تعمل على الطاقة الشمسية.
•المصرف الزراعي يمنح تعويضات تتجاوز 220 مليون لمزارعي مصياف.
•التجارة الداخلية تنظّم نحو 8 آلاف مخالفة خلال 3 أشهر.
•وزارة الزراعة تعدّ الخطة الإنتاجية للموسم القادم.
•نحو 1.7 مليار ليرة كلفة إعادة تأهيل صومعة عدرا.
• أسعار الذهب والعملات والمحروقات في دمشق ليوم الأحد 3\04\2016

•أوضحت مصادرفي “مديرية الشؤون الاجتماعية بدرعا” أن قيمة إعانات الشلل الدماغي، عن الأشهر الـ6 الماضية في المحافظة بلغت 19.467 مليون ليرة، تم توزيعها على مستحقّيها من المصابين المسجّلين، البالغ عددهم 1366 شخصاً،ويتوزّع المصابون على 3 فئات، الأولى شلل دماغي رباعي وعدد المسجلين فيها 902 مصاب، يتقاضى كل منهم إعانة شهرية مقدارها 3 آلاف، والثاني شلل طرفين سفليين وعدد المسجّلين ضمنها 149 مصاباً يتقاضى كل منهم 1500 ليرة، والثالثة شلل رنحي أو كنعي وعدد أفرادها 315 شخصاً لكل منهم ألف ليرة شهرياً.
وأضافت المصادر أن إجمالي عدد المعوقين المسجلين لدى المديرية حتى نهاية 2015، وصل إلى 12475 شخصاً جرى منحهم بطاقات إعاقة، يتوزّعون ما بين 4583 مصاباً بإعاقة حركية و2452 بشلل دماغي و2812 بإعاقة عقلية، و1054 سمعية و887 بصرية و168 نفسية و436 مزدوجة و83 نطقية،يذكر أن “المجلس المركزي للإعاقة” في”وزارة الشؤون الاجتماعية”، كان قد قرّر خلال اجتماع في كانون الأول الماضي، إنشاء قاعدة بيانات خاصة بكل ما يتعلق بالمعاقين، من بيانات وخدمات وخطط وتشريعات، على المستوى المحلي والدولي، وتحديثها كل 3 أشهر.

•أكد معاون مدير “مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك” محمود الخطيب، أن ارتفاع أسعار المأكولات الشعبية وضمنها السندويش بأنواعه، يعود لارتفاع أسعار المواد والأولية التي تدخل فيها، ما أدّى لارتفاع التكلفة نتيجة ارتفاع سعر الصرف،لافتاً إلى أن “جمعية المطاعم” تقدّمت بدراسة تكاليف جديدة إلى المديرية، بما يتناسب مع واقع التكاليف الحالية، وفي حال وجدت أن التكاليف واقعية، سترفعها إلى المكتب التنفيذي في المحافظة لإصدار القرار المناسب بها،في سياق متصل أوضح الخطيب أن المديرية نظّمت نحو 12 ضبط حيازة خبز تمويني لعدد من المطاعم في دمشق، مشيراً إلى أنه من الممنوع استخدام الخبز المدعّم التمويني لأغراض تجارية، على اعتبار أن الدراسة السعرية للسندويش تتم باحتساب التكلفة على أساس استخدام الخبز السياحي في العمل،بدوره حمّل رئيس “جمعية حماية المستهلك” عدنان دخاخني، الحكومة مسؤولية عدم ضبط أسعار الصرف، الذي كان له دور كبير في ارتفاع الأسعار، مطالباً إياها بإيجاد آلية لضبط أسعار الصرف، حتى يتسنّى للجهات الرقابية وضع أسعار وفقاً للتكلفة الفعلية، ومن ثم ممارسة دورها الرقابي الصحيح على تقيّد المطاعم بالأسعار،وأشار دخاخني إلى أن التجار بشكل عام يقومون بتسعير بضائعهم آنياً، وفقاً لأسعار الصرف المتغيرة بشكل مستمر، حتى أن بعض التجار يضعون هامش ضمان، وذلك من خلال وضع زيادة على سعر الصرف بشكل مسبق.

•قام “مجلس مدينة حماة” بتركيب 90 وحدة ضوئية تعمل على الطاقة الشمسية موزعة على 4 مواقع في المدينة، وذلك ضمن إطار التعاون بين “وزارة الإدارة المحلية” والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة “UNDB”،وأكد رئيس مجلس المدينة محمد باشوري أن اختيار المواقع تم من قبل لجنة من المختصّين ممثّلاً فيها كل من “مجلس مدينة حماة” و”شركة كهرباء حماة” و”نقابة المهندسين”، لافتاً إلى أن هذا المشروع يعمل على تخفيف الضغط على الشبكة الكهربائية وتحويل ما تستهلكه من طاقة لمصلحة المواطنين،وأوضح باشوري أن الوحدات الضوئية تم تركيبها في حي الشريعة وحي الأميرية، والمحور الرئيسي من دوار الأعلاف وساحة العروبة،يشار إلى أن “برنامج الأمم المتحدة الإنمائي” نفّذ عدة مشاريع تنموية وخدمية بالمحافظة، منها مشروع بيت المونة الذي يهدف لتشغيل عدد من الأسر الوافدة.

•أكد مدير “المصرف الزراعي” في مصياف، خليل ابراهيم، توزيع مبلغ 228 مليون ليرة كتعويض لمزارعي محصول البندورة في الموسم الزراعي الماضي، بعد الأضرار التي أصابت المحصول جرّاء الجفاف والكوارث الطبيعية،ولفت ابراهيم لانتهاء عمليات تمويل المحاصيل الزراعية الشتوية، كالقمح الشوندر السكري والأشجار المثمرة للموسم الزراعي الجاري، موضحاً أن عمليات التمويل تمت وفق ضوابط وأسس، منها ضرورة تطبيق نظام عمليات المصرف وتعليماته التطبيقية، وجدول الاحتياج المعمول به، والتأكد من الترخيص الزراعي،وأضاف مدير المصرف أن كميات السماد المبيعة للمزارعين، بلغت نحو 5520 طناً منها 1254 طناً أسمدة سوبر فوسفات و4266 طناً يوريا، منذ بدء عمليات التمويل بشهر تشرين الأول الماضي حتى الآن.
في حين تم بيع 744 طناً ونصف طن من بذار القمح القاسي، وقد تمت عمليات التمويل نقداً وديناً لنهاية الموسم تشجيعاً للمزارعين ولمساعدتهم في عمليات الزراعة وتخفيف الأعباء المالية عليهم،وكان فرع المصرف قد أنهى مؤخراً استقبال طلبات المكتتبين الراغبين بشراء الأبقار الحلوب المستوردة من العرق الأبيض والأسود فريزيان وهولشتاين وفريزيان هولشتاين، وفق المواصفات والشروط الفنية المحددة من قبل “وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي”، حيث بلغ عدد المكتتبين 343 مكتتبا والأبقار المكتتب عليها 299 رأساً.

•أوضح رئيس “مجلس الوزراء” وائل الحلقي، أن “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” نظّمت منذ بداية العام وحتى 23 من آذار أكثر من 8000 ضبط لمخالفات متنوعة، وأغلقت أكثر من 400 منشأة ومعمل ومستودع،لافتاً إلى أن ارتفاع أسعار بعض السلع المنتجة محلياً يعود لاحتوائها على مواد أولية مستوردة، إضافةً إلى ارتفاع أجور العمالة وزيادة أسعار حوامل الطاقة والنقل وارتفاع هامش الخطورة،وفي سياق متصل أشار الحلقي إلى أن، الطاقة التوليدية من الكهرباء تصل حالياً إلى 1600 ميغا فقط، رغم جاهزية معظم محطات التوليد، حيث تعمل “وزارة الكهرباء” على تقليل ساعات التقنين،كما بيّن رئيس الحكومة في سياق آخر، أن أكثر من 1200 معمل بعدرا الصناعية، و337 معملاً آخر في مدينة الشيخ نجار بحلب، عاودت نشاطها الاقتصادي والصناعي، مشيراً إلى أن تمويل المستوردات بالقطع الأجنبي يتم وفق مبدأ الأولويات، وللسلع الأساسية فقط وكل مبلغ يتم دفعه لتمويل هذه المستوردات، تتم متابعته من قبل لجنة في “وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية”.

•أكّد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي أحمد القادري، أن الوزارة بدأت إعداد الخطة الإنتاجية الزراعية للموسم القادم 2016-2017، عبر مخاطبة الجهات المعنية للتحرك باتجاه إعداد الخطة وفق الإمكانيات المتاحة،مبيّناً أن مساحة الأراضي القابلة للزراعة في سورية تصل لحدود 32.8% من أصل 18518 هكتاراً، وغير القابلة للزراعة تبلغ 19.9% أما الأراضي المزروعة فعلاً فهي موزعة بنسبة 70% بعل و30% مروي،وفيما يتعلّق بالأسس المتّبعة أوضح القادري أن وزراته مستمرة باعتماد التخطيط التأشيري على مستوى المجموعات النباتية، ولا سيما لجهة تحديد المحاصيل الاستراتيجية من القمح وشعير وقطن وشوندر سكري وتبغ والرئيسية كالبطاطا، إلى جانب مجموعة المحاصيل البقولية الغذائية ومجموعة المحاصيل الزينية ومجموعة النباتات الطبية والعطرية والخضار الشتوية والصيفية ومجموعة المحاصيل البقولية العلفية (البقولية والرعوية)،إضافةً للتخطيط وفق ميزان استعمالات الأراضي القابلة للاستثمار وفق الواقع الفعلي، وكذلك للمساحات المروية حسب الموارد المائية المتاحة والمحددة من قبل “وزارة الموارد المائية”، والاستمرار بإلغاء الزراعات المروية الصيفية على الآبار بمنطقتي الاستقرار الرابعة والخامسة،وبيّن القادري أنه من ضمن أولويات الوزارة التوجّه نحو الزراعة الاقتصادية للفلاحين ووضع برامج للبدائل الاقتصادية، مع ضرورة إيلاء الإنتاج الحيواني أهمية أكبر وتحقيق التكامل في الإنتاج النباتي، وتأمين فرص عمل بديلة داعمة للدخل المزرعي في المناطق الزراعية، وخاصةً في حالات الكوارث، وتعزيز القدرات لقياس المؤشرات والمنافع للمشاريع الزراعية الخدمية والمشاريع ذات الأثر البيئي،إضافةً لإعادة العمل بنظام الحوافز في المشاريع الإنتاجية واعتماد الميزة النسبية لمناطق الإنتاج الزراعي مع الحفاظ على الموارد الطبيعية والجوانب الاقتصادية والاجتماعية، وتحديد الأولويات الاقتصادية لإنتاج المحاصيل الزراعية، وزيادة الإنتاج الرأسي لكافة المحاصيل باستخدام حزمة متكاملة من المدخلات، وزيادة الاستثمارات الخاصة بقطاع الري والإسراع بتنفيذ مشاريع الري الحكومية لانعكاسها على قطاع الزراعة.‏

•كشف مدير عام “الشركة العامة لصوامع الحبوب” عبد اللطيف الأمين، أن تكلفة إعادة تأهيل صومعة عدرا بريف دمشق، بلغت 1.7 مليار ليرة خصصت الحكومة منها 700 مليون ليرة للبدء بالتنفيذ،مشيراً إلى أن “شركة توسعة سيلوها” الإيرانية، ستؤهل جزءاً من صومعة اللاذقية والمقدّرة كلفتها 30 مليون يورو (ما يعادل 1.7 مليار ليرة)، بعدما وضعت خطة لتأهيلها بشكل كامل بكلفة 80 مليون يورو،وأوضح الأمين أن جهات القطاع العام هي التي ستنفّذ جميع الأعمال المدنية لصومعة عدرا، معلناً أنه سيتم التعاقد مع شركة روسية لتأمين الجانب الفني المطلوب للصومعة، من تجهيز وتصنيع الآلات والمعدات وكل مستلزمات العمل المطلوبة،وأكد مدير الشركة اهتمام الحكومة بضرورة وجود صومعة قريبة من دمشق، بعد خسارة العديد من الصوامع التي كانت قادرة على تأمين احتياجات التخزين الخاصة بالعاصمة قبل الأزمة،مضيفاً إن الهدف من إعادة تأهيل الصوامع، هو زيادة الطاقة الاستيعابية المتاحة بعدما انخفضت من 3.5 ملايين طن قبل الأزمة إلى مليون طن فقط، بسبب فقدان الشركة لمعظم صوامعها،وبيّن الأمين أن الشركة تدرس جميع البدائل والمعطيات المتوافرة لتحسين واقع التخزين ورفع جودة العمل، إضافةً لتقديم دراسات جديدة لتوزّع الصوامع، بما يتناسب مع الواقع الفعلي للإنتاج والاستهلاك في البلد، ووفق دراسات جدوى اقتصادية حديثة.

• الأحد 3\04\2016:
دولار أمريكي:
البنك المركزي: مبيع 442  ………. شراء 441
سعر السوق: مبيع  509       ………. شراء 503
يورو:
البنك المركزي: مبيع 412.95 ………. شراء 413.66
سعر السوق: مبيع  576      ………. شراء 569
ريال سعودي:
البنك المركزي: مبيع 75.44  ………. شراء 74.91
سعر السوق: مبيع 135     ………. شراء 133
درهم إماراتي:
البنك المركزي: مبيع 77.02   ………. شراء 76.49
سعر السوق: مبيع  137      ………. شراء 135
دينار أردني:
البنك المركزي: مبيع 398.73 ………. شراء 395.95
سعر السوق: مبيع  710      ………. شراء 703
الليرة التركية:
سعر السوق: مبيع  177     ………. شراء 175
جنيه مصري:
البنك المركزي: مبيع  35.24 ………. شراء 34.99
سعر السوق: مبيع  50       ………. شراء 48

غرام الذهب:   عيار21 (1غرام): 17700ل.س
عيار18 (1غرام): 15171ل.س
أونصة الذهب: 640000ل.س
الليرة الذهبية السورية : 145000ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 153000ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 145000ل.س
غرام الفضة: 251ل.س

لتر البنزيـــن : 160 – 350 ل.س
لتر المــازوت: 135 – 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1900 – 3500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 50 – 150  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 170 – 300 ل.س
الطحين 1كغ: 195 ل.س

المصدر: شبكة شام

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *