مسؤولة في المعارضة السورية تقول ان وقف الاعمال القتالية “على وشك الانهيار”

(أ ف ب) – اعتبرت مسؤولة في المعارضة السورية في مقابلة نشرت الاحد ان اتفاق وقف الأعمال القتالية في سوريا “على وشك الانهيار” وذلك قبل أيام من استئناف مفاوضات السلام في جنيف.

وقالت بسمة قضماني العضو في وفد الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة السورية في مقابلة مع صحيفة “جورنال دو ديمانش” أنه “في الأيام العشرة الأخيرة شهدنا تدهورا خطيرا جدا ووقف اطلاق النار على وشك الانهيار” مضيفة أن “استخدام البراميل المتفجرة استؤنف”.

واعتبرت قضماني أن “المهمة الاميركية الروسية لمراقبة وقف اطلاق النار عاجزة”.

وأضافت “تم توجيه ضربة للمعارضة، هذا امر مؤكد” حيث أن روسيا “هاجمت طرق امداد كتائب المعارضة المعتدلة على الميدان حتى بدء سريان اتفاق وقف الأعمال القتالية في شباط/فبراير” الماضي.

واعتبرت قضماني ان انسحاب القوات الروسية الذي أعلن في منتصف آذار/مارس “تؤشر لمن يدعمون رئيس النظام السوري بشار الأسد ان هذه المساعدة لن تعود بلا حدود”. بيد أنها لاحظت أن “الصعوبة كلها تكمن في معرفة ما إذا كانت روسيا ستتمكن من املاء بنود التفاوض على دمشق”.

ومن المقرر أن تستانف مفاوضات جنيف في 13 نيسان/ابريل الحالي.

وبحسب خارطة الطريق التي وضعتها الأمم المتحدة، من المقرر أن تؤدي هذه المفاوضات إلى إقامة جهاز انتقالي بحلول الصيف ثم تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية في غضون 12 شهرا التي تلي ذلك.

وقالت قضماني “نحن نتمسك بوجوب تقرير سلطة انتقالية بسلطات كاملة بما فيها سلطات بشار الاسد، في وقت لا يتحدث فيه النظام إلا عن حكومة وحدة وطنية مع بعض المعارضين” مضيفة أن “لا أحد يعرف كيف ستتم المصالحة بين الرؤيتين”.

واعتبرت قضماني أن الرئيس الأميركي باراك اوباما “ترك الروس يستحوذون على كافة أوراق اللعبة، إنه لا يملك الإرادة السياسية في الوقت الذي تملك فيه الولايات المتحدة الإمكانيات للانخراط أكثر” في العملية.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *