تقرير شام الإقتصادي 10-04-2016

في هذا التقرير:
•التموين توقف العمل بأسعار الخبز السياحي والكعك الأخيرة.
•كهرباء دمشق تنجز 9 مراكز تحويل جديدة الشهر الماضي.
•أوساط الصاغة تنفي تأثير الذهب على أسعار الصرف.
•إعفاء 5 مدراء في وزارة الصناعة وإحالة 2 آخرَين للرقابة.
•التسليف الشعبي يصدر تعليمات جديدة حول قرض الدخل المحدود.
•مؤسسة المياه: نسبة الجفاف هذا العام كبيرة.
•السورية للاتصالات: أكثر من مليون مشترك خرجوا عن الخدمة.

• أسعار الذهب والعملات والمحروقات في دمشق ليوم الأحد 10\04\2016

•أوضحت مصادر في “وزارة التجارة الداخلية” أن الوزير جمال شاهين، أعلن إيقاف العمل بنشرة أسعار الخبز السياحي والكعك الصادرة مؤخراً عن “مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق” بعد يوم من صدورها، بهدف إعادة دراستها من جديد،ولم توضح المصادر إذا كانت إعادة الدراسة تستهدف رفع السعر أكثر من 40% أم تخفيضه لأقل من النسبة المذكورة، إلا أن التوقّعات تشير لتخفيضها، كون الدراسة التي بنيت عليها الأسعار الجديدة مبالغ فيها،وكانت “مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق”، أصدرت منذ يومين نشرة جديدة لأسعار الخبز السياحي وخبز النخالة والكعك، رفعت بموجبها الأسعار بين 25-40%،وبحسب النشرة التي تم اعتمادها بمشاركة “الجمعية الحرفية لصنّاع الخبز والكعك والمعجنات” بدمشق، تم تسعير كيلو الخبز السياحي المعبّأ بأكياس نايلون، 250 ليرة بزيادة 60 ليرة عن سعره السابق، الذي تمّ اعتماده في تشرين الأول من العام الماضي، فيما بلغ سعر كيلو خبز النخالة المعبّأ ضمن أكياس النايلون 200 ليرة.

•أنشأت “الشركة العامة لكهرباء دمشق” 9 مراكز تحويل جديدة خلال آذار الماضي، وعملت على زيادة استطاعة 3 مراكز أخرى، إضافةً لاستبدال مركز بشكل كامل وفكّ آخر،هذه الأعمال إنشاء مركزَي تحويل برجي في منطقة دمر الشرقية –كروم التين باستطاعة 630 ك ف، وإنشاء مركز تحويل برجي أيضاً في منطقة كفر سوسة – القاري بنفس الاستطاعة، إضافةً لإنشاء مركز تحويل برجي في منطقة كفر سوسة –كاتب باستطاعة 400 ك ف أ، وانشاء مركز تحويل برجي في منطقة كفر سوسة باستطاعة 630 ك ف أ،في حين قامت الشركة بزيادة استطاعة مركز تحويل شرق الميدان 24 بناء، من 630 إلى 1000 ك ف أ، واستبدال محوّلة برجية 630 ك ف أ في دمر جبل الرز بهدف الصيانة، كما زادت استطاعة مركز تحويل بناء في منطقة العفيف – جامع الأتراك من 400 إلى 1000 ك ف أ، ورفعت استطاعة مركز تحويل بناء في منطقة العفيف –قاسيون من 1000 إلى 1600 ك ف أ،وتم خلال الشهر الماضي أيضاً، إنشاء كل من مركز تحويل باستطاعة 1000 ك ف أ في التجارة قرب مدرسة البيروني، ومركز تحويل مسبق الصنع بنفس الاستطاعة في قاسيون زبادنة، ومركز تحويل في كفر سوسة ع 2261 باستطاعة 400 كيلو، ومركز تحويل في توسع مشروع دمر باستطاعة 630 ك ف أ،وفي السياق ذاته تم فك مركز تحويل في منطقة مزة خلف الرازي بالتنسيق مع “محافظة دمشق”، وصيانة محطة تحويل الثورة 66/20 للحفاظ على جاهزية المحطة، وزيادة وثوقية الشبكة الكهربائية، حيث قامت ورشات الكهرباء بصيانة شاملة لمحطة التحويل، تضمّنت تجهيزات التوتر العالي والمتوسط والقواطع الآلية والخلايا والحِمايات ومحولّات الاستطاعة والمحولات المساعدة أيضاً، وذلك ضمن خطة العمل الموضوعة للصيانات الدورية، لجميع محطات التحويل بهدف زيادة وثوقية الشبكة الكهربائية.

•نفت أوساط الصاغة في سورية، تأثير الذهب على سعر صرف الدولار، إذ أن الذهب يتأثّر بهذا السعر ولا يؤثّر فيه، مؤكدةً عدم جدوى تهريب الذهب لخارج البلاد في الوقت الذي يتساوى فيه سعر الذهب في السوق المحلية مع أسعار دول الجوار، وبالتالي ما من مكاسب تتحقّق من تهريبه،وأوضحت أوساط الصاغة أن الذهب الموجود في السوق المحلية عبارة عن ذهب داخلي مستعمَل، يبيعه شخص لآخر حيث يتم تذويبه وإعادة سكبه، إلا ما يدخل بعد السماح بذلك من الحدود ببيانات نظامية، مؤكدةً معرفة المجتمع ككلّ من مواطنين وفعاليات تجارية لدور المضاربين والمتلاعبين في أذية الاقتصاد الوطني، ومنه الذهب عبر المضاربة على سعر الصرف،وحول أسعار الذهب في السوق السورية أوضح نقيب الصاغة غسان جزماتي، أن غرام الذهب سجّل انخفاضاً بنحو 100 ليرة أمس عن الأسبوع الماضي، حيث بلغ سعر الغرام من عيار 21 قيراط 17600 ليرة في حين كان يوم السبت من الأسبوع الماضي 17700 ليرة، أما غرام الذهب من عيار 18 قيراط فقد سجل سعر 15086 ليرة،في حين بلغ سعر الليرة الذهبية السورية 145 ألف ليرة، أما سعر الأونصة الذهبية السورية وصل إلى 635 ألف ليرة، فيما سجلت الليرة الذهبية الإنكليزية من عيار 22 قيراط 151 ألف ليرة، مقابل 145 ألف ليرة لعيار 21 قيراط.،ولفت جزماتي إلى بدايات مبشّرة لموسم هذه الفترة من العام، نظراً إلى الإقبال على المصوغات والحلي الذهبية بصورة أكبر من الموسم الماضي، واصفاً ذلك بأنه دليل على تحسّن نسبي في القدرة الشرائية للمواطن السوري متوسط الدخل،يذكر أن ‏ممثّلو مؤسسات الصرافة أشاروا مؤخّراً إلى تفاقم ظاهرة تهريب الذهب، التي وصفوها بأنها تؤثّر سلباً على أسعار الصرف.

•أعلن وزير الصناعة كمال الدين طعمة، إعفاء 5 مدراء في وزارته وإحالة 2 آخرين إلى الرقابة والتفتيش لأسباب تتعلّق بسوء العمل والفساد، لافتاً إلى أن المحاسبة تتم بناءً على الأرقام والتقارير التي تقدّموا بها،مشدّداً على أن الوزارة تعمل حالياً على تفادي العديد من الأخطاء في بعض الشركات والمؤسسات، ولن تتهاون مع أي تقصير أو خلل أو فساد، سواء كان على الصعيدين الإداري أم الإنتاجي أو أي شيء آخر، وفي التفاصيل بيّن طعمة أن وزارته حلّلت البيانات الواردة في الميزانية، وقارنتها مع بيانات الخطة الإنتاجية والموازنة الحالية، ووجدت فيها نفقات ثابتة وأخرى جارية والأخيرة مرتبطة بالإنتاج، أي أن هناك مصاريف وصرفيات لم تتمّ، كما أن معدّل تنفيذ الخطة الإنتاجية ليس متناسباً مع معدل الصرف من الموازنة الحالية، وخاصّةً للإنفاق الجاري أو التكاليف المتغيّرة المرتبطة بالإنتاج، مثل الخامات الرئيسة وقطع التبديل ووقود وزيوت وقوى محرّكة،وأضاف الوزير قائلاً: “إن هذه الأشياء لا يجب صرف أي شيء منها إلا في حال وجود إنتاج، فكيف إذا كانت النتائج بالموازنة الجارية تؤكّد أن الصرف 80% وتحقيق الخطة الإنتاجية 60%، وذلك يدفعنا للتساؤل عن مصير الفارق، وبناءً عليه تمّت إحالة الملف إلى الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش لإجراء التحقيقات واتخاذ القرارات المناسبة بشأن المخالفات”،ولفت وزير الصناعة إلى أن المعامل التابعة لـ”شركة الأسمدة” لم تعمل سوى شهرين في العام، بينما كان الإنفاق على قطع التبديل عالياً جداً، حيث وصل لحدود 212 مليوناً، في حين بلغ الإنفاق على الوقود والزيوت والقوى المحرّكة بما فيها الكهرباء ملياراً و408 ملايين من واقع ميزانية الشركة، علماً أنه في حال توقّف العمل يجب ألا يكون هناك صرف إلا على شهرين فقط،وعليه تمّت إحالة كل من مدير “شركة الأسمدة” والمدير العام لـ”شركة إسمنت طرطوس” رغم أن أرقامهما لم تكتمل نهائياً، لكن الأرقام الأولية التي تقدّمت بها الشركة للوزارة أظهرت خللاً وعدم تناسب بين الصرف ومعدّلات تحقيق الخطة الإنتاجية، مع الأخذ بالاعتبار الصيانات وجميع الظروف التي تمرّ بها الشركة،وأشار طعمة إلى إجراءات وقرارات الوزارة التي تعمل على تغيير حال بعض الشركات، وتحويلها من خاسرة إلى رابحة كـ”المؤسسة العامة للسكر” التي تحوّلت من الخسارة إلى الربح وباتت سيولتها تقدّر اليوم بحدود مليار ليرة،موضحاً أنها قامت بتصحيح أسعار الخميرة التي تباع للأفران، إضافةً لتشغيلها “معمل تكرير السكر” وفق النظرية الاقتصادية التي تم اعتمادها (نقطة التعادل)، وتأمين بذور لتشغيل “شركة الزيت”، كما أنه بات من غير المسموح أبداً توقّف العمل في هذه الشركة، حتى لو لم تصل إلى نقطة التعادل، لافتاً إلى أن السكر متوفّر لدى مؤسسات التدخل الإيجابي بـ175 ليرة، حيث تم تزويدهم بحدود 23 ألف طن.

•أعلن مدير عام “مصرف التسليف الشعبي” محمد ابراهيم حمرة، عن إصدار تعليمات جديدة تسمح للعاملين بالدولة، الذين تم الاحتفاظ بهم بعد أدائهم الخدمة الإلزامية، بالحصول على القرض المعلن عنه منذ بداية العام،مبيّناً أن “مجلس إدارة المصرف” اتّخذ هذا القرار بعد الاستفسارات الواردة من بعض فروع المصرف حول استفادة هذه الشريحة من القرض، على أساس أن الجهة المسؤولة عن صرف الأجر الشهري لهم، هي الجهة المدنية التي تقوم بدفع أجورهم طوال مدة الاحتفاظ بهذه الخدمة،في حين تتحمّل “وزارة الدفاع” صرف فرق الراتب لهم، في حال وجوده بين الأجر المدني والراتب العسكري، إضافةً للتعويضات ذات الصفة العسكرية، وعليه تستطيع هذه الشريحة الحصول على قرض ذوي الدخل المحدود، بناءً على بيان الأجر لكل محتفظ به، موقّعاً من محاسب إدارته أو المعتمَد المالي والمرجع الإداري، ولفت مدير عام المصرف إلى أن مجلس الإدارة اتخذ قراراً آخر، ألغى بموجبه طلب بيان الوضع من المتعامِل مع المصرف في حال رغبته بالحصول على قرض، وكان حاصلاً على قرض من مصرف آخر، حيث يأتي هذا القرار استثناءً من التعليمات والضوابط والشروط المتعلّقة بإعادة استئناف منح قروض الدخل المحدود، ويتم الاكتفاء في هذه الحالة، بما يرد في كل من بيان الأجر المقدّم من المتعامل والموقّع من المعتمَد ومحاسب الإدارة أو المسؤول المالي، وفي تعهّد الحسم الموقّع من المحاسب من جهة أخرى،ووفي سياق متصل كشف حمره عن منح فروع المصرف 12035 قرضاً، بمبلغ يزيد على 3 مليارات ليرة منذ بداية العام وحتى نهاية آذار، مشيراً لاستمرار المصرف بمنح التسهيلات في الحصول على القروض، وتفعيل فروع جديدة ضمن خطة الإقراض لديه، خاصّةً بعد افتتاح فرعين جديدين  فرعين جديدين في القنيطرة والسلمية،يذكر أن سقف قروض ذوي الدخل المحدود التي يمنحها “مصرف التسليف الشعبي”، هو 300 ألف ليرة، حيث يدرس “مصرف سورية المركزي” منذ مدة رفع هذا السقف إلى 500 ألف ليرة.

•كشف مدير “المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي” حسام حريدين، أن نسبة الجفاف هذا العام كبيرة مقارنةً مع الأعوام الماضية،موضحاً أن معدّل الأمطار على حوض البحر المتوسط، بلغ هذا العام 313 ملم، مقابل الوسطي العام البالغ 512 ملم، أي ما يعادل نصف الهطولات،وأكد حريدين أن المؤسسة أعدّت خطط بديلة لتجاوز مشكلة الجفاف، وتلافي زيادة ساعات التقنين هذا الصيف، تتمثّل في حفر آبار بدمشق، إضافةً إلى زيادة سعة التخزين في خزانات العاصمة، كما تم حفر آبار بديلة واحتياطية في مناطق الريف، مشيراً إلى أنه يتم تزويد دمشق وريفها حالياً بالمياه على مدار الساعة،ونوّه مدير المؤسسة إلى أهمية التعاون وتضافر الجهود مع المواطن عبر تطبيق خطة ترشيد الاستهلاك، والخطة التي وضعتها “وزارة الموارد المائية” لتجاوز هذه المشكلة، لافتاً إلى أن الصيف القادم سيكون صعباً، بسبب انخفاض نسبة هطول الأمطار والثلوج عن العام الماضي.

•كشف المدير العام لـ”الشركة السورية للاتصالات” بكر بكر، أن أكثر من مليون مشترك خرجوا عن الخدمة، من أصل 4.5 ملايين، لافتاً إلى أن خسائر الشركة تقدّر بمئات ملايين الدولارات، نتيجة سرقة محتويات المقاسم خلال الأحداث الجارية، وخاصةً شبكات النحاس،مبيّناً أن العمل جارٍ حالياً على تطوير عمل المقاسم، ولاسيما أن خدمة  “DBN” أصبحت قديمة، ولذلك فإنه سيتم تزويد المقاسم بخدمة أكثر تطوراً وهي “IB”، وذلك بعد تأهيل المراكز المتضرّرة، إلا أن التكاليف ستكون باهظة،وأشار بكر لوجود خطط إسعافية لتأهيل المراكز في المناطق التي يتم إعادة السيطرة عليها، وذلك لإدخالها إلى الخدمة في أسرع وقت ممكن، كما يجري العمل لإعادة مقسم تدمر إلى الخدمة في أقرب وقت،وحول مشكلة البطء في سرعة الإنترنت أكد مدير الشركة أن المشكلة حُلّت إذ سيتم إدخال نحو 300 ألف بوابة الأسبوع القادم بمختلف المحافظات، ما سيتيح الخدمة لأكبر عدد من المواطنين،بدوره لفت وزير الاتصالات محمد الجلالي، لعدم إمكانية تقييم خسائر قطاع الاتصالات عبر القيم الدفترية، فالخسائر غير المباشرة كبيرة بسبب خسارة الكثير من مشاريع الاستثمار في هذا المجال،وأكّد الجلالي على التواصل مع شركات مختصّة في مجال الاتصالات، لإدخالها إلى سورية كمخدّم ثالث، مبيّناً أن جميع الشركات التي تم التواصل معها هي من دول صديقة والعمل جارٍ لإنجاز المشروع،مشيراً إلى خطة وزارته في تطوير قطاع الاتصالات، وخصوصاً فيما يتعلق بخدمة الإنترنت والهواتف الثابتة، التي تحتاج إلى الكثير من العمل والإيرادات لتأهيلها،يذكر أن وزير الاتصالات أوضح بداية العام أن إيرادات وزارته من الاتصالات.السورية للاتصالات.

• الأحد 10\04\2016:
دولار أمريكي:
البنك المركزي: مبيع 442  ………. شراء 441
سعر السوق: مبيع  498       ………. شراء 493
يورو:
البنك المركزي: مبيع 412.95 ………. شراء 413.66
سعر السوق: مبيع  568      ………. شراء 562
ريال سعودي:
البنك المركزي: مبيع 75.44  ………. شراء 74.91
سعر السوق: مبيع 130     ………. شراء 129
درهم إماراتي:
البنك المركزي: مبيع 77.02   ………. شراء 76.49
سعر السوق: مبيع  132      ………. شراء 131
دينار أردني:
البنك المركزي: مبيع 398.73 ………. شراء 395.95
سعر السوق: مبيع  700      ………. شراء 696
الليرة التركية:
سعر السوق: مبيع  173     ………. شراء 171
جنيه مصري:
البنك المركزي: مبيع  35.24 ………. شراء 34.99
سعر السوق: مبيع  45       ………. شراء 43

غرام الذهب:   عيار21 (1غرام): 17600ل.س
عيار18 (1غرام): 15086ل.س
أونصة الذهب: 635000ل.س
الليرة الذهبية السورية : 144000ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 145000ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 144000ل.س
غرام الفضة: 250ل.س

لتر البنزيـــن : 160 – 350 ل.س
لتر المــازوت: 135 – 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1900 – 3500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 50 – 150  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 170 – 300 ل.س
الطحين 1كغ: 195 ل.س

المصدر: شبكة شام

2 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *