الحكومة التركية: لا يمكن فرض أي حل لا يريده الشعب السوري بالقوة في أي مفاوضات

قال المتحدث باسم الحكومة التركية، نعمان قورتولموش، “إن السلام الذي لن يقبل به الشعب السوري، لا يمكن تطبيقه حتى وإن تمت الموافقة عليه في المفاوضات“.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده مساء الإثنين، عقب اجتماع لمجلس الوزراء في مدينة شانلي أروفة بجنوب شرقي البلاد.

وأضاف قورتولموش “لا يمكن فرض أي حل لا يريده الشعب السوري بالقوة في أي مفاوضات“.

وقال: “دعوا الشعب السوري يُقرر شكل مستقبله السياسي، إذا كان المجتمع الدولي صادقاً في الوصول إلى سلام في سوريا، ليفسح المجال لعملية ديمقراطية يتم فيها تمثيل الشعب السوري بجميع مكوناته“.

ودعا قورتولموش إلى عدم فرض أي حل سياسي على الشعب السوري، من خلال استغلال ضعفه، مؤكداً أن تركيا تتمنى سلاماً عادلاً ودائماً وقابلأ للتطبيق للسوريين، ومعرباً عن رغبة بلاده في تحقيق ذلك.

وأعرب المتحدث عن رغبة بلاده في أن تعيش جميع مكونات الشعب السوري معاً في سلام، كما كانوا منذ مئات السنيين، مشدداً على ضرورة أن لا يقوم أحد باستغلال التشتت السياسي في سوريا، لصالحه على حساب الآخرين.

ولفت قورتولموش أن تركيا لها حدود مع سوريا، بطول 911 كيلو متر، وأن كل التطورات الجارية في سوريا تهم تركيا بشكل مباشر وفي كل المجالات، مؤكداً أن التطورات السياسية في سوريا، وكل خطوة تُتخذ فيها تؤثر على تركيا بالدرجة الأولى، ومشدداً أن بلاده لن تبقى متفرجة حيال التطورات السياسية كما لو أنها تجري في بلد بعيد.

وأردف أن تركيا لن تقبل بأي تطور سياسي من شأنه أن يدعم التنظيمات الإرهابية في شمال سوريا، في الوقت الذي تدفع فيها أنقرة فاتورة باهظة في إطار محاربتها للإرهاب في داخل أراضيها، داعياً أصدقاء تركيا أن يأخذوا بالحسبان مواقف أنقرة بهذا الصدد.

المصدر: شبكة شام

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *