الأسد: الفدرلة ستدمر سوريا

جدد رئيس النظام السوري بشار الأسد خلال استقباله وفدا برلمانيا روسيا في دمشق يوم الثلاثاء 12 أبريل/نيسان موقفه الرافض لفدرلة سوريا، معتبرا أن النظام الفيدرالي سيدمر بلاده.

ونقل النائب الروسي ألكسندر يوشينكو، أحد أعضاء الوفد البرلماني الروسي، عن الأسد قوله خلال اللقاء: “اليوم في جنيف يجري نضال من أجل مستقبل سوريا. ويمكنكم أن تسألوا أي مواطن سوري، وهو سيقول لكم إن الفيدرالية لن تساهم في توحيد البلاد”.

وتابع يوشينكو وهو نائب عن الحزب الشيوعي الروسي في مجلس الدوما (النواب)، أن الأسد أكد ضرورة أن يطرح مشروع دستور سوري جديد للنقاش الشعبي، لكي يدعمه الشعب برمته. وتابع الأسد أن الدستور الجديد يجب أن يحمي الشعب السوري برمته، الأغلبية والأقلية، وتحدث أيضا عن ضرورة إصدار قانون حول علمانية الدولة في سوريا.

بدوره قال عضو الوفد السيناتور الروسي دميتري سابلين أن الأسد تعهد ببذل جهوده القصوى من أجل حماية المسيحيين في سوريا، وحذر من خطر تحول سوريا ودول أخرى في الشرق الأوسط إلى إمارات متطرفة تهدد العالم برمته، في حال خروج المسيحيين من المنطقة.

أما النائب الروسي سيرغي غافريلوف فقال إن الأسد أكد خلال اللقاء إنه يؤمن بإمكانية تسوية الأزمة السورية في إطار حوار جنيف.

وقال غافريلوف في تصريحات تناقلتها الدائرة الصحفية التابعة له: “يقيم الرئيس السوري بشار الأسد إيجابيا إمكانية تسوية الوضع في سوريا بالوسائل السلمية في إطار حوار جنيف”.

بشار الأسد خلال لقاء مع وفد برلماني روسي

بشار الأسد خلال لقاء مع وفد برلماني روسي

وتابع غافريلوف أن الأسد خلال لقاء عقده مع أعضاء الوفد الروسي الثلاثاء، أعرب عن تقديره لنظيره الروسي فلاديمير بوتين على المساعدة التي قدمتها روسيا في محاربة الإرهاب، بالإضافية إلى دعمها الإنساني والاقتصادي للدولة السورية.

ونقل النائب الروسي عن الأسد قوله إن بوتين “يعد أكثر الشخصيات السياسية شعبية في سوريا، ويمكنه أن يشغل أن منصب في الدولة السورية”.

وأضاف النائب الروسي أن أعضاء الوفد بحثوا مع الأسد مسائل محاربة الإرهاب والجهود لإعمار سوريا اقتصاديا.

كما تناول الحديث خلال اللقاء الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في سوريا يوم الأربعاء. واعتبر غافريلوف أنه لا توجد أي خلافات طائفية على خلفية الانتخابات المرتقبة. وأضاف أن أعضاء الوفد خلال لقاءات جمعتهم مع مفتي سوريا الشيخ أحمد بدر الدين حسون، والمطران أرماش نالبنديان مطران الأرمن الأرثوذكس في دمشق، والمطران لوقا الخوري المعاون البطريركي لبطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، “سمعوا كلمات تعرب عن الدعم لقرار الرئيس بشار الأسد بشأن إجراء الانتخابات”.

واعتبر النائب الروسي أن الانتخابات البرلمانية التي سبقها ظهور أحزاب سياسية جديدة في سوريا، ستحول دون نشوب فراغ للسلطة التشريعية وستؤكد استمرارية السلطة الشرعية، وستسهم بقسط كبير في التحضير لحوار جنيف.

المصدر: روسيا اليوم

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *