تقرير شام الإقتصادي 13-04-2016

في هذا التقرير:
•تداولات سوق دمشق تسجّل نحو 16 مليون ليرة.
•دراسة حكومية: ارتفاع أسعار المواد الغذائية 20% في شهر.
•خبير زراعي: البنى التحتية تضرّرت بنسبة 20% خلال الأزمة.
•وزارة النقل تنفّذ 77% من خطتها للربع الأول هذا العام.
•حجم تخزين سدود طرطوس نحو 66 مليون م3 هذا الموسم.
• أسعار الذهب والعملات والمحروقات في دمشق ليوم الأربعاء 13\04\2016

•أغلقت “سوق دمشق للأوراق المالية” جلسة تداول الأربعاء 13 نيسان 2016، بحجم تداول قدره 104.124 سهم موزعة على 72 صفقة، بقيمة تداولات إجمالية بلغت 15.969.992 ليرة، حيث انخفض حجم وقيمة التداول عن الجلسة الماضي ،في حين ارتفع مؤشر “سوق دمشق للأوراق المالية”  3.19 نقطة عن الجلسة الماضية، مغلقاً على قيمة 1493 نقطة، وبنسبة تغيّر موجبة قدرها 0.21%، وكانت أسهم الشركات المدرجة مرتبة حسب قيمة التداول كالتالي:
1 – بنك قطر الوطني- سورية “QNBS”: تم تداول 37.775 سهم بقيمة تداول إجمالية 6.088.060 ليرة، من خلال 21 صفقة، ليغلق سهمه على سعر 161 ليرة، منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة -1.57%.
2 – بنك الشام “CHB”: تم تداول 32.309 سهم بقيمة تداول إجمالية 4.970.953 ليرة، من خلال 23 صفقة، ليغلق سهمه على سعر 153  ليرة، مرتفعاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة 0.87%.
3 – بنك سورية الدولي الإسلامي “SIIB”: تم تداول 10.707 سهم بقيمة تداول إجمالية 2.208.318 ليرة، من خلال 7 صفقات، ليغلق سهمه على سعر 206 ليرة، مرتفعاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة 4.96%.

•أظهرت دراسة أجرتها “جمعية حماية المستهلك بدمشق”، حول أسعار المواد الغذائية بأسواق الجملة خلال شهر، ارتفاعاً وصل إلى 20% لمادة السكر و15% لزيت الزيتون،وبحسب الدراسة التي اطّلع عليها “الاقتصادي” وشملت دراسة تغيّر أسعار 15 مادة غذائية رئيسية ما بين 13 آذار وحتى 12 نيسان، فقد شمل الارتفاع كافة المواد بنسب مختلفة، تراوحت بين 10-20%، ما يبيّن وجود عدة أسباب للارتفاع وليس فقط ارتفاع سعر صرف الدولار،ومن أكثر المواد ارتفاعاً كانت مادة السكر، حيث ارتفع سعر كيس السكر وزن 50 كغ من 11700 ليرة إلى 14150 ليرة، بنسبة ارتفاع 20%، وبالتالي فإن سعر الكيلو الواحد بالجملة 283 ليرة، ومع ذلك فبعض المحلات تبيعه بـ320 ليرة، في حين ارتفع سعر لتر زيت الزيتون المحلي من 1100 ليرة إلى 1300 ليرة، وعبوة الزيت 16كغ من 17000 ليرة إلى 19500 ليرة، بنسبة ارتفاع 15%، فيما ارتفع سعر عبوة زيت دوار الشمس فلورينا 16 كغ من 8950 ليرة إلى 10150 ليرة، وزيت صويا سولينا عبوة 16 كغ من 7550 ليرة إلى 8475 ليرة، لتكون نسبة ارتفاع الزيت النباتي بحدود 10%،كما أوضحت الدراسة ارتفاع أسعار السمون المحلية والمستوردة، بنسب تراوحت بين 10-12%، فارتفعت سمنة أصيل عبوة وزن 4 كغ من 4400 ليرة إلى 5100 ليرة، وارتفع سعر السمن البقري الديري 2كغ من 4300 ليرة إلى 4800 ليرة، وسمنة البقرة الحلوب 2كغ من 6200 ليرة إلى 7250 ليرة،كما ارتفع سعر كيس الرز الإسباني 5كغ من 2000 ليرة إلى 2150 ليرة، ووصل سعر رز أسترالي صنوايت 5كغ إلى 2750 ليرة، ويباع الكيلو بسعر 565 ليرة.

•كشف الخبير الزراعي حسان قطنا، أن الأزمة الحالية أثّرت سلباً على القطاع الزراعي من جهة استنزاف وتدهور الموارد، وتراجع الأمن الغذائي، وتراجع مؤشرات التنمية، وتأثّر البنى التحتية الزراعية بنسبة 20%،مبيّناً أن المساحات المزروعة تراجعت إلى 30% كما تراجع الإنتاج الزراعي لـ35%، والإنتاج الحيواني لنحو 40%، إضافةً لأضرار بـ86 مليار ليرة في “وزارة الزراعة”، و238 ملياراً فوات استثمار مؤسسات الوزارة، ونحو 260 مليار ليرة أضرار القطاع الزراعي عدا فوات مواسم، منوّهاً لتراجع الاستثمارات الحكومية من 21 مليار ليرة في 2010 إلى 3.6 مليارات ليرة في 2014،وعليه حذّر قطنا خلال محاضرة ألقاها حول الموضوع في “جمعية العلوم الاقتصادية”، من أن القطاع الزراعي يتجه إلى الهاوية حسب تعبيره، ما لم يتم البدء بإنعاشه ووضع الخطط لترميم ما تضرّر منه، موضحاً أن أزمة القطاع الزراعي في سورية موجودة من قبل 2011، وما حدث خلال الأعوام القليلة الماضية، كشف المشاكل الموجودة سابقاً،وفي السياق ذاته لفت الخبير الزراعي إلى أن أهم التحديات التي تواجه القطاع الزراعي، تتمثّل بتأمين الموارد المائية وإدارتها، وفي العمالة الزراعية ومواكبة التطور التقني الزراعي، والكفاءة الإنتاجية والسياسات الاقتصادية والزراعية وكفاءة التنظيم الإداري والهيكلي، إذ أن الإجراءات الحكومية خلال الأزمة كان لها آثار عدّة على المزارعين كعدم التقيد بالخطة الزراعية، والاتجاه نحو زراعة المحاصيل التي توفر احتياجاتهم، وتحقق أعلى دخل ممكن، ولا تحتاج إلى تكاليف وخدمات كبيرة، والأقل احتياجاً للعمالة والمستلزمات، وأقل تعرضاً للتلف، وقابلة للتخزين،ما يترتّب عليه جملة من الآثار السلبية تتمثّل باستفادة البعض من الدعم الزراعي والخدمات المساعدة دون التقيّد بالخطة، وعدم التزام بعض أو معظم المزارعين بتسويق إنتاجهم من المحاصيل الاستراتيجية، وتعديل سلة الغذاء وأساليب الاستهلاك بما يتناسب مع القوة الشرائية، وارتفاع نسبة الفقراء لعدم تناسب مستويات الدخل مع ارتفاع الأسعار،إضافةً لفقدان الاستقرار بالأسواق المحلية لعدم وجود ضوابط للأسعار، وغياب إجراءات الرقابة على المواصفات وعلى الأسعار، وعدم تقبّل الهوة الكبيرة بأسعار المنتجات بين المناطق، وخسارة عوائد تصدير المنتجات الزراعية، وعدم التمكّن من توفير كامل الاحتياجات من مستلزمات الإنتاج في الموعد المحدّد، ما أدى للجوء إلى استيراد بعض المنتجات من المحاصيل الاستراتيجية لتعويض النقص بالكميات المسوّقة للمؤسسات العامة،كل ذلك شكّل ضغطاً إضافياً على القطع، يضاف إليها خسارة الإنتاج بسبب التهريب إلى دول الجوار، وخسارة الأصول الإنتاجية المهرّبة، مع استمرار 60% من المنتجين بالاستثمار الزراعي ولكن بكيفية جديدة.

•أوضحت مديرة التخطيط والتعاون الدولي في “وزارة النقل” ميادة سكيكر، أن نسبة التنفيذ للمشروعات في الخطة الاستثمارية بلغت 77%، من إجمالي اعتمادات الربع الأول هذا العام، نتيجة متابعة تنفيذ مشروعات الخطة الاستثمارية،مبيّنةً أن المديرية أعدّت دراسة تحليلية لأعداد المركبات بين 2010- 2015، حيث أنجزت “مديرية النقل الطرقي” خلال آذار الماضي 515 معاملة، ودقّقت 162 إضبارة حديثة، كما تمّ تسجيل 232 سيارة حديثة وتجديد ترخيص 15 ألف مركبة،وأشارت سكيكر إلى أن الإيرادات للشهر ذاته ارتفعت بسبب زيادة رسوم السيارات الحديثة،  إذ تجري المتابعة مع “هيئة التخطيط والتعاون الدولي” لإدراج بعض الأعمال الضرورية الطارئة في بعض الجهات التابعة للوزارة، وتم إعداد ملف خاص بالتحضير لمشروع البرنامج السوري لما بعد الأزمة مع الهيئة،وفيما يتعلّق بـ”مديرية متابعة النقل بالخطوط الحديدية”، لفتت مديرة التخطيط إلى أنه تم تصنيع 2236 زوج لوحات سيارات الشهر الماضي بقيمة 4.4725 ملايين ليرة، مضيفةً أن “المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي” أعادت إلى الخدمة “معمل تصنيع لوحات السيارات” الذي تعرّض للتخريب في “محطة القدم للقطارات” وهو الآن يلبّي طلبات جميع مديريات النقل، ويتفادى سلبيات اللوحات الموجودة حالياً، إضافةً إلى أنه يضبط التزوير والسرقة.

•أوضح مدير الموارد المائية في طرطوس عيسى حمدان، أن حجم تخزين سدود المحافظة وصل إلى 66.5 مليون متر مكعب هذا الموسم، ما يعني تحسّن واضح في تخزين سدود المحافظة، ويبشّر بموسم زراعي جيّد هذا العام،مبيّناً أن حجم تخزين سد الباسل بلغ 58.5 مليون متر مكعب، من أصل الحجم  الكلي للتخزين البالغ 103 ملايين متر مكعب، في حين وصل ما يقابله من العام الماضي إلى 83.3 مليون متر مكعب،في حين وصل حجم التخزين الأعظمي لسد خليفة إلى 3 ملايين متر مكعب، وهو حجم التخزين الأعظمي، كما بلغ حجم التخزين الأعظمي لسد الصوراني نحو 4.5 ملايين متر مكعب، وهي نفس نسبة التخزين للعام الماضي،يذكر أن نسبة التخزين في السدود بلغت هذا العام حتى الآن 31% مقابل  43% العام الماضي، بنقص 12%، في حين وصلت نسبة الهطل المطري إلى 50% باستثناء هطولات الحسكة التي تجاوزت المعدّل، حسب ما أوضح مؤخراً وزير الموارد المائية

• الأربعاء 13\04\2016:
دولار أمريكي:
البنك المركزي: مبيع 442  ………. شراء 441
سعر السوق: مبيع  510       ………. شراء 505
يورو:
البنك المركزي: مبيع 412.95 ………. شراء 413.66
سعر السوق: مبيع  580      ………. شراء 574
ريال سعودي:
البنك المركزي: مبيع 75.44  ………. شراء 74.91
سعر السوق: مبيع 137     ………. شراء 136
درهم إماراتي:
البنك المركزي: مبيع 77.02   ………. شراء 76.49
سعر السوق: مبيع  136      ………. شراء 135
دينار أردني:
البنك المركزي: مبيع 398.73 ………. شراء 395.95
سعر السوق: مبيع  716      ………. شراء 711
الليرة التركية:
سعر السوق: مبيع  181     ………. شراء 180
جنيه مصري:
البنك المركزي: مبيع  35.24 ………. شراء 34.99
سعر السوق: مبيع  46       ………. شراء 44

غرام الذهب:    عيار21 (1غرام): 17900ل.س
عيار18 (1غرام): 15343ل.س
أونصة الذهب: 639000ل.س
الليرة الذهبية السورية : 147000ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 152000ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 147000ل.س
غرام الفضة: 260ل.س

لتر البنزيـــن : 160 – 350 ل.س
لتر المــازوت: 135 – 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1900 – 3500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 50 – 150  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 170 – 300 ل.س
الطحين 1كغ: 195 ل.س

المصدر: شبكة شام

5 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *