الخطاب الإسلاموي المعاصر؟ (دراسة نقدية)

/
دون أدنى شك الفارق كبير بين خطاب النبوة والخطاب الإسلاموي المعاصر، فخطاب النبوة كان تشاركيًا مع الأطراف المعاصرة له دون إلغائية فكرية أو فيزيولوجية، وأما أحاديث الإلغائية المنسوبة له فإنها لا تصمد أمام آيات الدعوة والرحمة والإنسانية مهما حاولوا الدفاع عنها

"جيوبوليتيكا" الدوائر المتقاطعة، سورية في عالم متغول

/
كان من الممكن لما يسمى بالنظرية السياسية الرابعة، للكاتب الروسي ألكسندر دوغين، أن تبقى محض نظرية سياسية في إعادة تكون الإمبراطورية الروسية تخص تطور دولة ومجتمع بذاته في مواجهة النظام العالمي بقطبيتة الوحيدة من منظار العولمة

الحزام العربي وقانون الإصلاح الزراعي حق يُراد به باطل

/
إثر الوحدة السورية المصرية، أراد الرئيس جمال عبد الناصر أن يسحب التجربة المصرية في تحديد الملكية الزراعية في الاقليم الشمالي ( سوريا )، فأصدر القانون ذا الرقم /161/ لعام 1958 والذي قضى بالاستيلاء على المساحات التي تزيد عن سقف الملكية المحدد

سورية: المعارضة السياسيّة ورهان المستقبل

وحدة دراسة السياسات- مركز حرمون للدراسات المعاصرة
/
على الأرجح، عندما تنتهي الحرب الدائرة في سورية وعليها، وهي سوف تنتهي في جميع الأحوال، وبغضّ النظر عن الحال التي سوف ترسو عليها الأوضاع في البلاد، سُرعان ما ستنتفض الروح التي تجلّت في زمن الثورة الأوّل، وسيعمل السوريون على تنظيم أنفسهم، مستفيدين من التجربة العملية في زمن الثورة، ومن الخبرات التي راكموها عبر سنواتها الطوال والمريرة. هذا يعني، في اختصار، أن “المعارضة الجديدة” التي تبدّت في زمن الثورة، هي رهان السوريين في تطلّعهم نحو المستقبل، بعيدًا من كل تلك المسمّيات التي تندرج تحت عناوين ومفاهيم زائفة من نوع “المعارضة الداخلية” و”المعارضة الخارجية” وما إلى ذلك.

عام على التدخل العسكري المباشر: روسيا في مأزق

وحدة دراسة السياسات- مركز حرمون للدراسات المعاصرة
/
شكّل التدخل الروسي المباشر في الصراع الدائر في سورية وعليها، منعطفًا خطرًا في مساره، وزاد الوضع تعقيدًا، أربك الحلول السياسية المطروحة، وأمدّ في عمر الصراع وفاقم من مأساة السوريين من خلال القصف الهمجي الذي يقوم به الطيران الروسي مستهدفًا المدنيين والتشكيلات المعارضة المسلحة على امتداد الأرض السورية، كما أنه كشف النقاب عن صراع النفوذ الدولي والإقليمي وحروب الوكالة الدموية. فما الذي دفع روسيا نحو هذا التدخل؟ وما قدرتها على تحمل نتائجه السياسية والاقتصادية؟ وما مآلاته؟