بيان صحفي مشترك بين حزب الجمهورية واللقاء الوطني الديمقراطي حول نتائج الحوار الثنائي

حزب الجمهورية
/
خاض حزب الجمهورية واللقاء الوطني الديمقراطي على مدار العام الماضي 2017، حوارات جدية وعميقة، ارتكزت على قاعدة وطنية سورية، واستندت إلى تحليل عقلاني في قراءة الواقع، وإلى أهمية الأساس النظري في رسم الخيارات والمواقف السياسية؛ ما دفع الجانبين لبناء قاموس فكري سياسي أولًا، يتضمن أهم المفاهيم المستخدمة في الحقل السياسي، وسبق ذلك كله الاتفاق على مجموعة من المبادئ والأسس لتنظيم الحوار وطرائقه وآلياته، كي يكون للحوار معنى، وبما يمكِّن من استخلاص نتائج حقيقية ومفيدة.

رؤية لسورية المستقبل، وثيقة فكرية سياسية مشتركة بين حزب الجمهورية واللقاء الوطني الديمقراطي

/
ويلات الحرب الجارية، في سورية، والكارثة التي تسببت بها الطغمة الحاكمة، تدفع دفعًا إلى التفكير في المستقبل الممكن والمستقبل المنشود، بل في تدبير المصير، انطلاقًا من أهمية المجتمع المدني والدولة السياسية، دولة الحق والقانون والمؤسسات، أو الدولة الوطنية الحديثة، لأن الجماعات والمجتمعات تعيد تنظيم حياتها، بعد الحرب، ولا تستطيع أن تفعل ذلك، على نحو يؤدي إلى السلم الاجتماعي الدائم ما لم تكتشف المصلحة/ المصالح المشتركة، وتتفق على معايير مقبولة من الجميع للعمل على تحقيقها.

محدِّدات أساسية في المشهد السياسي السوري الراهن، رؤية مشتركة لحزب الجمهورية (تحت التأسيس) واللقاء الوطني الديمقراطي.

/
نقدِّم في ما يأتي رؤية سريعة حول المشهد السياسي السوري، على الرغم من إدراكنا لضعفنا وضعف جميع القوى السياسية السورية وهامشيتها في الحوادث الراهنة، إلا أننا – مع ذلك - ندرك أهمية الرؤى في صناعة التوافقات والمسارات على المدى الزمني الطويل.

اتفاق لـ "خفض التصعيد" أم لإنهاء حلم السوريين بالحرية والكرامة؟!

المكتب السياسي لحزب الجمهورية
/
ناقش المكتب السياسي لحزب الجمهورية اتفاق "خفض التصعيد" الذي توصلت إليه الدول الراعية لمفاوضات "أستانا 4" (تركيا وروسيا وإيران) في يوم 4 أيار/ مايو 2017، ويقضي بإقامة أربع مناطق آمنة لخفض التصعيد في سورية (محافظة إدلب وأجزاء معينة من المحافظات المجاورة، مناطق معينة من شمال محافظة حمص، الغوطة الشرقية، مناطق معيّنة من جنوب سورية في درعا والقنيطرة) لمدة ستة أشهر قابلة للتمديد