إن تحقق حرية المرأة يعني إنهاء الهيمنة الذكورية التي هي فخّ ينتقص من فهم الرجولة، تماماً كما ينتقص من فهم الأنوثة، ويشوّه البعد الإنساني لكليهما عندما يضعهما في علاقة صراعية تناحرية بدلاً من العلاقة التكاملية التي تعبر عن جوهر المجتمع الإنساني. وانهيار الهيمنة الذكورية لا يعني أن يعطي الرجل للمرأة حقوقها، وهي مقدمة ضرورية للتحرر, بل يعني أن كليهما انتزعا حقوقهما الإنسانية كأفراد تحرروا من استبداد المجتمع والتاريخ.

7 مشاهدة